• خاص| أسماء أبو اليزيد: "الشر وشخصية البنت الندلة سبب اختياري لـ(نوجا) في هوجان"

    09:01 ص الخميس 23 مايو 2019

    حوار- محمد مجدي:

    أثبتت أنها صاحبة موهبة كبيرة، ويشيد بها النقاد والجمهور مع كل دور تجسده، وتصبح حديث "السوشيال ميديا"، إذ تستطيع التألق وسط النجوم، فتلفت الأنظار بأداء سلس بسيط، ينم عن موهبة كبيرة.

    الفنانة الشابة أسماء أبواليزيد، التي يتنبأ لها النقاد بنجومية كبيرة، تحدثت لـ"مصراوي" عن ردود الفعل على شخصية "نوجا"، ضمن أحداث مسلسل هوجان، للفنان محمد إمام..

    وقالت أبو اليزيد: "الحمد الله مبسوطة جدا بتفاعل الناس مع مسلسل هوجان ومع شخصية نوجا، وتصلني ردود فعل عديدة تسعدني للغاية، بالإضافة إلى سعادتي بنسبة المشاهدة الكبيرة التي يحققها العمل".

    وأضافت لـ"مصراوي" أنها كانت تحضر كثيرا للدور مع المخرجة شيرين عادل، من أجل تقديم شخصية حقيقية، بالإضافة إلى تركيزها على تقديم "نوجا" بطريقة كلامها وتعاملها وحركات يدها وتعبيرات الوجه، وتابعت: "كنت مهتمة بالشخصية في أدق التفاصيل".

    وأشارت إلى أن شخصية "نوجا" حقيقية وموجودة حولنا ونتعامل معها كتير، وتابعت: "عندما عرضت عليّ الشخصية استحضرت الأمر وتذكرت كل الشخصيات القريبة من نوجا وتعاملت معهم".

    ولفتت إلى أنها منذ أول لحظة قرأت فيها الدور سعدت به جدا، موضحة أنها أعجبت بتقديم دور الشر من خلال تجسيد شخصية البنت "الندلة"، بالإضافة إلى أنه دور مختلف وجديد ولم تقدمه من قبل.

    وأشارت إلى أنها من رشحها للدور المخرجة شيرين عادل، مضيفة: "اتصلت بيّ وتقابلنا بعدها، وكلمتني أكتر عن دوري وعن المسلسل، وتحمست جدا للدور ووافقت على طول".

    وشوقت الجمهور قائلة: "هناك العديد من المفاجآت، التي ستكشفها الحلقات المقبلة، وستشهد تغيرا كبيرا في العمل، بالإضافة إلى تطورات ستظهر على شخصية نوجا".

    وأكدت أن مسلسل هوجان متكامل وكل عناصره تدعو للنجاح، ويقدم توليفة مختلفة ومميزة بين أكثر من نوع درامي مثل التشويق والأكشن والرومانسي ولا يحتوي على جرعة كبيرة من العنف، ويناسب جميع أفراد الأسرة ويمكن تقديمه في أي وقت لأنه ممزوج بالكوميديا، بالإضافة إلى ظهور النجم محمد إمام بشخصية جديدة.

    وأوضحت أن قطعت شوطا كبيرا في التصوير، لكنها في الوقت نفسه لفتت إلى أنها مستمرة في التصوير حتى آخر شهر رمضان.

    أما عن طقوسها الرمضانية، فقالت: "رمضان له طقوسه المعروفة في كل بيت، لمة الأسرة على الإفطار والسحور، إلى جانب الصلاة وقراءة القرآن الكريم والاستمتاع بأجواء الشهر الكريم ومتابعة الاعمال الدرامية".

    واختتمت حديثها عن ذكرياتها الرمضانية قائلة: "وأنا صغيرة كان بيجي للبيت كله فوانيس بمناسبة رمضان، في الوقت الحالي محدش بيجيبلي فانوس، أنا اللي بدلع نفسي واشتري لنفسي فانوس".

    إعلان

    إعلان

    إعلان