تقرير.. ليفربول أمام مانشستر.. ماذا تغير في اليونايتد بعد 16 ديسمبر؟

08:07 م السبت 23 فبراير 2019
تقرير.. ليفربول أمام مانشستر.. ماذا تغير في اليونايتد بعد 16 ديسمبر؟

بوبجبا لاعب مانشستر يونايتد

كتب - محمد همام:

في السادس عشر من ديسمبر الماضي كان الوضع داخل مانشستر يونايتد لا يسر محبيه والسبب هو تراجع نتائج الفريق حيث كان آخرها الخسارة من الغريم التقليدي ليفربول بهدف مقابل ثلاثة.

الخسارة من ليفربول كتبت بداية النهاية لمدرب مانشستر يونايتد السابق جوزيه مورينيو في ظل النتائج السلبية بجانب علاقته السيئة مع نجوم الفريق ومن أبرزهم الفرنسي بول بوجبا.

إدارة مانشستر لم تستغرق وقتًا طويلا لتجد الحل على يد الساحر النرويجي جونار سولسكاير لينقذ سفينة اليونايتد من الغرق إلى تحقيق نتائج رائعة على المستوى المحلي.

وقبل مباراة مانشستر يونايتد وليفربول والتي من المقرر أن تقام غدًا الأحد ضمن قمة الجولة 27 من منافسات الدوري الإنجليزي أصبح الآن الوضع داخل الشياطين الحمر أفضل عن مباراة الدور الأول، وهذا ما سوف نستعرضه في التقرير التالي:

- 9 مباريات دون خسارة

خلال فترة جوزيه مورينيو عانى اليونايتد كثيرًا على مستوى النتائج إلا أن جونار سولسكاير تمكن من إعادة الشياطين الحمر على الطريق الصحيح.

اليونايتد خاض تسع مباريات على مستوى الدوري بعد رحيل مورينيو وتولي سولسكاير ليحقق 8 انتصارات مقابل تعادل وحيد كان أمام بيرنلي (2-2).

- إقصاء آرسنال وتشيلسي

لم يكتف جونار سولسكاير تحقيق نتائج مميزة في مستوى الدوري بل واصل أرقامه المميزة وتحديدًا في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي عندما أقصى آرسنال وتشيلسي من البطولة بالفوز عليهما (3-1) و (2-0) ليصل الشياطين الحمر لدور الثمانية.

- عودة النجوم للمسار الصحيح

أولى مكاسب سولسكاير مع اليونايتد على مستوى اللاعبين كان إعادة بول بوجبا نجم الفريق إلى المسار الصحيح بعد سلسلة من الأزمات مع المدرب السابق مورينيو.

بوجبا استطاع في 10 مباريات بالدوري أن يسجل 8 أهداف بجانب مساهمته في خمسة أهداف.

ليس هذا فقط بل قاد النجم الفرنسي فريقه للتأهل لدور الثمانية من بطولة كأس الاتحاد بعدما سجل وصنع أمام تشيلسي في مباراة الإثنين الماضي.

الاسم الثاني الأبرز خلال ولاية سولسكاير وهو المهاجم الشاب ماركوس راشفورد الذي سجل ستة أهداف في 8 مباريات بالدوري.

من أهم مكاسب مدرب اليونايتد الحالي وهو عودة الحارس المخضرم ديفيد دي خيا لمستواه من جديد بعد تذبذب أداءه مطلع الموسم.

صاحب الـ28 عامًا قدّم مباراة لاتنسى أمام توتنهام حيث نال إعجاب الجميع بعدما قاد فريقه لاقتناص فوز صعب من ملعب ويمبلي بالفوز بهدف دون رد.

إعلان

إعلان

إعلان