• ملخص الحلقة 16 لمسلسل "كلبش 2": الشر يعمي "الجبالي" والأنصاري يستعد لمهمة سرية

    12:59 ص الجمعة 01 يونيو 2018

    كتب - مروان الطيب:

    تدور أحداث مسلسل "كلبش 2"، بعد ترقية الرائد سليم الأنصاري، حيث ينتقل إلى مرحلة جديدة من حياته، فيتولى مأمورية الإشراف على سجن العقرب، وتنقلب حياته رأساً على عقب بعد قتل أهله، وإصابته فيقرر الانتقام.

    الأنصاري يجهز خطة دفاعية مع صلاح الطوخي

    تبدأ أحداث الحلقة الـ16، بمشهد ما بين سليم الأنصاري واللواء صلاح الطوخي، حيث اتفقا على خطة لمحاربة الإرهابيين لا يعلمها سواهم، وطلب الطوخي من الأنصاري، أن يخبره بمكان والدته ونجله ليكونوا في أمان، ولكن يرفض سليم طلب الطوخي، ويخبره أنه مطمئن أكثر ببعدهما عن الداخلية وعنه.

    عاكف الجبالي يبكي على رحيل والده

    بعد حديثه معه ومفاجأته برحيل والده، انهمر عاكف في البكاء على رحيل والده، وعدم اعتذاره له على الطريقة الغير ملائمة التي عنفه بها، حيث ظل رافضاً فكرة موته، لينتهي المشهد ببكاء عاكف على والده مختتماً "هاتوحشني يا بوي".

    عاكف الجبالي يخالف وصية والده

    خالف عاكف الجبالي وصية والده، والتي تضمنت دفنه بأحد الأماكن التابعة لعائلتهم، ولكن يرغم عاكف على رفض تنفيذ الوصية، بسبب التواجد الأمني المكثف هناك، واحتمالية القبض عليهم فور رؤيتهم.

    عاكف الجبالي يقتل ماجد بعد تطاوله

    جمع مشهد بين عاكف الجبالي أثناء دفنه لوالده أبو العز الجبالي، وماجد أحد المهربين من سجن العقرب والذي قام بقتله أثناء تطاوله عليه وعدم احترامه للحظات الموت، ليقرر عاكف التخلص منه على طريقته.

    سليم الأنصاري يجمع الكل لمهمته السرية

    قام سليم الأنصاري بجمع والدته وليلي الشيمي والمربية سماح، لأخبارهم جميعاً ان الفترة المقبلة ستكون خطرة عليه وهي مهمته السرية التي تمت بالاتفاق مع اللواء صلاح الطوخي للوقوع بعاكف الجبالي.

    سليم يخفي عائلته لدي عائلة السجين "جابر"

    قام سليم الأنصاري بإخفاء عائلته المكون من والدته ونجله والمربية سماح، لدي عائلة السجين "جابر" بإحدى القري المجاورة لهم، ليطمئن عليهم، وقام سليم بتوديعهم لأجل مهمته السرية التي بصدد تنفيذها.

    سليم الأنصاري ينعزل عن الجميع ويستعد لمهمته

    أظهر مشهد النهاية من الحلقة الـ16 انعزال سليم الأنصاري، عن كل من حوله، ليظهر الأنصاري استعداداته لمواجهة "شبكة العنكبوت" وحده وبدون دعم الداخلية، ليكون مصير سليم الأنصاري في يده.

    إعلان

    إعلان

    إعلان