بعدما تجاوزت 12 ألف جنيه للطن..لماذا تقفز أسعار الحديد؟

04:40 م الأربعاء 23 أغسطس 2017
بعدما تجاوزت 12 ألف جنيه للطن..لماذا تقفز أسعار الحديد؟

قفزة في أسعار الحديد

كتبت- شيماء حفظي:

قفزت أسعار الحديد في السوق المصري بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، وهو ما أرجعه منتجو الحديد إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج وزيادة أسعار المواد الخام عالميا، وهو ما أثر على المنتج المحلي.

وقال محمد الجارحي، نائب رئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب بمجموعة حديد الجارحي، لمصراوي، إن ارتفاع سعر الحديد ناتج عن زيادة أسعار المواد الخام، بالإضافة إلى ندرتها.

وسجل سعر الحديد اليوم الأربعاء، 11.5 ألف جنيه لطن حديد الجارحي تسليم مصنع، و11.4 ألف جنيه لطن حديد عز للمصنع، 11.45 ألف جنيه لطن حديد المصريين للمصنع، لكنه يتجاوز 12 ألف جنيه للمستهلك في بعض المناطق.

وأضاف الجارحي، أن الصين والتي تعد أكبر مُصنع للحديد في العالم، قررت إغلاق أغلب مصانعها لأنها تسبب تلوث بيئي، وفقا لاتفاق باريس للمناخ، وهو السبب في ندرة المواد الخام عالميا، والذي أحدث خللا في السوق العالمي.

وتكررت هذه الأزمة من قبل في 2008 أثناء استعداد الصين لاستضافة أولمبياد بكين 2008، وفقا للجارحي.
وتابع أن "أسعار الحديد وقتها شهدت قفزة كبيرة حتى وصلت إلى 11 ألف جنيه للطن، خلال 6 أشهر، بعد أن استوردت الصين أغلب إنتاج دول العالم من الحديد".
وأوضح العضو المنتدب لحديد الجارحي، أن الإنتاج المحلي، بدأ يتراجع بفعل زيادة أسعار الخامت ومستلزمات الإنتاج.

وقال إن "المصانع الصغيرة تقلل إنتاجها لأنها لا تستطيع شراء مدخلات الصناعة بالإضافة لتراجع القوة الشرائية لأموالهم".
وبحسب الجارحي، ارتفعت أسعار طن البيليت من 390 دولارا إلى 500 دولار، فيما تضاعف سعر أقطاب الجرانيت 5 مرات ليرتفع الطن من 1700 دولار إلى 7500 دولار خلال شهر.

وقال أحمد الزيني، رئيس الشعبة العامة لمواد البناء بالغرف التجارية، لمصراوي، إن أسعار الخردة ارتفعت هي الأخرى تدريجيا من 315 دولارا إلى 365 دولارا، أي أنهازادت 50 دولارا في شهر، مما أدى إلى عمل المصانع بأقل من طاقتها الإنتاجية.

وربط الزيني، ارتفاع الأسعار محليا بنقص الإنتاج وتراجع الاستيراد، بعد فرض وزارة الصناعة لرسم الإغراق، وقال "نستهلك 8 ملايين طن حديد، ونصنع منها ما يقرب من 6 ملايين فقط، وهذا العجز كان يغطيه الاستيراد الذي توقف".

وقال مصدر مسؤول في شركة بشاي للصلب، إن "آليات العرض والطلب هي التي تحكم الأسعار العالمية ونحن نتبعها كمفعول به".
وأضاف المصدر- الذي فضل عدم ذكر اسمه- "أحيانا ترتفع أسعار المنتج النهائي للحديد نتيجة لزيادة الطلب، ثم يتبعها زيادة أسعار المواد الخام".
وتوقع المصدر أن يرتفع سعر طن الحديد إلى 13 ألف جنيه للمستهلك خلال الفترة المقبلة.

وقال "في حال أدركنا موسم الشتاء في ظل ارتفاع الأسعار، لا نعلم كم سيصل سعر الطن".
بينما توقع الجارحي، استمرار ارتفاع أسعار الحديد أو استقرارها على المدى القصير.

إعلان

الأخبار المتعلقة

إعلان

إعلان