دعاء اليوم التاسع والعشرين من رمضان.. من روائع الدعاء

12:01 م الخميس 14 يونيو 2018
دعاء اليوم التاسع والعشرين من رمضان.. من روائع الدعاء

دعاء اليوم الثامن والعشرين من رمضان.. من روائع الد

مصراوي:

(الدُّعَاءُ هُوَ العِبَادَة) كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، رواه الترمذي وغيره بإسناد صحيح، والدعاء في رمضان مرَّغب فيه لما ورد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ثَلاثَةٌ لا تُرَدُّ دَعْوَتُهُمْ: الإِمَامُ الْعَادِلُ وَالصَّائِمُ حِينَ يُفْطِرُ وَدَعْوَةُ الْمَظْلُومِ..." رواه الترمذي وصححه الألباني، وهذا الحديث دليل على أنه ينبغي للصائم أن يغتنم لحظات الإفطار فيدعو بما أحب من الخير فإن له دعوة مستجابة، والدعاء في رمضان مرَّغب فيه، إلا أن هذا الترغيب لا يُجوَّز لأحد من الناس أن يخترع أدعية من عنده، ويخصها بأوقات معينة، كأنها أدعية نبوية، بل يدعو المسلم بما شاء من خيري الدنيا والآخرة، بما تيسر له من كلمات، وفي أي الأوقات.

ومن روائع الدعاء:

اللهم افتح مسامع قلبي لذكرك، وارزقني طاعتك وطاعة نبيك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وعملا بكتابك واتباعا لسنة نبيك.

اللهم اجعلني أخشاك كأني أراك، أبدا حتى ألقاك؛ وأسعدني بتقواك؛ ولا تشقني بمعصيتك، اللهم كن لنا ولا تكن علينا، ومُنّ علينا بإصلاح عيوبنا، واجعل التقوى زادنا، وفي طاعتك اجتهادنا، وعليك توكلنا واعتمادنا واختم بالسعادة والرضوان آجالنا يا أرحم الراحمين.

اللهم لا تقطع رجاءنا وبلغنا الأماني، واكفنا الأعادي، وأصلح لنا شأننا كله، واكفنا أمر ديننا ودنيانا وآخرتنا، وارزقنا قلبا توابا، لا كافرا ولا مرتابا، واغفر لنا واهدنا وارزقنا، أنت خير الرازقين، برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم إنا نبرأ إليك من حولنا وقوتنا، ونلجأ إلى حولك وقوتك، نحمدك إذ أوجدتنا من العدم، وفضلتنا على كثير من الأمم، وصل اللهم وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه بإحسان إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.

إعلان

إعلان

إعلان