تحليل.. من الأنسب لمواجهة مصر في دور الـ 16 بكأس الأمم الأفريقية 2019؟

04:50 م الثلاثاء 02 يوليه 2019

برعاية

ZED
تحليل.. من الأنسب لمواجهة مصر في دور الـ 16 بكأس الأمم الأفريقية 2019؟

منتخب مصر

كتب- علي البهجي:

تأهل منتخب مصر إلى دور الـ 16 بكأس الأمم الأفريقية 2019 التي تقام على الأراضي المصرية في الفترة ما بين 21 يونيو وحتى 19 يوليو، وينتظر أحد المنتخبات التي ستكون ضمن أفضل ثالث في مجموعاتها، للتنافس على بطاقة التأهل لدور الـ 8 بالكان.

مصر تأهلت لهذا الدور بعدما حصدت العلامة الكاملة بـ 9 نقاط، اعتلت بهم صدارة ترتيب المجموعة الأولى متفوقا على كل من اوغندا والكونغو وزيمبابوي، حيث سجل منتخب مصر في دور المجموعات 5 أهداف ولم تستقبل شباكه أي أهداف طوال الثلاث مباريات.

لوائح الاتحاد الأفريقي لكرة القدم تنص على أن يتأهل 16 منتخبًا لثمن نهائي المسابقة القارية، حيث يصعد أصحاب المركزين الأول والثاني من كل مجموعة من المجموعات الستة، بالإضافة لأفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث.

ومن المقرر أن يواجه منتخب الفراعنة في دور الـ16 صاحب المركز الثالث من المجموعة الثالثة (C) أو الرابعة (D) أو الخامسة (E) يوم السبت المقبل على ملعب ستاد القاهرة.

وبحسابات الترشح للدور المقبل من فرق المجموعات المقرر أن يواجه منتخب مصر أحد فرقها كأفضل ثالث، فسيكون الفراعنة أمام احتمالات مواجهة أحد من منتخبات ( كينيا - جنوب إفريقيا- تونس - مالي- أنجولا)

كينيا

المنتخب الكيني أنهى مشواره في دور المجموعات بثلاث نقاط، من فوز وحيد على تنزانيا بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين، وخسر مباراتين أمام السنغال بثلاثة أهداف وأمام الجزائر خسر أيضا بهدفين.

هجوم منتخب كينيا سجل 3 أهداف فقط في 3 مباريات بمعدل هدف في كل لقاء، بينما استقبلت شباكه في مباريات دور المجموعات 7 أهداف.

جنوب أفريقيا

المنتخب الجنوب أفريقي يملك 3 نقاط بعد نهاية مباريات دور المجموعات، من فوز وحيد أمام نامبيا بهدف دون رد، لكنه خسر مباراتين أمام المغرب بهدف دون رد، والخسارة بنفس النتيجة أيضا أمام كوت ديفوار.

هجوم منتخب جنوب أفريقيا لم يسجل سوى هدف وحيد طوال دور المجموعات، بينما استقبلت شباكه هدفين في الـ 3 مباريات.

منتخب جنوب إفريقيا الملقب بـ " الأولاد" يتميز بوجود المهارات بين لاعبيه والتصويب من خارج منطقة الجزاء، ولكن عدم اعتمادهم على اللعب الجماعي نقطة ضعف واضحة في الفريق ككل.

تونس

المنتخب التونسي، كان قبل انطلاق كأس الأمم الأفريقية 2019 أحد المنتخبات المرشحة بقوة لتصدر المجموة الخامسة، لكنه بعد مرور مباراتين حصد نقطتين فقط من تعادلين أمام منتخبي مالي وأنجولا.

وسجل هجوم نسور قرطاج هدفين فقط خلال جولتين كما استقبلت شباكه مثلهم، لتصبح الكفة متعادلة ما بين الدفاع والهجوم، رغم أن هدفين لمنتخب بحجم تونس يعد رقم ضعيف.

منتخب تونس من أهم نقط ضعفه أن إيقاعه بطئ وتأثر أيضا بغياب على معلول، الظهير الأيسر لنسور قرطاج، وبقاء فرجاني ساسي على مقاعد البدلاء كان أحد أسباب تراجع مستواه، ويبقى وهبي الخرزي هو مصدر الخطورة بسبب تصويباته المتقنة على المرمى، وتميزه بالقدرة على التسجيل من الركلات الثابتة.

مالي

سيكون المنتخب المصري أمام اختيار صعب، في حال تأهل منتخب مالي كثالث للمجموعة الخامسة، رغم أنه بعد جولتين يتصدر مجموعته برصيد 4 نقاط.

ففي حال فوز منتخب تونس في مواجهته أمام موريتانيا وخسارة مالي أمام أنجولا سيصبح بذلك المنتخب المالي هو ثالث مجموعته برصيد 4 نقاط.

حتى الجولة الثانية سجل منتخب مالي 4 نقاط من فوز وتعادل، احرز خلالهم 5 أهداف واستقبلت شباكه هدفين.

منتخب مالي يتميز بالسرعة في نقل وإنهاء الهجمات، ذلك الأمر الذي مكنه من احراز 5 أهداف في مباراتين فقط حتى الآن.

انجولا

المنتخب الأنجولي الذي يملك نقطتين بعد نهاية الجولة الثانية، في حالة خسارته مباراته الأخيرة بدور المجموعات سينهى الدور الأول في المركز الثالث بالمجموعة الخامسة.

أنجولا استطاعت تسجيل تعادلين في مباراتين أمام تونس وموريتانيا، وأحرزت هدف واحد واستقبلت شباكه هدف مثله.

منتخب أنجولا يتميز بالسرعة في نقل الهجمة من الدفاع للهجوم، ولكن أحد نقاط الضعف هو عدم إنهاء الهجمات بشكل جيد، وعندهم ضعف في نقل الكرات في وسط الملعب.

إعلان

إعلان

إعلان