• بينهم محمد إمام وياسمين صبري ودينا الشربيني.. هل نجح النجوم الشباب في تغيير شكل الشاشة؟

    11:01 ص الخميس 23 مايو 2019

    كتبت- منى الموجي:

    يعد السباق الرمضاني، أحد أهم المواسم الدرامية التي ينتظرها المشاهد، على الرغم من ظهور مواسم أخرى نجحت في أن تجعل الجمهور يحجز مقعده أمام الشاشات، لما يتمتع به من زخم وتنوع، ومن بين السمات التي تميز بها الموسم الرمضاني للعام الجاري 2019، محاولات ضخ دماء جديدة مع غياب نجوم كبار ظلوا لسنوات أطباق رئيسية على المائدة الرمضانية.

    ويشهد الموسم الحالي تصعيد لبعض الفنانين ليلعبوا دور البطولة للمرة الأولى، وهو ما تمثله الفنانة ياسمين صبري من خلال مسلسل "حكايتي"، كما تكرر الفنانة دينا الشربيني تجربة البطولة المُطلقة للعام الثاني على التوالي من خلال مسلسل "زي الشمس" لتحقق نجاحًا كبيرًا، وتلفت أنظار النقاد والجمهور.

    وتأكيدًا على الاستعانة بنجوم شباب ومنحهم فرصة التواجد، يلعب الفنان محمد إمام الدور الرئيسي في مسلسل "هوجان"، ويحظى بإشادات كبيرة، كما يخوض الفنان مصطفى خاطر تجربة البطولة مرة أخرى بمسلسل "طلقة حظ"، وينافسه الفنان علي ربيع بمسلسل "فكرة بمليون جنيه"، والفنان كريم محمود عبدالعزيز من خلال مسلسل "شقة فيصل".

    ويشاهد الجمهور الفنان محمد ممدوح والفنان محمد فراج والفنانة أمينة خليل في مسلسل "قابيل" كأبطال رئيسيين، إلى جانب الاستعانة بنجوم معروفين منذ سنوات ولكن بصورة مغايرة عن تلك التي اعتاد عليها الجمهور، ومنهم: الفنان ياسر جلال الذي يطل للعام الثالث على التوالي على جمهوره بمسلسل "لمس أكتاف"، بعد تأكيد نجاحه في عمليه السابقين "ظل الرئيس" و"رحيم"، ليكون حصانًا رابحًا، وبعد 11 عامًا عن الدراما التليفزيونية يشارك الفنان محمد رجب، بمسلسل "علامة استفهام".

    ميزة دراما رمضان

    وأكد الناقد الفني محمود قاسم، في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، أن ضخ دماء جديدة هي دائمًا ميزة دراما رمضان منذ زمن بعيد، موضحًا "شاهدنا ذلك في الثمانينات من خلال مسلسل (أبنائي الأعزاء شكرًا)، الذي منح الفرصة لثلاثة أسماء حصلوا بعده على بطولات مطلقة، وهم: صلاح السعدني وفاروق الفيشاوي ويحيى الفخراني. فدراما رمضان وسيلة لتفريغ نجوم جدد أكثر من السينما".

    وتابع قاسم "في هذا العام نشاهد إعطاء فرصة للفنانين الشباب، بات لدى البعض منهم جمهور يشاهدونهم بحب شديد، وأنا شخصيًا أحب أن أرى شيء جديد وأداء جديد، وهذا دور التليفزيون، وليس بجديد عليه، لكن علينا أن نفرح به، فالجمهور يبحث عن الوجوه الجديدة، حتى النجوم الكبار يستعينوا بهم في أعمال لضخ دماء جديدة في العمل".

    تغيير شكل الشاشة

    أما الناقد الفني ناد عدلي، فقال في تصريح خاص لـ"مصراوي": "الفكرة هل يستطيع النجوم الجدد مثل ياسمين صبري ودينا الشربيني أن يحلوا محل الكبار، أرى أن المسألة تحتاج إلى أمرين: أداء تمثيلي وحضور يريده الجمهور، وموضوعات تميل إلى شيء أقرب لحياته، مع امتلاكهم لقدرة فنية تمكنهم من تحمل مسؤولية 30 حلقة وبموضوعات جاذبة"، مشيرًا إلى أن الفنانة ياسمين صبري اختارت المشاركة بأسلوب ميلودرامي قديم من خلال مسلسل "حكايتي"، بينما لجأت الفنانة دينا الشربيني إلى تمصير عمل أجنبي.

    وأكد نادر أن ضخ دماء جديدة في شرايين الدراما المصرية، أمر طبيعي مع اختفاء نجوم كبار، فكان لابد من خلق بدائل، فتم الاستعانة بالفنان ياسر جلال بعدما ظل لأكثر من 15 عامًا يقدم أدوارًا ثالثة وثانية.

    ويرى عدلي أن محاولات ضخ دماء جديدة، تأتي أيضًا في إطار تغيير شكل الشاشة وجذب قطاع مختلف وجديد من المشاهدين.

    من بين المسلسلات التي تُعرض في السباق الرمضاني الحالي: "لمس أكتاف"، "فكرة بمليون جنيه"، "حكايتي"، "بدل الحدوتة تلاتة"، "سوبر ميرو"، "طلقة حظ"، "كلبش 3"، "زلزال"، "بركة"، "علامة استفهام"، "زي الشمس"، "ولد الغلابة"، "قابيل"، و"أبو جبل".

    إعلان

    إعلان

    إعلان