تقرير.. ماني "الباكي" الذي يسير بالسنغال نحو الحلم

10:06 ص الجمعة 12 يوليه 2019

برعاية

ZED
تقرير.. ماني "الباكي" الذي يسير بالسنغال نحو الحلم

ساديو ماني

كتب- محمد همام:

"مصر كلها تقف خلف صلاح سواء لعب بشكل جيد مع المنتخب الوطني أو لا" كان هذا تعليق شقيق ساديو ماني نجم ليفربول والمنتخب السنغالي.

هذه التصريحات جاءت بعدما أجهش ماني بالبكاء على خلفية فرصة أهدرها خلال مباراة منتخب بلاده أمام منتخب غينيا الاستوائية في تصفيات أمم أفريقيا الأخيرة، الأمر الذي جعله يتعرض للهجوم من قبل الجماهير المتواجدة.

لكن لم ييأس "أسد التيرنجا" فكان بداية الرد مع ليفربول عندما ساهم بفضل أهدافه الحاسمة في حصول الفريق على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في تاريخ النادي.

ليس هذا فقط ماني حقق أرقامًا رائعة على المستوى الشخصي مع ليفربول بعدما وصل لأفضل معدل أهداف منذ بداية مسيرته، فالنجم السنغالي ساهم بـ31 هدفًا مع الريدز بواقع (26 هدفًا بجانب خمس تمريرات حاسمة).

بداية المكافأة لماني على موسمه الرائع مع ليفربول هو حصوله على لقب هداف بريميرليج ليتساوي مع الثنائي زميله في الفريق النجم المصري محمد صلاح والهداف الجابوني ولاعب آرسنال بير إيمريك أوباميانج برصيد 22 هدفًا.

كل هذا كفيل بأن يكون اللاعب سعيد بعدما نجح في إعادة فريقه للألقاب بعد سنوات بجانب تحقيق أفضل أرقام على المستوى الفردي لكن كان لماني رأي آخر.

"أنا مستعد لمقايضة اللقب الذي حققته مع ليفربول في دوري أبطال أوروبا بالفوز بكأس الأمم الأفريقية" هذا التصريح كان قبل بداية مشوار المنتخب السنغالي في كأس الأمم الأفريقية.

ماني لم يقف عند هذا بل واصل تصريحاته والتي نشرتها مجلة "فرانس فوتبول" :"العودة إلى دكار (عاصمة السنغال) وأنا أحمل اللقب سيكون حدثًا استثنائيًا، هذا أكبر أحلامي".

ماني نفذ وعده وبدأ في مساعدة منتخب بلاده في مباراة تلو الأخرى بعدما سجل ثلاثة أهداف وصنع هدفًا، لتقطع السنغال مشوارًا كبيرًا في البطولة من أجل التتويج باللقب الأول في تاريخها بعد الوصول للمربع الذهبي.

"الحصول على لقب الهداف أو المنافسة على الألقاب الفردية لا يهمني، الأهم قيادة السنغال للنهائي ومن ثم التتويج باللقب" كان هذا تصريح جديد من النجم الأسمر عقب قيادة منتخب بلاده للفوز على بنين في إطار منافسات ربع النهائي.

لكن الآن الحلم اقترب بالنسبة لماني بعدما وصل المنتخب السنغالي لنصف النهائي في انتظار الفائز من مباراة تونس ومدغشقر، ليس هذا فقط بل بإمكان نجم ليفربول المنافسة على جائزة هداف البطولة حيث يتساوى مع الثنائي آدم أوناس لاعب المنتخب الجزائري وأوديون إيجالو برصيد ثلاثة أهداف.

ووفقًا لأراء النقاد والمتابعين فمن المتوقع أن ينافس ماني بقوة على جائزتي أفضل لاعب في القارة بجانب أفضل لاعب في العالم إذا ساهم في تتويج بلاده باللقب الأفريقي بعدما قاد فريقه للتتويج بدوري أبطال أوروبا بعد غياب دام 14 عامًا عن التتويج بالبطولات الأوروبية.

إعلان

إعلان

إعلان