وقت زكاة الفطر وصيام الأطفال وموائد الرحمن.. 3 قضايا مهمة يتحدث عنها المفتي

07:21 م الإثنين 10 مايو 2021
وقت زكاة الفطر وصيام الأطفال وموائد الرحمن.. 3 قضايا مهمة يتحدث عنها المفتي

الدكتور شوقي علام

كـتب- علي شبل:

تحدث الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، عن 3 قضايا مهمة تخص الكثير من المسلمين في رمضان وبعد رمضان، وهي: حيرة بعض الناس في تقديم طعام جاهز أو دفع أموال بعد وضع قيود على إقامة موائد الرحمن بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا، وكذلك عن حكم تعديل زكاة الفطر وآخر وقت لأدائها، وحكم تعويد الأطفال على الصيام.

جاء ذلك خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج "كُتب عليكم الصيام" مع الإعلامي حمدي رزق، الذي عُرض على فضائية صدى البلد، اليوم، مضيفًا فضيلته: وعن حيرة بعض الناس في تقديم طعام جاهز أو دفع أموال بعد وضع قيود على إقامة موائد الرحمن بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا قال فضيلته: وفقًا للاتساق والتناغم بين مقاصد الفقه الشرعية ومصالح الخلق المرعية يمكن عمل أي منهما ما دام الأمر يحقق المصلحة العامة التي تفيد المحتاج وتحمي الجميع من المخاطر، ولا تُعد انتهاكًا للقرارات الإجرائية المفروضة في هذا الشأن، مشيرًا إلى أن من اعتاد فعل العمل الأفضل والأحسن ثم منعه عذر لا دخل له فيه، فله أجر فعله قبل العذر؛ كما في قولِه صلى الله عليه وسلم: «إِذَا مَرِضَ الْعَبْدُ أَوْ سَافَرَ، كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» "صحيح البخاري".

وفي رده على أسئلة المتابعين والمشاهدين بخصوص تعجيل زكاة الفطر، قال فضيلة مفتي الجمهورية: يجوز تعجيل زكاة الفطر من أول يوم في رمضان، وكذا تعجيل زكاة المال ولو لمدة عامين مقبليْن، فضلًا عن توجيه النفقات والمبالغ المالية التي تم رصدها للولائم الاجتماعية وموائد الرحمن بسبب القيود المفروضة إلى مواساة الفقراء وأصحاب الحاجات ومساعدة المرضى ووجوه البر المتنوعة، بل ذلك أولى في ظل الأزمة الراهنة، تعرضًا لنفحات الله تعالى المبثوثة في مواسم الخيرات، وفي ذلك يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى خطبه موضحًا سمات هذا الشهر: «مَنْ تَقَرَّبَ فِيهِ بِخَصْلَةٍ مِنَ الْخَيْرِ، كَانَ كَمَنْ أَدَّى فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَمَنْ أَدَّى فِيهِ فَرِيضَةً، كَانَ كَمَنْ أَدَّى سَبْعِينَ فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ» "صحيح ابن خزيمة".

وأما عن مصير النفقات والمبالغ المالية التي تم ادخارها للولائم الجماعية والعائلية وموائد الرحمن ونفقات العمرة لمن لم يستطع الذهاب لتقليل الأعداد، قال فضيلة مفتي الجمهورية: ينبغي المبادرة بإنفاقها أو بجزء منها إلى كفاية حاجة المحتاجين ودعم الذين فقدوا أعمالهم بسبب توقف حركة الحياة؛ تطبيقًا لقاعدة الساجد قبل المساجد، والإنسان قبل البنيان.

واختتم فضيلته حواره بالرد على بعض الأسئلة الخاصة باستغراب البعض لإجبار الأطفال على الصيام، وكذلك حزن بعض الآباء والأمهات على عدم صيام بعض الأبناء الكبار تهاونًا بفريضة الصيام؛ قال فضيلته: إن تعويد الأطفال على الصوم والصلاة شيء مستحب بهدف التدريب والتعويد ولكن بدون إجبار، وأما الحزن على عدم صيام البالغين الكبار فقال فضيلته: كل إنسان مسئول عن عمله سواء في ذلك الصيام أو غيره، وهو الذي سيحاسب، وأما أولياؤهم فلن يحاسبوا ما داموا قد قاموا بالنصح والتوجيه والإرشاد.

كورونا.. لحظة بلحظة

أخبار الكورونا
892

إصابات اليوم

39

وفيات اليوم

1003

متعافون اليوم

362260

إجمالي الإصابات

20682

إجمالي الوفيات

300437

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي