• في ندوة think commercial.. "الاستثمار العقاري": المشروعات الجديدة أربكت العملاء

    03:29 م الأربعاء 20 مارس 2019

    كتب- محمد عبدالناصر:

    قال المهندس علاء فكري، عضو مجلس إدارة شعبة الاستثمار العقاري بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن الفترة الحالية التي يمر بها القطاع العقاري استثنائية تقوم الشركات العاملة في السوق بإجراءات وجهود عديدة للحفاظ على استمراريتها وحجم عمالتها الذي يتراوح بين المئات والآلآف من المصريين بما يجعلها تتحمل العديد من التحديات منها التضحية بجزء من هامش الربح ورفع آجال السداد والتقسيط للوحدات العقارية للحفاظ على مستوى الطلب المستهدف وامتصاص الزيادات السعرية التي نتجت عقب تعويم الجنيه وماتبعها من تراجع القوى الشرائية لشريحة كبيرة من العملاء .

    وأضاف فكري، في بيان، خلال الجلسة النقاشية لمؤتمر "ثينك كوميرشال" حول العقارات غير السكنية وفرص نمو سوق الوحدات التجارية والإدارية، برعاية مصراوي، الأربعاء، أن زيادة عدد المشروعات التي تم إعلانها مؤخرًا في توقيت واحد وتقدم جميعها نفس المنتج أسهم في إعطاء انطباعاً خاطئاً لدى العامة وهو أن السوق العقاري به زيادة كبيرة في المعروض وهو أمر خاطىء، حيث مازال المنتج لايتلاءم مع الطلب الحقيقي، مشيراً إلى أن السوق يحتاج سنوياً 900 ألف وحدة سكنية، وإذا فرض أن 10% فقط من تلك الوحدات للشرائح الفاخرة والفوق متوسطة المستهدفة من شركات قطاع الخاص، فنجد أن المطلوب سنوياً حوالى 90 الف وحدة بينما المنتج فعليا لايتخطى من 25 إلى 30 الف وحدة سنوياً.

    وشدد فكري على ضرورة التخطيط والتنسيق بين المطورين العاملين في السوق لاختيار توقيتات طرح المشروعات ودراستها بصورة أكثر دقة لضمان عدم إحداث تشتت وإرباك العملاء وهو ماحدث فى الاونة الاخيرة واسهم فى طول اتخاذ القرارات الشرائية وانتشار شائعات غير مدروسة حول زيادة المعروض .

    وأضاف عضو مجلس إدارة شعبة الاستثمار العقاري، أن السوق العقاري قوى وهناك إقبالا وطلباً حقيقيا سواء بغرض السكن أو الاستثمار فتظل الكثافة السكانية المرتفعة أحد مصادر القوة للقطاع وقد استطاع تخطى العديد من التحديات التي مرت بها البلاد بعد 2011 وتحقيق معدلات نمو سريعة، مشيرًا إلى أن قطاع البناء والتشييد يمثل 16% من إجمالي الناتج المحلي.

    وأوضح أن المستويات السعرية ترتفع فى شرق القاهرة وهناك مشروعات طرحت وحققت اقبالا من العملاء وصل سعر المتر بها إلى 20 ألف جنيه كما يتراوح متوسط الأسعار في مدينة مستقبل سيتي بالقاهرة الجديدة بين 12 إلى 15 ألف جنيه للمتر، ولايقل في التجمع الخامس عن 16 الى 18 الف جنيه وتزداد الاسعار بزيادة التميز.

    وأشار ألى أن متوسط الفارق بين سعر المتر الكامل التشطيب والنصف تشطيب حوالي 3000 جنيه وتشهد مدينتي السادس من أكتوبر وحدائق أكتوبر وكذلك مدن الشيخ زايد والتوسعات إقبالا مميزاً من العملاء في الأونة الأخيرة، ويترواح متوسط سعر المتر في أكتوبر والحدائق بين 8000 إلى 12 الف جنيه نصف تشطيب وهناك مشروعات طرحت مؤخراً وصل سعر المتر بها إلى 19 ألف جنيه.​

    إعلان

    إعلان

    إعلان