كورونا عربياً.. دول شرق أفريقيا أقل تضرراً ومصر تتصدر الإصابات (تفاعلي)

08:12 م الأحد 11 أكتوبر 2020
كورونا عربياً.. دول شرق أفريقيا أقل تضرراً ومصر تتصدر الإصابات (تفاعلي)

تقرير - مها صلاح الدين:

تعد دول شرق أفريقيا هي الأقل تضررًا من تفشي وباء "كوفيد - 19"، وفقا لأرقام وزارات الصحة العربية، حيث سجّلت هذه الدول الخمس التي يقيم بها 38%من سكان الوطن العربي 7%من الإصابات عربياً، بعد مرور 8 أشهر على اكتشاف أول إصابة بفيروس"كورونا" في المنطقة أواخر يناير الماضي.

تأتي مصر على رأس قائمة دول شرق أفريقيا التي تضم أربع دول أخرى هي "السودان، والصومال، وجيبوتي، وجزر القمر"، وسجلت الدول الخمسة 127 ألفاً و489 إصابة من المليون و797 ألف إصابة بالدول العربية.
بينما سجلت هذه الدول 22% من حالات الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا من إجمالي ضحايا الوطن العربي ؛ حيث أعلنت 7 آلاف و20 حالة وفاة من 31 ألفا و452 ضحية بـ 22 دولة عربية.
في هذا التقرير يتتبع مصراوي- عبر تحليل البيانات والخرائط التفاعلية- كيف مر"كورونا" على الدول العربية في شرق أفريقيا، وحجم الضرر الواقع على الدول العربية الخمسة التي تقع في هذه المنطقة، وفقًا للأرقام التي رصدتها جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

ظهرت أول إصابة ب "كورونا" منتصف فبراير الماضي في مصر، كأول دولة عربية بشرق أفريقيا يظهر فيها الوباء، كانت لمهندس أجنبي قادم من الخارج للعمل في أحد مواقع التنقيب عن البترول في صحراء محافظة مطروح، وقتها تم عزل الموقع بالكامل، لكن حالات الإصابة بدأت تتزايد الواحدة تلو الأخرى في مناطق متفرقة، حتى تم اكتشاف 45 إصابة في باخرة سياحية بالأقصر، وأصبح من الصعب تتبع ورصد الحالات.

وبعد أكثر من ثمانية أشهر، أصيب 127 ألفا و489 مواطنا في الدول العربية الواقعة في شرق أفريقيا، تعافى 89% منهم، ويبقى 6% منهم حالات نشطة تحت تأثير المرض، بينما لقى 5% حتفهم إثر إصابتهم بكورونا.
ولم تهتم أغلب دول شرق أفريقيا بتسجيل أعداد الحالات الحرجة، فلم تسجل مصر سوى 41 حالة، ولم يَحدث ذلك العدد منذ شهر، وهو نسبة لا تذكر من إجمالي الإصابات.
سجلت مصر - التي تقع في المرتبة السادسة عربيًا- 82% من الإصابات في شرق أفريقيا بـ104 آلاف و156 إصابة، وتوزعت الـ18% المتبقية بين بقية الدول الخمسة، وجاء الحد الأدنى منها في جزر القمر، التي سجلت 495 إصابة، حتى صباح الجمعة الماضي.

أغلب حالات الوفاة بـ"شرق أفريقيا" كانت في مصر بنسبة 85.7% من إجمالي الوفيات عربياً، وكذلك حالات التعافي بنسبة 86.2%، لكن أغلب الحالات النشطة كانت في السودان بنسبة 82.7%، وتذيلت جزر القمر مؤشر الإصابات والوفيات والمعافين، بنسب أقل من 1%.

كيف سارت منحنيات الوباء اليومية؟
قراءة منحنيات الوباء اليومية ترصد وتيرة صعود وهبوط الوباء وتاريخه في كل دولة، وتظهر القفزات وذروة الوباء، ما يمكننا من معرفة وتتبع دورة حياة الجائحة على مدار الشهور الثمانية الماضية في البلدان العربية الواقعة في شرق أفريقيا.

مصر..
ظهرت الإصابات تدريجيا في مصر بأعداد محدودة ومتقاربة بين نهاية فبراير ونهاية مارس، حتى شهدت أول صعود مفاجئ بوصول عدد الإصابات إلى 206 يوم 5 أبريل الماضي، وجاءت ثاني قفزة في 28 من الشهر نفسه، حيث تضاعف عدد الحالات التي تم تسجيلها إلى 463 حالة في ذلك اليوم، وظلت الأعداد اليومية للإصابات تتضاعف هكذا حتى 20 يونيو الماضي، حينما وصلت مصر لأعلى معدلات الإصابة اليومية بـ1774 حالة، ومن بعدها بدأ المؤشر في الهبوط حتى الآن.
السودان..
سجل أول إصابة يوم 29 مارس الماضي، وقفز المنحنى يوم 3 مايو إلى 150 إصابة في يوم واحد، وتضاعف عدد الإصابات إلى 410 حالات في 22 مايو، ثم بدأ المنحنى في الهبوط حتى وصل إلى أعلى معدل في 17 يونيو، بتسجيل 520 حالة في يوم واحد، وليعود إلى الهبوط مجددا إلى أدنى مستوياته حتى الآن.
جيبوتي..
سجلت أول إصابة بكورونا في 19 مارس الماضي، وشهد منحنى الإصابات اليومي في جيبوتي أول قفزة يوم 17 أبريل، الذي وصلت فيه أعداد الإصابات إلى 156 حالة إصابة في يوم واحد، ووصل أعلى معدل للإصابات اليومية إلى 310 حالات، ومن بعدها شهد المنحنى هبوطًا منتظمًا حتى الآن.

الصومال..
17 مارس، كان تاريخ تسجيل أول حالة إصابة بكورونا في الصومال، وشهدت الإصابات اليومية أول قفزة بعد شهر تقريبًا، وتحديدًا في 21 إبريل، حيث سجلت 73 حالة في يوم واحد، وأخذ المنحنى في التصاعد حتى 29 مايو، ثم بدأ في الهبوط إلى أدنى مستوياته حتى منتصف أغسطس، وعاد المنحنى للتضاعف مجددًا، حتى وصل إلى أعلى مستوياته في 4 أكتوبر الحالي، بعد أن سجلت الصومال 152 إصابة في يوم واحد.
جُزُر القُمُر..
كانت آخر دولة عربية تسجل حالات إصابة بكورونا في الوطن العربي، حيث سجلت أول حالة في 2 مايو الماضي، وشهدت أول قفزة في أعداد الإصابات يوم 20 مايو بتسجيل 23 حالة، ووصل المنحنى إلى أعلى مستوياته في 23 مايو الماضي بتسجيل 44 حالة إصابة، ومن بعدها بدأ المنحنى في الهبوط شبه المنتظم حتى الآن.

الإصابات.. والاختبارات.. والسكان
تجاهلت أغلب دول شرق أفريقيا الإفصاح عن أعداد اختبارات PCR- الاختبار الوحيد المعترف به من قبل منظمة الصحة العالمية لتشخيص كورونا- عدا جيبوتي التي أجرت 79 ألفًا و257 اختباراً، الأمر الذي قد يتسبب في انخفاض أعداد تسجيل الإصابات في تلك الدول.
بينما سار منحنى الإصابات متناسبًا مع عدد السكان في كل دولة، حيث مصر التي تستحوذ على نسبة السكان الكبرى في دول شرق أفريقيا، والتي تصل إلى 62%، كانت صاحبة أكبر نسبة للإصابات في المنطقة، بينما جاءت جزر القمر في ذيل القائمة من حيث عدد السكان وعدد الإصابات أيضًا.

أما عربيًا، فتصدرت العراق والسعودية مؤشر الإصابات، وجاءت العراق ومصر في مقدمة مؤشر الوفيّات، وتصدرت العراق والسعودية مؤشر التعافي، وللمزيد من تفاصيل مؤشرات كورونا في الوطن العربي، شاهد الخرائط التفاعلية التالية:



كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى مصر

  • 113742

    عدد المصابين

  • 102103

    عدد المتعافين

  • 6573

    عدد الوفيات

كورونا فى العالم

  • 58928190

    عدد المصابين

  • 40723134

    عدد المتعافين

  • 1392567

    عدد الوفيات

إعلان

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي