• الجنة.. نور يتلألأ وريحانة تهتز وقصر مشيد وزوجة حسناء جميلة (28)

    03:24 م الأحد 02 يونيو 2019
    الجنة.. نور يتلألأ وريحانة تهتز وقصر مشيد وزوجة حسناء جميلة (28)

    ارشيفية

    كتب - إيهاب زكريا:

    في حلقات يومية خلال شهر رمضان المبارك، يرصد مصراوي ما ورد حول الجنة التي وعد الله تعالى بها عباده المتقين وما جاء في ذكر مكانها وأسمائها وصفاتها، في الأحاديث الشريفة والروايات الصحيحة.

    (28)

    نورها وبياضها

    استعرض ابن القيم في كتابه "حادي الأرواح في بلاد الأفراح" تحت عنوان: " الباب الخامس والثلاثون في ذكر نورها وبياضها" بقوله: عن ابن عباس أن رسول الله قال: "خلق الله الجنة بيضاء وأحب الزي إلى الله البياض فليلبسه أحياؤكم وكفنوا فيه موتاكم، ثم أمر برعاء الشاة فجمعت فقال من كان منكم ذا غنم سود فليخلط بها بيضاء، فجاءته امرأة فقالت: يا رسول الله إني اتخذت غنما سودا فلا أراها تنمو، قال عفري" وقوله عفري أي بيض.

    وروينا من طريق البخاري حدثنا عبد الله بن محمد حدثنا سويد بن سعيد حدثنا عبد ربه الحنفي عن خاله الزميل بن السماك أنه سمع أباه يحدث أنه لقي عبد الله بن عباس بالمدينة بعد ما كف بصره فقال: يا ابن عباس ما أرض الجنة؟

    قال: مرمرة بيضاء من فضة كأنها مرآة.

    قلت: فما نورها؟

    قال: ما رأيت الساعة التي تكون فيها قبل طلوع الشمس فذلك نورها إلا أنه ليس فيها شمس ولا زمهرير.

    وفي سنن ابن ماجة من حديث الوليد بن مسلم عن محمد بن مهاجر عن الضحاك المغافري عن سليمان بن موسى حدثني كريب أنه سمع أسامة بن زيد يقول: قال رسول الله: ألا هل مشمر للجنة فإن الجنة لا خطر لها وهي ورب الكعبة نور يتلألأ وريحانة تهتز وقصر مشيد ونهر مطرد وثمرة نضيجة وزوجة حسناء جميلة وحلل كثيرة ومقام في أبد في دار سليمة وفاكهة وخضرة وحبرة ونعمة في محلة عالية بهية. قالوا نعم يا رسول الله ونحن المشمرون لها قال قولوا إن شاء الله قال القوم إن شاء الله.

    إعلان

    إعلان

    إعلان