• معلم يعلن نفسه مرشحًا لرئاسة الجمهورية: "فشلت في توصيل قضية التعليم للمسؤولين" (صور)

    11:40 ص الأحد 14 يناير 2018
    معلم يعلن نفسه مرشحًا لرئاسة الجمهورية: "فشلت في توصيل قضية التعليم للمسؤولين" (صور)

    كتبت- ياسمين محمد:

    أعلن الدكتور محمد زهران مؤسس تيار استقلال المعلمين، ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، مطالبًا الشعب المصري وخاصة المعلمين بالتوجه لمكاتب الشهر العقاري لعمل توكيلات رسمية له.

    وأكد زهران، في تصريح لمصراوي، أن حصوله على 25 ألف توكيل من 15 محافظة، كأحد شروط الترشح للانتخابات الرئاسية ليست مهمة صعبة، إذ يوجد بمصر مليون ونصف معلم بأسرهم، يمكن أن يساعدوه في هذه المهمة.

    وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، الفترة من 20- 1- 2018، وحتى 29- 1- 2018، لتقديم طلبات الترشح لرئاسة الجمهورية، بشرط حصول المرشح على تزكية 20 عضوًا على الأقل من أعضاء مجلس النواب، أو جمع ما لا يقل عن 25 ألف توكيلًا من المواطنين ممن لهم حق الانتخاب، من 15 محافظة على الأقل وبحد أدنى 1000 توكيل من كل محافظة.

    وشدد المرشح المحتمل للرئاسة، والذي يعمل مديرًا لإدارة الموهوبين والتعلم الذكي بإدارة المطرية التعليمية، أن ترشحه للرئاسة ليس نزوة أو قرار متسرع، ولكنه قرار مدروس جيدًا، بعد أن حاول طرق كل الأبواب لإصلاح التعليم المصري دون استجابة.

    وقال زهران إن التعليم هو أساس نهوض أي دولة، في حالة اعتبرته هذه الدولة المشروع القومي الأول لها، ويترتب على الاهتمام به إصلاح باقي المجالات كالاقتصاد، والعلاقات الخارجية والثقافة، مضيفًا: "لا غنى عن الجيش والشرطة لكن هيحموا إيه لو مفيش دولة، أو دولة 60% من شعبها أمي، محمد علي بدأ النهضة بالتعليم".

    ولفت زهران إلى أن ملف التعليم سيكون على رأس برنامجه الانتخابي: " التعليم على رأس برنامجي الانتخابي، وأنا على تواصل بخبراء في مختلف المجالات، وهضع برنامج انتخابي بالاستعانة بيهم، وفيه ناس مرشحة مالهمش برنامج أصلًا".

    وأكد محمد زهران، الذي شارك في وضع مواد التعليم بدستور 2014، أنه لن يكون رئيسًا للمعلمين فقط، رغم أنه منهم فقد عمل معلمًا للمرحلة الابتدائية لمدة 10 سنوات، ولكنه سيكون رئيسًا لكل المصريين خاصة الفقراء والمهمشين منهم: "هاخد بإيد الشعب الذي لم يجد من يحنو عليه".

    وعلى الرغم من دعم العديد من الجهات للرئيس السيسي للترشح لفترة رئاسية جديدة، إلا أن زهران يرى أنه لن يخسر شيء في حالة فوزه أو خسارته: "انا في جميع الأحوال انا مش خسران حاجة، الأنظار الدولية بتركز على الانتخابات الرئاسية، وده هيخليهم يعرفوا قضية التعليم المصري، الخراب اللي احنا فيه بسبب التعليم".

    وأضاف: "أنا عايز المجتمع الدولي يعرف واللي هيكون رئيس الفترة اللي جاية يعرف إن مصر فيها قضية اسمها التعليم، طول ما التعليم سيء يبقى مفيش دولة، احنا فشلنا نوصل صوتنا لكل المسؤولين عن التعليم في مصر".

    وأكد زهران أنه في عالم السياسية لا يوجد شيء مضمون، فعلى الرغم من التوقعات بتولي الرئيس السيسي فترة ثانية، إلا أن صندوق الانتخابات قد يحكم بغير ذلك: "أنا مصر على الترشح حتى لو هاخد صوتي بس".

    وعن الدعاية الانتخابية قال زهران، إنه يهدف خلال الفترة الحالية لجمع الـ25 ألف توكيل، حتى يمكنه الترشح لرئاسة الجمهورية، وبعد ذلك سيقف المواطنون بجواره: "بعد التوكيلات الدنيا بتفرض نفسها والناس هتقف معايا، ترامب مش هو اللي عمل الدعاية بتاعته في أمريكا".

    محمد-زهرانمحمد-زهران-2

    إعلان

    إعلان

    إعلان