"زلزال" الحلقة 23: "محمد حربي يخطب صافية وزهدي يبيع نصيبه بالمقهي لخليل"

04:39 ص الأربعاء 29 مايو 2019
"زلزال" الحلقة 23: "محمد حربي يخطب صافية وزهدي يبيع نصيبه بالمقهي لخليل"

مسلسل زلزال

كتب- مصراوي:

بدأت أحداث الحلقة 23 من مسلسل "زلزال" بلقاء محمد حربى الشهير بزلزال وصافية (حلا شيحة)، وخطبته لها، بعد أن يقتدم المعلم لطلب يدها فترفضه

ونرصد لكم أبرز أحداث الحلقة:

- يخشى زلزال من ألا يكون على قدر المسؤولية، لكن صافية طمأنته، وطالبته بأن يحدثها بحبه، وأمام صافية اعترف زلزال بحبه، وهو ما كان سببًا في سعادة صافية، واتفقا على أن يخطبها لحين إتمام دراسته، ومن ثم إتمام الزواج فوافقت.

- يذهب خليل (ماجد المصري) إلى الأستاذ زهدي ( أحمد صيام)، ويقدم إليه 50 ألف جنيه مقابل بيع نصيبه فى مقهى غبريال (سامي عبدالحليم) ، لكن الأستاذ زهدى رفض العرض، فهدده خليل بأنه سيأخذ المقهى كاملا، ولو لم يكن بالرضا، فابلقوة.

- أحضرت صافية طعام الإفطار للمعلم منصور الذي حاول التحرش بها، لكنها عنفته أمام فواز، الذى أخبره بأنها معرفة زلزال.

- واصل ربيع الوقيعة، فقال لخالخ خليل بيه إن أهل البلد ليس لديهم سيرة غير أمل وزلزال منذ أن ذهبت للعزاء فى غبريال، وإن عبد الحليم هو الآخر يردد ما يردده الناس من أنها تنوى الطلاق منه كى تعود إلى زلزال.

- توجه خليل بيه إلى المحامى سعيد فريد يشكو إليه ما تردد على لسان ابنه، لكن سعيد فريد طالب خليل بأن يتم الصلح بين أما وعبد الحلين، وبالفعل يوافق خليل، ويرافقه عبد الحليم إلى السرايا، ويدخلان على أمل التى ترفض العودة مع عبد الحليم، لكن خليل يخبرها بأنها ستعود معه مثلما أمر.

- المعلم منصور عرض على وديدة الزواج من ابنتها صافية، بعدما عنفته أثناء جمع الأطباق التى أكل فيها، وقالت إنها مرتبطة بآخر قرأ فاتحتها، لكنه يطلب منها أن تغلق الباب فى وجه الآخر وتقنعها بالزواج منه.

- سأل النائب قاسم صفوان ( محمد قاسم) خادمته عن أخواتها وعما إذا كانوا قد رزقوا بأطفال، ثم سألها عن سبب عدم زواجها، فأخبرته بأن والدها يضيق عليها فى الزواج لأنها تعمل وتساعده، ثم جاءت زوجته ريهام ومعها صور لأطفال طالبته بالاختيار من بينهم للتبنى، لكنه رفض، ودار بينهما شجار انتهى بتركها المنزل.

- عرضت أم حسن على الأستاذ زهدى ما لديها من أموال كانت قد ادخرتها لابنها حسن، لكنها اليوم تؤثر زلزال بها، وتريد أن تشترى نصف المقهى من خليل حتى يتم حفظها لزلزال، لكن الأستاذ زهدى فاجأها بأنها باع نصيبه من المقهى لخليل بيه.

- عرضت وديدة (حنان سليمان)، على صافية طلب المعلم منصور، فقررت صافية أن تذهب إليه تخبره بأنها مخطوبة لزلزال، وهناك كان فواز قد أخبر زلزال بمضايقة المعلم منصور لصافية، وفور أن رآها زلزال عنفها وسألها عن سبب مجيئها فأخبرته بأنها أتت لكى تخبر المعلم منصور بخطبتهما، فطلب منها ألا تأتي إلى شنيش المعلم منصور مجددًا، وسيتولى هو مهمة إخباره بخطبتهما.

إعلان

إعلان