• "بيتنا اتخرب يا أسعد".. مصراوي يعايش رحلة دفن "الإنجيلي" الوحيد بحادث المنيا

    03:36 ص السبت 03 نوفمبر 2018

    كتب- مها صلاح الدين ومحمد زكريا:

    تصوير- علاء أحمد:

    كانت عقارب الساعة تشير إلى الحادية عشرة ليلًا، حينما اخترق ثلاث نساء معصوبات الرأس سكون الليل بشارع الحسيني بخطى مسرعة إلى المستشفى الأميري بالمنيا، الذي يمكث فيه جثمان أسعد فاروق، و6 آخرين، راحوا ضحية الحادث الإرهابي الذي وقع عصر أمس، الجمعة، في طريق دير الأنبا صموئيل بالمنيا.

    كان مسلحون أطلقوا النار، أمس الجمعة، الثاني من نوفمبر الجاري، على حافلات تقل أقباطًا في الطريق المؤدي إلى دير الأنبا صموئيل المعترف أقصى شمال غرب محافظة المنيا، مما أسفر عن وفاة 7 أشخاص وإصابة العشرات، بحسب بيانات رسمية، فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) قبل ساعات مسؤوليته عن الحادث.

    بعد أن دخلوا المستشفى الذي يحتضن الجثامين، انضم النساء الثلاث إلى حشود غفيرة، يقف أغلبها في صمت مطبق، ينتظرون بعيون تترقب بأسى خروج الفقيد الشاب، الذي لم يكن بلغ الخامسة والثلاثين من عمره بعد، كي يرافقوه إلى مستقره الأخير.

    2018_11_3_5_36_18_55

    بدأ النحيب يعلو رويدًا رويدًا، والحراك يزداد، وسط التواجد الأمني المكثف، حينما اقترب النعش من الطابق الأرضي بالمستشفى، تكدست الجموع في ممر جانبي ضيق، وانفتحت أبواب إحدى سيارات الإسعاف، واستقر داخلها صندوق جثمان الفقيد.

    تعالت أصوات الأقربين، الجميع يتسابقون على الركوب إلى جوار "أسعد"، ومن لم يستطع كان يقفز داخل إحدى الحافلات البيضاء، التي تطوعت لنقل الجموع، ليتبعه.

    2018_11_3_5_36_14_805

    بعد دقائق، وصل الجثمان إلى الكنيسة الإنجيلية الثانية بالمنيا، كان أسعد، الشهيد الإنجيلي الوحيد بالحادث، محمولًا على الأعناق، حملته الجموع إلى القاعة الرئيسية بالكنيسة، واستقر نعشه في المقدمة. وامتلأت الصفوف من خلفه بوجوه يكسوها الوجوم.

    أمامه، اصطف كبار القساوسة، من بينهم رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر، يتقدمون بالتعازي لأهالي الفقيد ولأنفسهم، ويقرأون عليه ترانيم الصبر، يتوجه أحدهم بالقول إلى الحضور: "قد نسأل الآن.. لماذا يا رب، لماذا تسمح بهذا الألم، علامة استفهام بلا نهاية، واليوم مصر كلها تتألم، ونحن نودع ابننا إلى مثواه الأخير، وأنا أرى أمامي غالبية الحضور من إخوتي المسلمين يودعون أحد الشباب في ربيع العمر".

    2018_11_3_5_36_14_399

    اضطر القس أن يصمت قليلا وهو يتحدث عن "الإرهاب" الذي لا يفرق بين أحد، حينما اخترق رجل عجوز يرتدي جلبابًا وعمامة صعيدية صمت الحضور، بصوت مبحوح يملؤه القهر، وعبارات مترجيه، وكأنه يوجهها إلى الله: "اتصرف معاهم.. اتصرف معاهم"، كان هذا والد "أسعد" الذي جاور الأم، وهي تحتضن النعش دون أن تلتفت للحظة واحدة.

    بعد أن انتهت صلاة الجنازة، تزاحم الجمع الموجود بالقاعة على حمل النعش، وسط بكاء من رجال وصراخ من نساء، خرجوا به من بوابة الكنيسة الإنجيلية، إلى عربة الإسعاف، التي وقف على بابها أقارب المتوفى يتقدمهم والده، ينادي عليه، كأنه ينتظر إجابة، ولكنه لا يجيب، ليحمل إلى دير القديس أباهور البهجوري الموجود بقرية سوادة شرق النيل، مثواه الأخير.

    2018_11_3_5_36_12_430

    أمام الدير الذي كتب للمتوفى الدفن بأرضه، خرج النعش من عربة الإسعاف، جرى المعزون به في طريق مظلم، ممشى يتجه إلى أعلى منه أتربة تتصاعد فوق الأقدام، تخنق الهواء، الذي تتنفسه وجوه حزينة، لها عيون دامعة، وأصوات مبحوحة من الصراخ، فيما تنطق كلامًا بين حين وآخر، مقتطعًا، لكنه مفهوم.

    تهرول سيدة في ذهول: "ولادك صغيرين هتسيبهم لمين؟"، أمامها عجوز يحكي لجاره عن طيبته، قبل أن يترحم على عمره الذي قطف في ربيعه.

    لكن أمام حجرة الدفن، كان الأب يبكي، يطلب أن يرى وجهه، ويسأل عن سبب موته، كأن عقله لا يصدق المصيبة، فيما تتمسك والدته بالأرض، افترشتها، لا تريد أن تغادر سنتيمترًا واحدًا، لكن قريناتها يحملنها، يشددن يديها إلى الممر الضيق، المظلم؛ ليخفت صوتها عن حجرة الدفن رويدًا، التي استقر الصندوق بها، دقائق تفصله عن ترك عالم الأحياء، الذي بات العيش فيه عسيرًا على عم المغدور به، بعين ذابلة وصوت مفزوع ظل الرجل العجوز يردد: "بيتنا اتخرب يا أسعد".

    إعلان

    إعلان

    إعلان