• من أسرار القرآن الكريم 20.. الفرق بين (الغيث والمطر)

    01:36 م الأربعاء 06 يونيو 2018
    من أسرار القرآن الكريم 20.. الفرق بين (الغيث والمطر)

    من أسرار القرآن الكريم21.. الفرق بين (الغيث و (ال

    كتب- إيهاب زكريا:

    يسعى مصراوي لتوضيح بعض الفروق البلاغية بين بعض كلمات القرآن الكريم التى تبدو متشابهة، ولنغترف من معين البلاغة الذي لا ينتهي ونبدأ بالتفرقة بين (الغيث) و(المطر) فيما ورد ذكرهما في كتاب الله العزيز.

    • أولا: دلالة اللغة

    - في (اللسان): (الغيث) المطر والكلأ (العشب)، و(المطر): الماء المنسكب من السماء.

    - قال الطبرسي: (الغيث) (المطر) الذي يغيث من الجدب. وكان نافعا في وقته، والمطر:قد يكون نافعا وقد يكون ضارا في وقته، وفي غير وقته.

    - في (الفروق اللغوية، أبو هلال العسكري):نزل المطر، وأمطرت السماء، وقلّ من يستخدم كلمة (الغيث)للتعبير عن نزول الماء من السماء، والحق أن جُل المعاجم اللغوية لا تفرق في المعنى بين الكلمتين، فـ(الغيث)عندهم بمعنى (المطر).

    - في الوسيط: (الغيث) (المطر)، أو الخاص منه بالخير، وجمعه غيوث وأغياث، و(المطر):الماء النازل من السحاب وجمعه أمطار.

    • ثانيا: الدلالة القرآنية

    - في(معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم):(الغيث)تستخدم في سياق المطر النافع المخصب للأرض والنبت، وهو ملمح النفع والخير والخصب.

    - وقال (أبوهلال العسكري في الفروق اللغوية): (الغيث)في القرآن الكريم يدل على النفع والرحمة، أو طلب الاستنجاد والنصرة.

    - (المطر) :تستخدم في سياق العقاب الإلهي للطاغين والمفسدين.

    - قال(الزمخشري في الكشاف):قد يكون(المطر)حجارة من السماء أهلكت الطغاة المجرمين، كما في سائر المواضع التي ورد فيها المطر في القرآن الكريم.

    - في(معجم الفروق الدلالية في القرآن الكريم) :اختص المطر العذاب والهلاك في القرآن الكريم.

    - وقال (أبوهلال العسكري في الفروق اللغوية):القرآن استخدم كلمة (المطر)مع الأذى، ونزول العذاب والضرر.

    • بعض الآيات التي ورد فيها لفظ (الغيث):

    قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ"(لقمان34)

    قال تعالى:"وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الْغَيْثَ مِن بَعْدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحْمَتَهُ وَهُوَ الْوَلِيُّ الْحَمِيدُ"(الشورى 28)

    • الآيات التي ورد فيها لفظ (المطر):

    قال تعالى:"وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِينا"(النساء 102)

    قال تعالى:" قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ"(الأحقاف 24)

    قال تعالى:"وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ"(الشعراء 173)

    قال تعالى:"وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَسَاء مَطَرُ الْمُنذَرِينَ"(النمل 58)

    قال تعالى:" وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِم مَّطَراً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ"(الأعراف 84)

    قال تعالى:"فَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ مَّنضُودٍ"(هود 82)

    قال تعالى:"فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ"(الحجر 74)

    • يقول الدكتور أحمد مختار عمر في (قاموس القرآن): "ذهب كثير من اللغويين إلى ترادف لفظي الغيث والمطر وتطابقهما في المعنى، ولكن تتبع استعمال القرآن يدل على وجود صفة مميزة تفرق بينهما بعد إشراكهما في أصل المعنى، فنقل الثعالبي:(المطر) إذا جاء عقيب المحل أو عند الحاجة إليه فهو (الغيث)، ونقل القرطبي:(الغيث) (المطر) وسمي غيثا لأنه يغيث الخلق.

    - وعن الأصمعي قال: مررت ببعض قبائل العرب وقد مطروا فسألت عجوزا منهم:أتاكم المطر؟ فقالت: "غثنا ما شئنا غيثا"

    - وعقب القرطبي نقلا عن الماوردي قائلا: (الغيث) ما كان نافعا في وقته، و(المطر)قد يكون نافعا وضارا في وقته وفي غير وقته (الجامع لأحكام القرآن)

    - ويعقب الدكتور عمر قائلا: "ولا شك أن الاستعمال القرآني يؤيد هذه التفرقة الدقيقة في المعنى" وهذا إشارة إلى أن الغيث يستخدم في النفع بينما يُستخدم المطرُ في الضرر".

    إعلان

    إعلان

    إعلان