• في بيان رسمي.. كونميبول يرد على اتهامات ميسي

    02:05 م الأحد 07 يوليه 2019

    برعاية

    ZED
    في بيان رسمي.. كونميبول يرد على اتهامات ميسي

    ميسي

    ريو دي جانيرو- (د ب أ):

    رد اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم "كونميبول" اليوم الأحد على التصريحات النارية التي اطلقها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد طرده خلال المباراة التي فاز فيها التانجو على نظيره منتخب تشيلي بهدفين مقابل هدف في مباراة تحديد المركز الثالث لبطولة "كوبا أمريكا".

    وذكر كونميبول في بيانه "في كرة القدم هناك رابح وخاسر، وأحد الركائز الأساسية للعب النظيف، هي قبول النتائج باحترام واخلاص، وينطبق الشيء نفسه على قرارات الحكام، والتي تصدر عن بشر ولن تصل أبدا لحد الكمال".

    وأضاف البيان "الاتهامات التي تم توجيهها تنم عن نقص الاحترام للبطولة ولجميع اللاعبين المشاركين، ومئات من المحترفين في اتحاد أمريكا الجنوبية الذي يعمل منذ عام 2016 بلا كلل لجعل كرة القدم في أمريكا الجنوبية شفافة واحترافية".

    وختم البيان "من غير المقبول إطلاق اتهامات تشكك في نزاهة كوبا أمريكا بسبب حوادث شخصية في بطولة شارك بها 12 منتخبًا في نفس الظروف".

    ووجه ميسي انتقادا لاذعا إلى الحكام مؤكدا أنهم و"الفساد" يحرمون مشجعي كرة القدم من الاستمتاع باللعبة.

    وأعرب ميسي عن حزنه لتحيز اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية (كونميبول) لصالح البرازيل مشيرا إلى أن كأس بطولة كوبا أمريكا "محصنة" لصالح المنتخب البرازيلي مضيف البطولة.

    وقال ميسي: "يجب ألا نكون جزءا من هذا الفساد... الكأس محصنة لصالح البرازيل".

    وأعرب ميسي عن افتخاره بالمنتخب الأرجنتيني وما قدمه في البطولة وخاصة في المباراة أمام تشيلي على المركز الثالث حيث حافظ الفريق على انتصاره رغم طرد ميسي في الشوط الأول من المباراة.

    وكان الحكم طرد ميسي وجاري ميديل مدافع منتخب تشيلي بعد اعتداء الأخير على ميسي عقب كرة مشتركة بين اللاعبين في الدقيقة 37 اثر هجمة سريعة للمنتخب الأرجنتيني.

    وقال ميسي : "كان من الممكن أن ينهي الحكم المسألة ببطاقة صفراء لكل منا. مثل هذه الوقائع تحدث عادة وتتكرر في مثل هذه المباريات العصيبة".

    وأشار ميسي إلى أن أهم شيء هو أن الفريق قدم أداء رائعا بعشرة لاعبين فقط وأنهى مسيرته في البطولة بشكل رائع من خلال الحفاظ على الفوز في مباراة تحديد المركز الثالث.

    وربط ميسي بين قرار حكم المباراة بطرده والانتقادات التي وجهها ميسي للحكام بعد هزيمة المنتخب الأرجنتيني صفر / 2 أمام نظيره البرازيلي في المربع الذهبي للبطولة حيث أكد المنتخب الأرجنتيني وميسي بعد المباراة بأن الحكم لم يحتسب ضربتي جزاء للفريق في مواجهة البرازيل ولم يستخدم نظام حكم الفيديو المساعد (فار) .

    وأشار ميسي إلى أنه والمنتخب الأرجنتيني لا يريدان أن يكونا جزءا من هذا الفساد وأن الفريق افتقد للاحترام الذي يستحقه في هذه البطولة.

    وأضاف : "نودع البطولة ولدينا شعور بأننا كنا نستحق أفضل من هذا وأننا قدمنا أمام البرازيل وتشيلي أفضل مباراتين في هذه البطولة وأن مستوانا تطور ولكنهم لم يسمحوا لنا بالعبور إلى النهائي". وأكد ميسي أن الفساد والحكام يدمرون متعة كرة القدم.

    وبدا ميسي هادئا وغير مكترث لدى سؤاله بشأن ما قد يتعرض له من عقوبات نتيجة هذه الاتهامات. وقال النجم الأرجنتيني: "الحقيقة يجب أن تقال. أودع البطولة هادئا ورأس مرفوع كما أفتخر بهذه المجموعة من اللاعبين. وجدنا الرؤية والإيقاع. استمرار سكالوني حتى كانون أول/ديسمبر يمنحنا الهدوء".

    وأشار : "في الواقع ، أعتقد للأسف وبلا شك أن لقب البطولة محصن لصالح البرازيل. أتمنى ألا يكون لنظام (فار) والحكام دور في النهائي حتى يستطيع منتخب بيرو أن ينافس".

    إعلان

    إعلان

    إعلان