الملك هنري..صراع الهوية أمام الطموح

07:51 م السبت 07 يوليو 2018
الملك هنري..صراع الهوية أمام الطموح

هنري

كتب- علي البهجي:

المجد يفتح أبوابه مجددا لك يا هنري، ليالي لا تتعدى أصابع اليد الواحدة وتصبح على بعد خطوة من معانقة الذهب، ستكون ليلة لن ينساها الجميع، لكن هناك عقبة ربما تحول بينك وبين كل ما يجول في خاطرك الآن، فالوقت الذي أمضيته في خدمة الفرنسيين، سنوات العمر التي مرت عليك وانت تردد النشيد الوطني الفرنسي، أهدافك القاتلة في خصوم الديوك، كل ذلك ربما لن يكون شفيعا لك، حين تكون سببا في حرمانهم من الوصول لنهائي كأس العالم بعد غياب دام لسنوات.

القدر ربما يكون خصما عنيدا في كثير من الأحيان، فقبل 20 عاما حين كان هنرى شابا يافعا وتواجد ضمن كتيبة المنتخب الفرنسي التي فازت بكأس العالم عام 1998، لم يكن وقتها يعلن أن عجلة الزمان ستدور ويكون في يوم من الأيام خصم لمنتخب بلاده، ويحول بينه وبين تحقيق اللقب مجددا.

هنري ينتظره مباراة شاقة، بعدم ساهم في تأهل منتخب بلجيكا إلى الدور نصف النهائي لكأس العالم بروسيا، كونه أحد المساعدين للمدير الفني لمنتخب بلجيكا.

سيلتقي منتخب بلجيكا نظيره الفرنسي ضمن منافسات الدور نصف النهائى فى بطولة كأس العالم، وسيكون الفرنسي تيري هنري حاضرا، لكن ليس ضمن الكتيبة الفرنسية، حيث سيجلس على مقاعد الجهاز الفني لمنتخب بلجيكا.

تأهل منتخب بلجيما لهذا الدور بعد فوزه على البرازيل بنتيجة 2 - 1 فى المباراة التى جمعتهما الجمعة ضمن منافسات الدور ربع النهائي.

وعلى الجانب الأخر صعد منتخب فرنسا لنصف نهائي كأس العالم بروسيا بعدما تغلب على أوروجواى بهدفين دون مقابل.

حقق هنري لقب كأس العالم قبل 20 عاما رفقة المنتخب الفرنسي، ومنذ عام 1997، لعب مهاجم آرسنال السابق 123 مباراة مع منتخب فرنسا حتى عام 2010 مسجلًا 51 هدفًا.

انجازات هنري مع منتخب فرنسا عديدة، فقد توج بلقب كأس العالم 1998، وكان وصيف بطولة 2006 لحساب المنتخب الإيطالي، وحقق مع فرنسا كأس الأمم الأوروبية لعام 2000، وكأس القارات في 2003.

بعد تلك المسيرة العامرة بالانجازات مع منتخب فرنسا، يحاول هنري مجددا كتابة تاريخ بأحرف من نور مع المنتخب البلجيكي، باحثا عن اللقب في أول تجربة له في عالم التدريب.

إعلان

إعلان

إعلان