تقرير.. بعد سقوط الأهلي أمام بيراميدز.. شبح نهاية كارتيرون يطارد لاسارتي

10:14 م الجمعة 19 أبريل 2019
تقرير.. بعد سقوط الأهلي أمام بيراميدز.. شبح نهاية كارتيرون يطارد لاسارتي

لاسارتي-2

كتب - محمد همام:

في بداية العام الجاري بدأ الأوروجوياني مارتن لاسارتي المدير الفني للأهلي مهمته مع الفريق الأحمر أملاً في إنقاذ الفريق وإنعاش أماله في المنافسة على الألقاب المحلية بجانب الإفريقية.

ورغم البداية المثالية للاسارتي إلا أن الأوروجوياني قد يعاني من شبح الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب الأهلي السابق بعدما حقق بداية مميزة لكن النهاية لم تكن متوقعة بعدما قررت إدارة القلعة الحمراء إقالة الفرنسي من منصبه على خلفية سوء النتائج.

- بداية مثالية

منذ تولي لاسارتي قيادة الأهلي والنتائج بدأت تتحسن رغم الخسارة من بيراميدز في مهمته الأولى إلا أن الأوروجوياني استطاع أن يحقق 8 انتصارات متتالية في البطولة المحلية.

نتائج الأهلي مع لاسارتي ساهمت بشكل كبير في استعادة الفريق الأحمر توازنه والدخول في طريق المنافسة ليصبح الفارق بين الأحمر والزمالك قبل لقاء القمة نقطتين.

في المقابل، بداية كارتيرون مع الأهلي كانت من خلال المشوار الإفريقي حيث استطاع أن يعيد النتائج الإيجابية للفريق الأحمر حيث تسلم الفريق في المركز الأخير بدور المجموعات من مسابقة دوري أبطال إفريقيا.

الأهلي مع كارتيرون استطاع أن يتأهل بعد وصول لصدارة المجموعة الأولى بعدما جمع 13 نقطة بفارق نقطتين عن الترجي.

كارتيرون حقق نتائج مثالية في دور المجموعات من خلال الفوز على تاونشيب البتسواني مرتين بجانب الفوز على كامبالا سيتي الأوغندي والترجي التونسي.

المدير الفني الأسبق لمازيمبي واصل أرقامه الإيجابية من خلال عبور حوريا كوناكري الغيني ووفاق سطيف الجزائري في دوري ربع ونصف نهائي البطولة الإفريقية.

- نفق مظلم

بداية اختبارات لاسارتي كانت من خلال مباراة القمة والتي انتهت بالتعادل السلبي أمام الزمالك ليفشل الأهلي في الوصول للصدارة ليظل كل فريق في مركزه.

ليس هذا فقط بل تلقى الأهلي تحت قيادة لاسارتي نتيجة هيّ الأسوأ للقلعة الحمراء في البطولات الإفريقية بعد الخسارة من صنداونز الجنوب إفريقي بخمسة أهداف نظيفة في لقاء ذهاب دوري أبطال إفريقيا.

خسارة الأهلي من صنداونز فتحت باب الانتقادات للاسارتي الذي حاول الرد في لقاء الإياب ومصالحة الجماهير إلا أن الفوز بهدف لم يكن كافيًا للتأهل وتصحيح المسار.

منحنى الأهلي الهابط تواصل من خلال السقوط محليًا للمرة الثانية في عهد لاسارتي ومن نفس المنافس وتحديدًا فريق بيراميدز بالخسارة بهدف دون رد.

خسارة بيراميدز ساهمت في تراجع الأهلي للمركز الثالث بعدما كان الأحمر وصل للصدارة للمرة الأولى هذا الموسم ليصبح الفارق بين الأحمر عن الزمالك وبيراميدز متصدري المسابقة نقطتين.

ما تعرض له لاسارتي نفس الأسلوب الذي واجهه أيضًا كارتيرون حيث قدم الأخير في نهاية مشواره سلسلة من النتائج السلبية كانت بالتعادل أمام الإنتاج الحربي سلبيًا ثم الخسارة من الاتحاد السكندري بنتيجة (4-3).

الضربة الكبرى للفريق الأحمر كانت الخسارة من الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال إفريقيا بثلاثة أهداف نظيفة بعد أن كانت مباراة الذهاب انتهت لصالح الأحمر بنتيجة (3-1) إلا أن مجموع المباراتين كانت لصالح فريق "باب سويقة".

خسارة الأهلي لقب إفريقيا وضعت كارتيرون في موقف محرج حيث لم يصحح الفرنسي أوضاعه بعدما خسر لقبًا جديدًا خلال نفس الأسبوع بعد الخروج من ثمن النهائي بكأس زايد بعد التعادل (1-1) في الإمارات حيث انتهت مباراة الذهاب في برج العرب بنتيجة التعادل (2-2).

إعلان

إعلان

إعلان