مصطفى بكري عن قرار ترامب: "النيران تشتعل تحت أقدام العدو الصهيوني"

03:17 م الخميس 07 ديسمبر 2017
مصطفى بكري عن قرار ترامب: "النيران تشتعل تحت أقدام العدو الصهيوني"

النائب مصطفى بكري

كتبت - مادي غيث:
علق النائب مصطفى بكري، على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة إسرائيل، أمس بالبيت الأبيض، بأن انتفاضة الشعب الفلسطيني لن تتوقف.

وكتب بكري على صفحته الرسمية بموقع التدوينات الصغيرة "تويتر"، اليوم الخميس: "انتفاضة الشعب الفلسطيني لن تتوقف، النار سوف تشتعل تحت أقدام العدو الصهيوني، وسوف تحترق أصابع ترامب الإرهابي ومصالحه في المنطقه".
وتابع: "الشعب العربي لن يصمت، ما كان لأمريكا أن تجرؤ على اتخاذ قرار نقل سفارتها للقدس، إلا بسبب ضعفنا وتفرقنا، وبسبب المؤامرة التي استهدفت كياناتنا الوطنية، قرار ترامب خطر يهدد أمننا القومي ولا يهدد فقط ضياع القدس، وفلسطين تنتفض، لن يقهرك أحد يا شعب الجبارين".
واعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل رسميًا.
وقال إن هذه الخطوة تصب في مصلحة عملية سلام، وتدفع قدما إلى اتفاق سلام مستدام بين الجانبين، بحسب قوله.
وأضاف في كلمة ألقاها مساء أمس الأربعاء، من البيت الأبيض أن هذه الخطوة تأخرت وإسرائيل لها الحق في اختيار عاصمتها والاعتراف بذلك شرط لتحقيق السلام.

وقال: "اليوم هناك مقاربة جديدة لنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، ومنذ 1995 اتخذ قرار في الكونجرس بأغلبية ساحقة من الحزبين على تغيير مكان السفارة الأمريكية إلى القدس والاعتراف أن هذه المدينة عاصمة إسرائيل.

وأضاف، أن كل رؤساء الولايات المتحدة أجلوا تنفيذ القانون، ورفضوا نقل السفارة أو الاعتراف بأنها عاصمة إسرائيل، بحجة أن عدم الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيل عامل تقدم لقضية السلام.

ووصف الإعلان بالعمل الصائب، وأنه وجه الأوامر لبدء نقل السفارة إلى القدس.

وقال إن المهندسين، يبدأون بناء سفارة أمريكية في القدس، وأن هذا القرار لا يعكس تغييرًا بصفقة سلام عظيمة لكلا الجانبين، والإعلان لا يتعلق بالوضع النهائي.

وأضاف، أن واشنطن ستساعد على اتفاق سلام، ويسعى هو إلى ذلك، والقدس واحدة من القضايا المهمة، داعيا جميع الأطراف للمحافظة على الوضع القائم.

وأوضح أن الرسالة التي قدمها في القمة التاريخية في الرياض، أن الشرق الأوسط منطقة غنية بشعوبها، إلا أن المستقبل الذي ينتظرها رهينة بالجهل.

وقال إن نائب الرئيس مايك بنس يسافر إلى المنطقة ليؤكد التزام الولايات المتحدة بالقضاء على التطرف.

وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإعلان ترامب، وقال إن "أي اتفاق سلام يجب أن يتضمن القدس عاصمة للدولة العبرية"، وفق زعمه.

ويتوقع أن تؤجج تلك الخطوة التوتر والاضطرابات في منطقة الشرق الأوسط.

ولا يعترف المجتمع الدولي بسيادة إسرائيل على كل القدس التي تضم مواقع إسلامية ويهودية ومسيحية مقدسة، كما أن الفلسطينيين يطالبون بالمدينة عاصمة لدولة مستقلة معترف بها دوليًا على أساس حدود 1967.

1

إعلان

إعلان

إعلان