• تحليل .. ماذا فعل رينيه فايلر مع الأهلي؟

    11:21 ص الخميس 10 أكتوبر 2019
    تحليل .. ماذا فعل رينيه فايلر مع الأهلي؟

    فايلر

    كتب - أيمن محمد:

    في كرة القدم عليك أن تسرق أكبر كم من الأفكار وتعيد تطويعها كي تخدم فريقك ..هكذا يفكر السويسري الشاب الذي قاد إنقلابا حقيقيا ليس فقط في أسوار القلعة الحمراء ولكن يبدو أثر الزلزال مدمرا للمنافسين في الكرة المصرية .

    البعض كي يري ما سبق به شيئا من المبالغة ..فايلر لا يمتلك تنينا يحلق به في السماء علي غرار صراع العروش ولا يمتلك بلورة سحرية يري فيها ما لا يراه الأخرون ولكنه يمتلك أفكارا والأهم لديه إصرار علي التنفيذ بمنتهي الكفاءة .

    (إذا كنت تسدد الكرة وسمعت صوت صافرتي توقف فورا ) كلمات رينيه للاعبيه في بداية المشوار .. لقد سلب منهم الحرية في التصرف وأعاد إليهم الإنتشار وأخبركم سرا بعد كل هذه السنوات إذا أردت أن تضع مبدأ للتحليل علي غرار theory of every thing للراحل ستيفن هوكينج ستجد أنه يتلخص في ( الانتشار والقرار ) .

    تاكيس جونياس وايهاب جلال أبرز الأسماء التي نالت إحترام وتقدير الجميع في الكرة المصرية بسبب إصرارهم علي تقديم شىء جديد .. صحيح أن الأمور كانت تهرب منهم في بعض الاوقات ولكنهم قدموا شيئا جديدا ، جلال بات معتادا علي الدخول في المربع الذهبي مع المقاصة أو المصري وتاكيس ليست لديه مشكلة في اللعب بفريق أصغر عمرا دون أي تهديد بالهبوط . ماذا عن بطل تلك الرحلة ؟

    دراسة فايلر الجيدة لعناصر فريقه ورؤيتهم بشكل كامل أتاح له في النهاية إستخدام أكثر العناصر حركية ولكي أكون شديد الدقة ( أكثر العناصر التي لديها القدرة علي التحكم في رتم اللعبة ) .
    في مصر إعتدنا دوما علي لعب بنسق معين طيلة 55 دقيقة علي الأكثر مع هبوط وتراجع أقرب إلي الملل في 35 دقيقة الأخيرة إن كنت تلعب بنسق عالي وهو الأمر الذي أجهد المصري مع حسام حسن وبدرجة اقل مع المقاصة وايهاب جلال الذي كان ينخفض بعد الدقيقة 70 .

    فايلر بدأ من خط الدفاع الذي بات متمركزا علي بعد ياردات من دائرة المنتصف وهو ما أتاح له خنق الملعب دفاعيا وفي ظل تمركز جيد من الأطراف وإلتزام الأجنحة بالتعليمات سواء بالإرتداد التام كظهير جنب في بعض الأحيان إلا أنه أضاف جزئية أنه لا يمكن أن ينضم الجناحين لأقصي المناطق الدفاعية في نفس الوقت .

    حمدي فتحي والسولية يذهبا بعد ذلك لإقتناص الكرة ..انت قمت بصنع شىء أشبه بالمصيدة وكأن ( لاعبي الجبهة ) يقومون بغلق المساحات ويقوم الإرتكاز بإقتناص الكرة .

    ليس هذا فقط ولكنه لا يتحرك كثيرا بل يقف في منتصف ملعبه بتنظيم جيد طالما وجد حركة كثيرة من المنافس بالكاد يغطي المساحات حتي لا تظهر مساحات بينية أو خلف خط دفاعه المتقدم وهنا يقوم بما يسمي بعملية ال delay speed وعندما يجد اللاعبين الذي لا يمتلكون الكرة لا يتحركون بشكل كاف ومنظم ويبدأ المستحوذ علي الكرة في التفكير يقوم أقرب لاعب بالضغط عليه ثم تبدأ مرحلة إنقضاض الفريق بشكل جماعي
    هل قدم شيئا مختلفا في خط الوسط ؟
    منذ فترة حسام البدري وتحديدا في بداية موسمه الثاني حاول تقديم 4-3-3 ولكن هناك ثمة فارق بين أن تلعب 4-3-3 وبين أن يكون لديك لاعب الوسط الثاني box to box الذي يظهر في قلب منطقة جزاء المنافس .. وهذا يعيدنا إلي فكرة الإنتشار .

    ما يفعله فايلر في أنه يلعب طبقا لظروف اللعبة ليس مهما الخطة بل ما يهمنا التنظيم ..ليس هذا بجديد فهناك من يلجأون إلي التنظيم في مهد الهجمة ب فكرة 3+7 أو بتسلم الكرة من الظهير الأيمن أو بأفكار ثانية مختلفة ..ما يحافظ عليه فايلر هو العدد الزائد في أي منطقة .

    إن شئت الدقة فالأهلي يلعب أقرب إلي 4-4-2-0 هجوميا وليس دفاعيا .. شكل قريب من أشكال ماسة ليفربول مع يورجين كلوب ولكن بإختيار عناصر مختلفة، مع الريدز يلجأ كلوب إلي سقوط فيرمينيو ليصبح هو العقل المدبر أمام ثلاثي وسط لا يمتلكون أي نوع من المهارة .. في الأهلي لديك أفشة وأجايي ولكن إن قمت بتوظيف أجايي كرأس حربة لا يخرج من منطقة الجزاء ستفقد أهم أسلحتك وهنا تظهر جودة فايلر ليس فقط في إختيار العنصر ولكن في التوظيف ..ما أثر ذلك ؟

    الفرق المدافعة في مصر تلعب بثلاثي في الوسط إما لاعبان في العمق أمامهم أخر أو لاعب متأخر أمامه إثنان .. فايلر سيتفوق عليهم عدديا بتواجد أجايي وبالتالي يصبح الأمر عدديا لصالح الأهلي .أراك تتسائل سيذهب لاعب من الدفاع خلفه .

    هنا إن كنت من متابعي هذه الزاوية ستعرف ما قلناه في مباراة الانتاج الحربي ال extreme penteration للاعبي الأطراف كما جاء في هدف الأهلي الثاني أمام الإنتاج ..ما الذي جعل رمضان يذهب من أقصي اليسار لليمين .

    إن كنت تظن أن ذلك صدفة فعليك أن تشاهد بقليل من التروي مباراة أسوان ستجد فيها فكرة تجمع ( حسين الشحات ورمضان صبحي وافشة ) في جهة اليمين ! .. أمور رأيتها لأول مرة مع مورينيو في 2013 ، وقد تكررت أيضا في مباراة الإنتاج جهة اليسار ..هل تعلم أثر ذلك دفاعيا .

    من الطبيعي أن إرتكازي الملعب سيذهبا لمعاونة ظهير الجبهة أمام ثلاثي الأهلي وهنا تظهر ثغرة العمق بأن يتقدم السولية أو حمدي فتحي لحدود المنطقة للتسديد دون أزمة
    ماذا عن الهجوم ؟

    تتطرف أجايي الحاد في التحرك والذي يجعله أحيانا متأخرا في خط الوسط يجابه تحركات الأجنحة للعمق مع تقدم أفشة أيضا يصنع خلخلة كبري في منظومة الفريق الدفاعية إما بالتحرك للذهاب خلفه أو حتي بالبقاء وتحمل كيف ستنتهي الهجمة بوجود لاعب إضافي في الوسط كما تحدثنا من قبل ( اربعة ضد ثلاثة ) ... ليس هذا كل شىء .

    كيفية صنع الماسة غير مقتصر علي الشكل الهندسي في خط الوسط كما يضعها المدرب علي سبورة الملعب قبل شرح أفكاره للاعبين ولكن الماسة الحقيقية هي كيفية تحرك اللاعبين دوما في مثلثات وإن أمكن علي شكل ماسة بزوايا مختلفة وتبادل الكرات بتسليم وتسلم من خلال هذا الشكل ..وهذا ما يتيحه تواجد أجايي وافشه مع لاعبي الجبهة يمينا ويسارا .

    ولأن الجزء الهام في إنهاء الهجمة هو القرار فلاعبي الأهلي في طريقهم لتفعيل خاصية ( اللعب الألي ) في إختيار اللاعب في المكان الأفضل للتسجيل
    الضربات الثابتة.

    يصعب فايلر الأمور علي المنافسين في دراسة الكرات الثابتة فهو يلجأ لعدة أشكال والجيد في أنه يلا يخرجها كلها مرة واحدة بل يأتي بشىء مختلف في كل مرة والرائع في أنه أنهاها ثلاثة مرات بنجاح أمام الزمالك وكانو سبورت واخيرا أسوان .

    فايلر لم يتعرض لإختبارات التأخر في النتيجة أو حالات الطرد وهو أمر يجب وضعه في الإعتبار ولكنه في وجهة نظري أقل أهمية طالما أن المدير الفني لديك دائما ما يأخذ بزمام المبادرة ويتقدم.. ويستشعر الخطورة فيقوم بسحب محمد هاني حتي لا يتعرض للطرد كما حدث من قبل .

    أخيرا .. فايلر يبدو وكأنه لاعب متمرس في FIFA 20 امام لاعبين في عصر ما بعد اليابانية بقليل .


    إعلان

    إعلان

    إعلان