• عمرو خالد يروي لحظة بلحظة تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة النبي

    10:46 م الأربعاء 13 يونيو 2018
    عمرو خالد يروي لحظة بلحظة تفاصيل الأيام الأخيرة في حياة النبي

    عمرو خالد يروي لحظة بلحظة تفاصيل الأيام الأخيرة في

    كتب - محمد قادوس:

    استعرض الدكتور عمرو خالد الداعية الإسلامي، الأيام الأخيرة في حياة النبي صلى الله عليه وسلم بعد أن أدى حجة الوداع، وعاد إلى المدينة، حتى وافته المنية.

    وقال خالد في آخر حلقات برنامجه الرمضاني "السيرة حياة"، إن النبي لما شعر بدنو أجله، قال لابنته فاطمة: يا فاطمة أرى أن الأجل قد اقترب فاصبري يا فاطمة، فإنه ليس هناك امرأة مـن المـسلمين سـتكون أعظم مصيبة منك، فقالت: "الله المستعان"، يعمل على تهيئتها نفسيًا لتلقي خبر وفاته، حتى لا تتفاجئ.

    وأشار إلى أنه في تلك الأثناء نزلت آخر آية من القرآن: {وَاتَّقُواْ يَوْمـاً تُرْجَعُـونَ فِيـهِ إِلَـى اللّـهِ ثُـمَّ تُـوَفَّى}، في الوقت الذي طلب فيه النبي أن يزور شهداء أحد، وكأنه يـودع الأمـوات بعـد أن ودع الأحيـاء، يقول لهم: الـسلام عليكم يا شهداء أحد أنتم السابقون وإنا بكم لاحقون.

    وأضاف: "يقول: "اشتقت لإخواني"، فيسألونه من هم؟، يجيب: قوم سـيأتون مـن بعـدي يؤمنـون بـي ولـم يرونـي، اشـتقت لهـم فبكيت ".

    وأوضح أن النبي عندما دخل في مرض الموت، أمـر أبـا بكـر بأن يـصلي بالمسلمين، وانتقل إلى حجرة السيدة عائشة بعد أن استأذن زوجاته، "فأراد أن يقوم فلم يستطع فجاء علـي بـن أبـي طالـب والفـضل بـن العبـاس وحملاه إلى بيت عائشة، فرآه الناس محمولاً فبدأوا يجزعون، وامتلأ المسجد النبوي بالناس، يقول: "لا إله إلا االله إن للموت لسكرات".

    وأشار إلى ما قالته السيدة عائشة: "أصبح النبي يتصبب عرقًا، فأخذت يده أمسح بها العرق لأن يده أكرم من يدي، فتذكرت أنه كان يدعو للمرضى والضعفاء ويضع يده على رؤوسهم ويقول: "اللهم رب الناس أذهب الباس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقمًا"، فأخذت يده ووضعتها على رأسه وظللت أدعو بها فرفع يده وقال لي: تقول عائشة: "أصبح النبي يتصبب عرقا، فأخذت يده أمسح بها العرق لأن يده أكرم مـن يـدي.. فيقول: "لا يا عائشة لا ينفع الآن كان ذلك في المدة" أي عندما كان في العمر بقية، لكن الآن لا ينفع. تقول: "فعرفت أنه ميت".

    وقال خالد: ظل على هذه الحال والمسجد مملوء بالناس، فسمع أصواتهم فقال: "ما هذا؟ " قالت: الناس تخاف عليك يا رسول الله، فقال: "احملوني إليهم"...

    إعلان

    إعلان

    إعلان