هآرتس: السعودية تريد "الزج" بإسرائيل في حرب ضد حزب الله

10:43 ص السبت 11 نوفمبر 2017
هآرتس: السعودية تريد "الزج" بإسرائيل في حرب ضد حزب الله

كتب - عبدالعظيم قنديل:

قالت صحية إسرائيلية إن السعودية تحاول "الزج" بإسرائيل لفتح جبهة ضد إيران بتحويل ساحة المعركة ضد القوة الشيعية في المنطقة من سوريا إلى لبنان، الذي أعلن رئيس وزراءه سعد الحريري استقالته من العاصمة السعودية الرياض قبل أسبوع في خطوة مفاجئة في زمانها ومكانها.

وقال هآرتس في تقرير نشرته الجمعة إن السعودية أطلقت سلسلة قرارات اعتبرتها الصحيفة "صادمة" داخل المملكة وعبر الشرق الأوسط؛ ما ترتب عليه تصعيد المواجهة مع إيران في الصراع من أجل الهيمنة الإقليمية. وقالت أيضا إن استقالة الحريري جاءت "بإملاء سعودي" جراء استياء المملكة السنية من اندماج حزب الله في الحكومة اللبنانية.

واستقال الحريري السبت الماضي من السعودية في خطاب متلفز وجه فيه انتقادات حادة واتهامات لإيران وحزب الله. وأثارت الاستقالة الكثير من الجدل وسط اتهامات للسعودية بإخضاع رئيس وزراء لبنان للإقامة الجبرية ضمن حملة احتزت فيها الرياض عشرات الأمراء والوزراء السابقين والحاليين في إطار ما وصفته بالحرب ضد الفساد.

وتحدثت هآرتس عن زيادة التنسيق الدبلوماسي بين الرياض وتل أبيب، مصحوبا بالتعاون في شؤون الاستخبارات، خاصة وأن الإسرائيليين والسعوديين يرون إيران عدوا مشتركا، وكلاهما يشعر بالإحباط إزاء تخاذل الغرب في التعامل مع التأثير الإيراني المتزايد فيما يعرف باسم "الهلال الشيعي" في المنطقة.

وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن سلسلة الأحداث الأخيرة، بدءا من الأزمة القطرية في الصيف الماضي إلى استقالة الحريري، تعزز الافتراض بأن تحركات الرياض هي محاولة طموحة للوصول إلى نظام إقليمي جديد.

ورجحت أن تندرج المصالحة الفلسطينية-الفلسطينية، التي تقودها القاهرة، ضمن خطوات السعودية الدبلوماسية لتحريك عملية السلام المتوقفة بين إسرائيل وفلسطين.

ونقلت هآرتس عن بن شابيرو، المستشار السابق للرئيس الأمريكي باراك أوباما لشؤون الشرق الأوسط، قوله إن "نجاح الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية هناك يدفع السعوديين لمحاولة نقل ساحة المعركة مع إيران من سوريا إلى لبنان".

وقال "الرياض تعول على إسرائيل للقيام بهذه المهمة "القذرة".

وأضاف "استقالة الحريري ستجبر حزب الله على التعامل مع تداعيات الأزمة السياسية والاقتصادية في لبنان"، متوقعًا تصعيد ميليشيا حزب الله اللبناني وتيرة المواجهة مع إسرائيل من أجل توحيد الشعب اللبناني خلف رايته.

ونشرت الصحيفة الأحد الماضي موضوعا تحت عنوان "هل السعودية تدفع إسرائيل إلى الحرب مع حزب الله وإيران؟".

قالت الصحيفة إن معطيات المشهد اللبناني والسوري تضع القيادة الإسرائيلية في موقف غير واضح، ولهذا السبب على وجه التحديد، يحتاج مسؤولو الدفاع إلى تحديد قواعد اللعبة التي من شأنها منح إسرائيل الخطوط العريضة في أي عملية عسكرية محتملة على الجبهة الشمالية.

يأتي هذا فيما شدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله في خطاب متلفز على أن استقالة الحريري "تدخل سعودي غير مسبوق" في السياسة اللبنانية.

وقال إن السعودية قد أعلنت الحرب على لبنان وحزب الله.

وتنفي السعودية وأعضاء من تيار المستقبل الذي يتزعمه الحريري، أن يكون تحت الإقامة الجبرية، لكن لم يصدر أي تصريح مباشر عن الحريري نفسه.

وقال وزير الخارجية الأمريكي إنه تلقى تأكيدات من نظيره السعودي على عدم إرغام الحريري على الاستقالة.

وحث تيلرسون رئيس الوزراء اللبناني المستقيل على العودة إلى لبنان وتوضيح موقفه حتى يتسنى لحكومته القيام بمسؤولياتها.

وشدد على أن بلاده تدعم بقوة استقلال لبنان.

وحذر الأمين العم للأمم المتحدة، أنتونيو غوتيريش، من ناحيته، من أن أي صراع جديد في لبنان ستكون له عواقب وخيمة.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان