سهرات ليالي الصيف في القلعة.. زوار المحكى: "التذكرة رخيصة والقعدة أنضف من القهاوي"

07:26 م الأربعاء 21 أغسطس 2019

كتب- عبدالله عويس:

على مواقع التواصل الاجتماعي، تابع عمرو عادل فعاليات محكى القلعة، فقرر المشاركة بالذهاب إلى هناك، ولم يجد أفضل من جاره وصديقه أحمد عادل، لمرافقته إلى هناك، ورغم أن تلك المرة هي الأولى لهما سويا في المكان، إلا أنهما قررا تكرار التجربة أكثر من مرة بعدما أعجبتهما الفقرات الغنائية، وكان أكثر الحضور إما جيران أو أصدقاء اتفقوا على الذهاب فيما يشبه الرحلة.

انطلقت فعاليات مهرجان القلعة الموسيقي في الـ18 أغسطس الجاري وتنتهي مطلع سبتمبرالقادم، وكان عمرو يرغب في حضور بعض أيام المهرجان، ولأن سعر التذكرة 20 جنيها فإن الشاب رأى في المكان فرصة جيدة لتقضية وقت ممتع دون تكلفة كبيرة، بدلا من الجلوس على مقهى أو كافيه لتقضية بعض الوقت مع الأصدقاء: «بدل ما نخرج نقعد في أي مكان ونغرم فيه كتير، ممكن نقعد هنا ونشم هوا نضيف ونتبسط بمزيكا حلوة بسعر رخيص جدا» يحكي عمرو، بينما كان صديقه أحمد يسخر من جلوسهما على رصيف مواجه للقلعة في انتظار فتح الباب أمامهما لدخول المكان: «جينا متأخر والدنيا زحمت جدا، بس هندخل برضه، في حفلتين النهاردة هنحضر التانية».

داخل المكان الأثري، يجلس أصدقاء عدة على كراسي وضعت أمام المسرح، وأخرى وضعت أمام شاشة كبيرة، ويأخذ آخرون الكراسي ويجلسون بها في أماكن متفرقة بعيدا عن الزحام، للاستمتاع بنسمات الهواء الصيفية، وكان علي جابر ومصطفى حلمي وسليمان أحمد من هؤلاء، يجلس الـ3 على مقاعد بعيدة بعض الشيء عن المسرح، يستمتعون بالهواء والأغاني معا: «إحنا كل ليلة بنقعد على قهوة فواحد صاحبنا اقترح علينا نيجي هنا ونشوف الدنيا ولما جربنا لقيناها ألطف» قالها علي الذي حضر إلى القلعة للاستماع إلى المطرب محمد محسن: «على القهوة بنتبسط إننا مع بعض، لكن هنا بنبقى سوا وبنسمع مزيكا كمان ومش بنغرم كتير».

من كفر الشيخ، قدم محمد رضوان رفقة صديقة علي بحلاق، ليستمتعا بإحدى ليالي محكى القلعة، وقررا تجربة الأمر أكثر من مرة: «في الصيف الناس بتدور بالليل على قعدة حلوة، إحنا قلنا نيجي نزور المكان هنا ونبقى استمتعنا بالمكان نفسه وبالغناء فيه» قالها محمد، بينما أخرج علي طالب كلية الفنون الجميلة أوراقا جلبها معه وصار يرسم عليها بقلم رصاص بعض المشاهد التي رآها خلال اليوم: «تجربة تستحق التكرار».

إعلان

إعلان

إعلان