دعاء النبي في ليلة القدر.. احرص عليه في ثاني الليالي الوترية بعد مغرب اليوم

04:04 ص الثلاثاء 04 مايو 2021
 دعاء النبي في ليلة القدر.. احرص عليه في ثاني الليالي الوترية بعد مغرب اليوم

ليلة القدر

كـتب- علي شبل:

مع أذان مغرب اليوم الثلاثاء تبدأ ثاني الليالي الوترية في العشر الأواخر من رمضان، وهي ليلة 23 من الشهر الفضيل، والتي يترقب المؤمنون ليلة القدر في تلك الليلة أو الليالي التالية، وهي التي قال فيها الله تعالى: (ليلة القدر خير من ألف شهر).

ومما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من دعاء في هذه الليلة: عن أمّ المؤمنين عائشة الصديقة بنت الصديق، رضي الله عنها وأرضاها، أخرج الترمذي في السنن عنها أنها قالت: (قلت: يا رسول الله! أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ فقال - صلوات الله وسلامه عليه - قولي: اللهم إنك عفوٌ تحبُ العفوَ فاعف عنِّي).

وحيث إننا في ليال عشر مباركة يكثر فيها الدعاء في آخر الليل، وتتوجه القلوب فيها إلى الله -تعالى-، وترفع الأكف إليه -سبحانه- تسأله، فهذه جملة من الدعوات هي أكثر دعوات النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لنكثر منها في هذه الليالي التي هي مظنة الإجابة؛ تأسيا بالنبي -صلى الله عليه وسلم-، ونيلا لبركة أفضل الدعاء؛ فإن أفضله وأنفعه ما كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يكثر منه.

فمن الأدعية التي كان يكثر منها النبي -صلى الله عليه وسلم-: ما جاء في حديث أنس -رضي الله عنه- قال مخبرا عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: "كنت أسمعه يكثر أن يقول: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدين وغلبة الرجال" (رواه البخاري). وهذا الدعاء من جوامع الكلم، ومن أنفع الدعاء لتحصيل المحبوبات ودفع المكروهات. قال الإمام ابن القيم رحمه الله -تعالى-: "استعاذ -صلى الله عليه وسلم- من ثمانية أشياء، كل شيئين منها قرينان: فالهم والحزن قرينان، وهما الألم الوارد على القلب، فإن كان على ما مضى فهو الحزن، وإن كان على ما يستقبل فهو الهم... والعجز والكسل قرينان؛ فإن تخلف مصلحة العبد وبعدها عنه إن كان من عدم القدرة فهو عجز، وإن كان من عدم الإرادة فهو كسل. والجبن والبخل قرينان؛ فإن الإحسان يفرح القلب، ويشرح الصدر، ويجلب النعم، ويدفع النقم، وتركه يوجب الضيم والضيق، ويمنع وصول النعم إليه، فالجبن ترك الإحسان بالبدن، والبخل ترك الإحسان بالمال. وضلع الدين وغلبة الرجال قرينان؛ فإن القهر والغلبة الحاصلة للعبد إما منه وإما من غيره" انتهى كلامه.

ومن الأدعية التي كان يكثر منها النبي -صلى الله عليه وسلم-: ما روى أحمد من حديث عائشة -رضي الله عنها- قالت: "كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يكثر أن يقول: اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت، ومن شر ما لم أعمل" ففي هذا الدعاء استعاذة من شر ما عمل من الذنوب، وإذا أعاذه الله -تعالى- منها عفا عنها وغفرها، وفيه استعاذة من أن يعمل في المستقبل ما لا يرضاه الله -تعالى- بأن يحفظه منه ويصرفه عنه، فهذا من أنفع الدعاء.

ومن الأدعية التي كان يكثر منها النبي -صلى الله عليه وسلم-: ما روى أحمد عن أنس -رضي الله عنه- قال: "كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يكثر أن يقول: يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك. قال: فقلنا يا رسول الله، آمنا بك وبما جئت به، فهل تخاف علينا؟ قال: فقال: "نعم، إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله -عز وجل- يقلبها" وفي حديث أم سلمة –رضي الله عنها-: قالت: "كان أكثر دعائه: يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك" وما أحوج المؤمن إلى الإكثار من هذا الدعاء العظيم في هذا الزمن الذي كثر فيه تقلب القلوب، وتغيير المواقف، وبيع الدين؛ فكم من صائم مصل يحارب دين الله –تعالى-، ويعادي أولياءه، ويصد عن سبيله، ويكره شيئا من شريعته، وهو لا يشعر بزيغه وهلاكه ونفاقه.

Corno symptom

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 234015

    عدد المصابين

  • 175117

    عدد المتعافين

  • 13714

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 156666947

    عدد المصابين

  • 134022990

    عدد المتعافين

  • 3268875

    عدد الوفيات

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي