إعلان

أول دقيقة في الإسلام.. لورينا الإسبانية تروي لمصراوي كواليس التجربة الساحرة

02:10 م الخميس 19 مايو 2022
أول دقيقة في الإسلام.. لورينا الإسبانية تروي لمصراوي كواليس التجربة الساحرة

لورينا الإسبانية بعد اعتناقها الإسلام في الجامع ال

كتب- محمد مهدي:

تصوير: أحمد عماد:

بقلب مطمئن وابتسامة وديعة تقدمت السيدة الإسبانية لورينا سانتانا داخل جامع الأزهر لإعلان اعتناقها الدين الإسلامي وهي في سن الـ 37 من عمرها بعد أعوام عديدة من البحث والتفكير والتعرف على تعاليم الإسلام في دول عديدة من بينها مصر، وفقا لحديثها إلى مصراوي "شعرت بالارتياح والكثير من الحب من جميع الأشخاص الذين رافقوني في تلك اللحظة، وبكيت من السعادة".

نشأت لورينا في جزيرة غران كناريا في إسبانيا لعائلة لم تكن متدينة للغاية، بحسب تعبيرها، غير أنها كانت محاطة بالعديد من العرب والمسلمين "نظرا لموقعي الجغرافي سواء من المغاربة والرحالة في الصحراء والموريتانيين والسنغاليين والهندوس والأسيويين وغيرهم" في وقت مبكر صار لديها أسئلة كثيرة عن الدين الإسلامي "تربيت على معلومات خاطئة بسبب وسائل الإعلام ولم يتمكن أحد من الإجابة على أسئلتي".

cb8fb6ac-b108-44c3-9b90-851c6a3707b8

تغيرت حياة لورينا وهي ابنة الـ 17 عاما عقب قرارها بدراسة إدارة السياحة "أحببت السفر وتعلم لغات جديدة ومقابلة أشخاص جدد من بلدان مختلفة" منحها ذلك فرصة السفر حول العالم لتمر بلحظة سحرية في عام 2010 خلال زيارة إلى تركيا "كنت أسير على جسر (غلطة) عندما سمعت الآذان لأول مرة، شعرت حينها باحساس خاص جدا" لتبدأ اكتشاف هذا العالم المريح، على حد وصفها في حوارها مع "مصراوي".

قصة 3

تعرفت السيدة الإسبانية أكثر على الدين الإسلامي في عام 2018 "عندما زرت المغرب لأول مرة خلال شهر رمضان، كانت تجربة رائعة، تحدثت إلى جميع الناس لأفهم ما يدور من حولي من أجواء طيبة، العاملين بالفندق والأشخاص الذين التقيت بهم" تلاشت الصورة النمطية عن الإسلام التي نشأت عليها "تذكر إعجابها ببساط صغير في السوق بالدار البيضاء لتقوم بشرائه على الفور "علمت بعد ذلك أنها سجادة صلاة".

وعن اختيارها لمصر تحديدا وخاصة الجامع الأزهر لإشهار إسلامها تقول لورينا "السبب الأول هو عشقي لشخصية الأميرة ديانا، أصبحت مولعة بزيارة كافة الأماكن التي سافرت إليها فضلا عن حلم والدتي بأن نزور مصر في يوما من الأيام" وبالفعل تمكنت من المجيء إلى القاهرة في عام 2018 "كانت رحلة الأحلام، وقعت في حب الوطن، وساعدني صديق مصري على تعلم الكثير عن الإسلام والثقافة المصرية".

في شهر رمضان الفائت أصرت لورينا على حضور شهر رمضان الكريم في القاهرة، قامت بجولات عديدة في المدينة من بينها حضور إفطار جماعي في منطقة المطرية بحضور آلاف الصائمين، وبدا واضحا اقتراب اعتناقها للدين الإسلامي "التقيت المزيد من الأصدقاء، دعموني وأجابوا على استفساراتي التي طرحتها حتى اتخذت قراري النهائي" لذلك توجهت إلى الأزهر الشريف بالأمس لإتمام كافة الإجراءات الخاصة بإشهار إسلامها.

طال

كان المصور الشاب أحمد عماد شاهدا على تلك اللحظات الفريدة، عمل على توثيق أول دقيقة في الإسلام للسيدة الإسبانية داخل الجامع الأزهر "هي صديقة عزيزة، مُحبة لمصر، وكنت سعيد إني بوثق لحظة مهمة زي دي في حياتها" حرص على التقاط العديد من الصور التي توضح مدى فرحة لوريانا بالحدث الهام بالنسبة لها، خاصة وهي تنوي قريبا إصدار كتاب عن رحلتها في البحث عن تعاليم الدين الإسلامي.

وتؤكد لورينا لمصراوي على اهتمامها بتدوين كافة الخطوات التي مرت بها قبل اعتناقها الإسلام "اعتقدت أنه يجب كتابة تجربتي في الأشهر الماضية وخاصة في مصر ، من أجل إلهام العديد من الأشخاص الذين مروا بفترة الحيرة والتفكير مثلي" موضحة أنها تؤمن بقوة الكلمات الصادقة التي تخرج من القلب مباشرة وخاصة أنها ليست التجربة لها في نشر الكتب "أمتلك 3 كتب، الأول منشور على موقع (أمازون) وكتابين سأقوم بنشرهما قريبا".

قص 2

ونظرا لعشقها الشديد لمصر تفكر لورينا كثيرا في الاستقرار هنا "أرغب في العيش داخل مصر لدي الكثير من الأصدقاء وأشعر كأنني في بيتي لكن يجب ترتيب الأمور المهنية" حيث كان تعمل مديرة فندق لديه فروع في أنحاء أوروبا قبل العمل بشكل مستقل في الآونة الأخيرة "سأغادر مصر في نهاية الشهر الحالي، لكن أعد بالعودة قريبا" تذكرها بينما تعلو الابتسامة وجهها منوهة على أنها لن تنسى تلك اللحظات التي عاشتها داخل الجامع الأزهر عند اعتناقها للإسلام.

فساتين وأحذية".. ملابس العيد للبنات بأفضل الأسعار

تعرف عليها
محتوي مدفوع

إعلان

إعلان

El Market