"حملوا سيارته بعد الفوز على الزمالك.. ومات متفحماً".. من هو مايسترو الأهلي الصغير؟

10:18 ص السبت 18 يناير 2020
"حملوا سيارته بعد الفوز على الزمالك.. ومات متفحماً".. من هو مايسترو الأهلي الصغير؟

صفوت عبد الحليم

كتب- محمد يسري مرشد:

في الـ17 من يناير عام 1968 شارك موهبة الأهلي مع فريق الشباب تحت 15 عاماً ضد الزمالك وقاد فريقه للفوز بالدربي بثلاثية نظيفة ليسأل عبده صالح الوحش مدرب الفريق الأول عن اسم هذا الفذ صاحب اللمسات الساحرة والمراوغات والتمريرات القاتلة بوجه القدم الخارجي فأخبروه إنه يدعى "صفوت عبد الحليم".

وقرر الوحش، أيقونة الأحمر التاريخية، ضم صفوت عبد الحليم الذي يلقب بـ"المايسترو الصغير" لتشابه أدائه مع رمز الأهلي التاريخي صالح سليم إلى صفوف الفريق الأول ليلعب مع الفريق الأول مرة ودياً ضد الجيش العراقي في الـ2 إبريل 1968 قبل أن يلعب أول مباراة رسمية له فى بطولة الدورى عام 1972 أمام نادى الطيران.

حصل صفوت عبد الحليم على بطولة الدوري 7 مرات وكأس مصر مرتين، وتوج بلقب أفضل لاعب في مصر مرتين، 1975 - 1976 / 1977 - 1978 .

"فى منطقتي بالشرابية، حملونى وأنا أقود سيارتي الخاصة فرحًا بي عقب فوزنا على الزمالك في نهائي كأس مصر عام 1978 بأربعة أهداف مقابل هدفين، صنعت منها ثلاثة، وعندما توجنا ببطولة كأس مصر وأنا فى القيادة الفنية عام 1991 على حساب أسوان بصحبة شوقى عبدالشافى".

يتذكر عبد الحليم، في لقاء مع صحفي لحظاته التى لا تنسى في ملاعب كرة القدم، فقد صنع في مباراة الدربي ثلاثة أهداف، وينسب الدور للمجري هيديكوتي، المدير الفنى للأحمر، وتغير محمود الخطيب وطاهر الشيخ فى الدقائق الحاسمة.

صفوت عبد الحليم كان أكثر لاعب في جيله صداماً مع المجري التاريخي هيديكوتي؛ بسبب اعتراضه على تعليمات مدربه للحد الذي الذي قرر فيه الأخير سحب شارة القيادة من المايسترو الصغير.

ويقول صفوت عبد الحليم عن هذا الخلاف "كان يعترض على أسلوبي في تسديد ركلات الجزاء وبعض المهارات التي أقدمها، كان يريدنى أسدد بقوة وأنا أكتفي بالمهارة والتسديد عكس اتجاه الحارس إلى أن قررت عدم تسديد ركلات الجزاء التي لم أهدر واحدة منها طوال مشواري الكروي، تصاعد الخلاف، وقرر هيديكوتي سحب شارة "الكابتن" مني ومنحها للخطيب من باب أنه كان نجم الفريق، لكن جميع زملائي رفضوا ذلك؛ باعتبار أن نظام القيادة بالأقدمية، وليس بالنجومية، وبالفعل عادت لي الشارة بعد شهر واحد كان خلالها الخطيب هو الكابتن".

ويحتفظ "المايسترو الصغير" برقم استثنائي وصل إليه القلائل، فهو من نجوم الأهلي الذين لم يخسروا من الزمالك على صعيد الناشئين والكبار حتى المباراة الوحيدة التي خسر فيها الأحمر من الأبيض 0-2 عام 1980 لم يشارك فيها بقرار فني من المجري كالوتشاي المدير الفني للفريق في هذا الوقت.

بعد اعتزال صفوت عبد الحليم في عام 1982 عمل في قطاع الناشئين في الأهلي لمدة 15 عام تولي خلالهم مرة واحدة فقط تدريب الفريق الأول موسم 1990-1991 في الفترة التي تولى فيها الكابتن عبده صالح الوحش رئاسة الأهلي إلى أن تعرض لوعكة صحية عام 2005 انتهت بإصابته بجلطه في المخ أثرت في حركته ليتعرض للإصابة بالشلل.

وتوفي نجم الأهلى السابق في الـ30 من سبتمبر عام 2018 عن عمر يناهز 67 عاما، متفحماً بعد أن شب حريق بشقته الكائنة في مصر الجديدة، ولم يستطع النجاة من النيران، حيث إنه مصابا بالشلل، وكان يقيم بمفرده في الشقة لتثبت تحقيقات النيابة إصابته بحروق بالغة لقي مصرعه على أثرها.

إعلان

إعلان