بالبلاستيك "وعجينة السيراميك".. "مصطفى" يصنع مجسمات أشهر الشخصيات الخارقة

11:59 م الأربعاء 09 أكتوبر 2019

كتبت- هبة خميس:

لدى معظم الأطفال عشق خاص للـ "سوبر هيروز" ومع طرح مجلات الكوميكس لشخصيات جديدة يظهر تنافس جديد لهم في دور العرض وأيضًا لعب الأطفال، تطور ذلك بالنسبة لـ"مصطفى يحيى" مهندس الميكانيكا ليبدأ بصنع عالم خاص من تلك الشخصيات التي فتنته دائمًا لأنها تجسد مفاهيم البطولة والشجاعة "وفي نفس الوقت بصنعها من خلال الأشياء المهملة" يقولها مصطفى بفخر.

منذ طفولته بدا على مصطفى رغبته في صناعة الألعاب والشخصيات التي يحبها "من سن 9 سنين بقيت أحب أصممها وأنفذها بأقل الإمكانيات" ينهمك لساعات لإتمام أشهر الشخصيات الخارقة مثل "مازينجر وباتمان وسوبرمان"من أغطية الأقلام وزجاجات المياة الفارغة وسلال القمامة التالفة، حتى أنه صنع ذات يوم نماذج لشخصيات سلاحف النينجا من الورق المقوى.

مع الوقت صار الشاب الثلاثيني يتفنن في تنفيذ الشخصيات الخارقة، يصنعها أحيانا بعجينة السيراميك فضلًا عن إدخال عناصر آخرى مثل البلاستيك والدهانات الكيماوية "عملية إعادة التدوير ودا مفيد للبيئة" يتقبل مصطفى النقد بصدر رحب ليتعلم من أخطائه، وبات له خبرة جيدة مكنته من المشاركة في maker fair بالقاهرة لـ 3 سنوات متتالية.

مايزال يتعامل مصطفى مع أعماله الفنية على أنها هواية "صعب تبقى مصدر رزقي لأنها بتأخد وقت ومجهود كبير" يقضي لأسابيع طويلة لإتمام القطعة الواحدة كما أن السوق المصري لا يرحب كثيرًا بالأعمال اليدوية "الشغل الصيني والمميكن بيكون أرخص وأكتر" لكنه في الوقت ذاته لا يترك هوايته قط "بكتفي بإني أنزلها على صفحتي " ليجد إشادات كبيرة بفنه.

من المجسمات التي اشتهرت كثيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي "مجسم لمازنجر عملته من سلة مكسورة" ومؤخرًا صنع مجسم للإعلامي شريف مدكور "لأني بشوفه رمز للبطولة في مقاومة السرطان" كما أنه يعتز كثيرًا بتمثال صغير صنعه لوالده "لأنه مثلي الأعلي" فيما يتمنى الفنان الشاب تطوير أعماله الفنية حتى يتمكن من منافسة المنتجات المستوردة في السوق المحلي.

إعلان

إعلان

إعلان