• اختفاء المواهب.. المقاولون يسير على خطى صلاح.. المقاصة يتجه للدرجة الثانية.. والحرس يطالب بلائحة جديدة

    12:56 م الخميس 06 ديسمبر 2018
    اختفاء المواهب.. المقاولون يسير على خطى صلاح.. المقاصة يتجه للدرجة الثانية.. والحرس يطالب بلائحة جديدة

    كتب - عبد الرحمن طارق:

    مع اقتراب فترة الانتقالات الشتوية بدأ الحديث عن الصفقات بالتوازي مع شكوى أندية القمة من اختفاء المواهب المحلية، وهو ما دفع نادي مثل الأهلي إلى فلسطين استناداً إلى اعتبار اللاعب الفلسطيني محلياً حسب لوائح اتحاد الكرة.

    مصراوي توجه إلى مسئولي الأندية المختلفة المشهورة بتقديم المواهب للسؤال حول ظاهرة "اختفاء المواهب" وسير العمل بها:

    1- المقاولون

    قدم المقاولون العرب، محمد صلاح، الموهبة الأبرز فى تاريخ مصر والذى خرج من قطاع الناشئين بذئاب الجبل فكان من الطبيعي الاتجاه له أولاً.

    وأكد المهندس محمد عادل فتحي المشرف العام على الكرة بنادي المقاولون العرب أن هناك مواهب كبيرة في قطاع الناشئين حالياً، تم تصعيدها للفريق الأول خلال الفترة الماضية.

    وأشار عادل إلى أن المقاولون العرب يهتم بقطاع الناشئين منذ إنشاء النادي وليس الفترة التي ظهر فيها صلاح ومحمد النني فقط، مشدداً على أنها فلسفة "ذئاب الجبل" في العمل.

    المقاولون سبق أن قدم سمير كمونة الذى رحل للأهلي ثم كايرزسلاوترن الألماني وعبد الستار صبري نجم بنفيكا السابق وجون أوتاكاً الذى خاض رحلة احتراف بدأت بالإسماعيلي ثم لانس ورين الفرنسيين وبورتسموث الإنجيلزي بالإضافة إلى الثنائي محمد النني ومحمد صلاح.

    وكشف عادل أن المقاولون العرب يملك حاليا مواهب لا تقل عن النني وصلاح، تم الاستعانة بهم في الفريق الأول، مثل عبدالرحمن "جبنة" و أحمد "طيطا" ومحمد مجلي ويوسف الجوهري وعبدالوهاب اسماعيل وطاهر محمد طاهر.

    وأردف أن مصر ممتلئة باللاعبين الموهبين، ولكن ينتظرون الفرصة والصبر لإظهار إمكانياتهم الفنية مع الفريق الأول.

    وأضاف أن المقاولون عندما يتعاقد مع مدير فني يلفت نظرة إلى فلسفته في الاعتماد على عدد من الناشئين في مباريات الدوري وذلك ظهر في آخر موسمين.

    2- وادي دجلة

    منذ ظهور وادي دجلة واقترانه بليرس البلجيكي والسير على نهج الأندية الأوروبية العريقة التي تتخذ من فلسفة تقديم النجوم أسلوبا لها، أصبح محط أنظار أندية القمة بمصر.

    الأهلي تعاقد مؤخراً مع محمد محمود، ومن قبله محمد شريف، فيما تعاقد الزمالك مع محمد حسن ويستهدف محمود مرعي وهو ما دفعنا للتوجه إلى أحمد حمودة رئيس قطاع الناشئين.

    وقال حمودة الذي يعمل في نفس الوقت عضواً باللجنة الفنية لوادي دجلة، إن الاهتمام بالناشئين أمر حتمي لجميع القائمين على منظومة النادي، وأن الأمر بدأ منذ 10 سنوات.

    وأشار حمودة إلى أن وادي دجلة يسير بشعار "مجتمع الأبطال" وذلك من خلال اللاعبين الذي يقدمهم لمصر سواء في كرة القدم أو الألعاب الأخرى.

    وأضاف أن الفريق الأول بوادي دجلة به ما لا يقل عن 14 لاعبا تحت السن، يشارك منهم 9 بشكل أساسي في كل مباراة، مؤكدا أن تاكيس جونياس المدير الفني للفريق أبدى إعجابه بقطاع الناشئين بالنادي.

    وأردف أن جميع قطاع الناشئين من 2006 حتى 1997 يلعبون بطريقة تاكيس في الدرجة الأولى، ليعتادوا عليها خلال الفترة المقبلة عندما يتم تصعيدهم للدرجة الأولى.

    وأتم "هناك محاضرات فنية للاعبين في قطاع الناشئين لمشاهدة الكرة العالمية وطرق اللعب الحديثة خلال الفترة المقبلة ليكون جاهزا لتمثيل الفريق الأول ومنتخب مصر".

    3- مصر المقاصة

    تجربة فريق مصر المقاصة مختلفة عن التجربتين السابقتين، الظاهرة التى ترتبط بالفريق الفيومي تدور حول رديف الأندية الأخري التي تلمع في الفريق، ويعاد بيعها أو تقديمها مرة أخرى.

    أحمد الشيخ قدم في المقاصة مستوى طيبا للغاية، واختفى في الأهلي، وعاد للتألق في المقاصة وأصبح هدافاً للدوري، وجون أنطوي رحل من الأهلي وتألق بشكل لافت مع المقاصة، وأحمد "مودي" أصبح أحد أبرز المدافعين في مصر مع إيهاب جلال بعد رحيله من الإسماعيلي ثم المقاولون، وأحمد عادل عبد المنعم حبيس دكة الأهلي يقدم آداء لا بأس به وكذللك "الصلاحين"، ريكو وعاشور ثنائى الزمالك السابق.

    المقاصة لم يكتف بإعادة تأهيل النجوم بل إن فلسفة النادي كانت أيضا بالتوجه إلى الدرجة الثانية بالتوازي مع استهداف رديف الأهلي والزمالك ونتج عنها ضم حسين الشحات نجم الشرقية للدخان السابق وميدو جابر نجم الألومنيوم السابق ورجب عمران نجم جمهورية شبين ومحمود توني من اتحاد الشرطة.

    ويعلق محمد مجد المشرف العام على الكرة بنادي مصر المقاصة قائلا "شركة الكرة بالفريق الفيومي تضع معاير خاصة في التعاقد مع اللاعبين الجدد من أهمها عامل السن وأن اللاعب لا يتعدى 21 عاما".

    وكشف "المقاصة بها لجنة فنية كاملة تتابع أندية الدرجة الثانية فقط لاستهداف اللاعبين المميزين الصغار والتعاقد معهم سواء في الدرجة الأولى أو قطاع الناشئين".

    وأوضح "النتجية كانت تعاقد المقاصة مع عدد كبير من اللاعبين المميزين من الدرجة الثانية في آخر 10 مواسم واستطاع أن يقدمهم للكرة المصرية مثل أحمد الشيخ وميدو جابر وعمرو بركات ومحمود وحيد ومحمود عبدالعاطي دونجا بالإضافة إلى لاعبي الأهلي الذي تعاقد معهم الفريق في سن صغيرة مثل هشام محمد وحسين السيد".

    وأتم "مصر مليئة من باللاعبين أصحاب القدرات الفنية والمواهب الكبيرة ولكن يفتقدون النظرة والعين التي تقدمهم للأضواء والشهرة خصوصا لاعبين الدرجة الثانية".

    4- حرس الحدود

    حرس الحدود مدرسة أخرى لها فلسفة وسقف مادي محدد وقدرات على الاستعانة باللاعبين في فترات تجنيدهم ومع ذلك كان لمسئوليه رأي آخر.

    وأكد طارق العشري المدير الفني لفريق حرس الحدود أن مصر تعاني حالياً من ندرة المواهب، مشدداً على وضوح هذه الظاهرة هذا الموسم الأندية.

    وأشار العشري إلى أن الحل هو "النزول بالأعمار في الأندية والاعتماد على لاعبين شباب لإفادة المنتخب في المستقبل".

    وضرب المثل وقال "إمام عاشور لاعب من مواليد 1998 اعتمد عليه بشكل أساسي، وأصبح من اللاعبين الأساسيين في المنتخب الأولمبي" .

    وأضاف "في الفترة الأخيرة كانت الأندية تعاني من عدم الاعتماد على الناشئين والاكتفاء باللاعبين الكبار أصحاب الخبرة وهو ما تسبب فى هذه الظاهرة".

    وأتم "أناشد اتحاد الكرة أن يكون هناك قرار بمشاركة 3 لاعبين في كل فريق على الأقل بشكل أساسي في المباريات ويكونوا تحت السن".

    إعلان

    إعلان

    إعلان