Masrawy logo white

أبرز الهجمات الإرهابيّة التي ضربت العالم في 2016

03:47 م الأحد 01 يناير 2017

كتبت- رنا أسامة:

شهد عام ٢٠١٦ عددًا من العمليات الإرهابية التي وقعت في أنحاء متفرقة من العالم، تفاوتت من حيث مستوى الدمار الذي خلّفته، على صعيد أعداد الإصابات والوفيات والتلفيات. وعلى اختلاف توجّهات منفذيها، صبّت جميعها في بوتقة "الإرهاب".

فيما يلي نستعرض أبرز الهجمات الإرهابية التي ضربت العالم هذا العام.

هجوم فالانس:

وقع 1 يناير، عندما حاول أحد الأشخاص الاعتداء على رجال الشرطة المنوطين بحراسة مسجد في مدينة فالانس الفرنسية.

هجوم ماينانفيل:

وقع في شهر يونيو الماضي، وأسفر عن مقتل شرطي فرنسي وزوجته ذبحًا داخل منزلهما في مدينة ماينانفيل الفرلنسية، على يد شاب عشريني يعمل مع تنظيم داعش الإرهابي.

هجوم كنيسة نورماندي:

في يوليو 2016، اقتحم مُسلّحان اثنان كنيسة "سانت إتيان دو روفراي" في منطقة نورماندي شمال فرنسا، واحتجزا خمسة أشخاص كرهائن أثناء قُدّاس الصباح، وقاما بذبح الكاهِن الكاثوليكي "جاك هامل". قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لاحقًا إن الرجلين نفّذا الهجوم باسم "داعش". وأُطلِق سراح الخمس رهائن لاحقًا فيما ألقت الشرطة القبض على المُسلّحين.

هجوم نيس:

دهست شاحنة بضائع كُبرى يقودها سائق فرنسي من أصل تونسي، حشدًا من الجماهير الحاضرين أثناء مُشاهدة الألعاب النارية خلال احتفالات العيد الوطني الفرنسي، المعروف باسم "يوم الباستيل"، في مدينة نيس الواقِعة جنوب فرنسا، يوليو 2016.

أسفر هذا الحادث عن سقوط 84 قتيلًا- على الأقل- وإصابة المئات. وأطلقت قوات الشرطة النار على مُنفّذ الهجوم الثلاثيني المدعو، محمد بوهليل، 31 عامًا، فيما زعمت الشرطة الفرنسية لاحقًا أن المُهاجِم ينتمي إلى العناصر المُتطرفة التابعة لتنظيم داعش.

تفجيرات بروكسل:

في الثاني والعشرين من مارس 2016، قُتِل 34 شخصًا على الأقل وأُصيب 190 آخرين في ثلاثة تفجيرات ضربت مدينة بروكسل: وقع اثنان في مطار زافينتيم، وضرب الأخير محطة مترو أنفاق قريبة من مقرّ الاتحاد الأوروبي. وما إن وقعت الثلاثة تفجيرات حتى خرجت "داعش" سريعًا لتُعلِن مسؤوليتها عن الهجمات الانتحاريّة.

تفجير لاهور:

قُتِل 70 شخصًا على الأقل- معظمهم من النساء والأطفال- وأُصيب حوالي 300 شخص في تفجير انتحاري وقع 27 مارس، استهدف متنزهًا في مدينة لاهور، شرقيّ باكستان، خلال احتفالات المسيحيين بعيد القيامة.

تفجير اسطنبول المزدوج:

وقع تفجير مزدوج هزّ أركان اسطنبول 9 ديسمبر، بعد انفجار سيارة ملغومة، أعقبها بعد أقل من دقيقة تفجير انتحاري خارج استاد لكرة القدم. وأسفر الحادث عن سقوط ما لا يقل عن 38 قتيلًا، وإصابة 166 آخرين.

وأعلنت جماعة "صقور حرية كردستان" الكردية المُتشددة مسؤوليتها عن التفجير المزدوج.

مجزرة فلوريدا:

قُتِل ٥٠ شخصًا وأُصيب ٥٣ آخرين في هجوم نفّذه مُسلح أفغاني على ملهى ليلي للمثليين الجنسيين في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا الأمريكية، ١٢ يونيو، فيما أعقبها إعلان الولاية حالة الطوارئ.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.

هجوم مطار أتاتورك:

هزّت ثلاثة تفجيرات انتحارية، 28 يونيو، مطار أتاتورك الدولي في اسطنبول، ما أسفر عن سقوط 36 قتيلًا، وإصابة 147 آخرين، فيما تم تعليق جميع رحلات المطار.

هجوم دكا:

شنّ مُسلّحون هجومًا على مقهى للأجانب في عاصمة بنغلاديش، دكا، يوم 1 يوليو، احتجزوا على إثره 20 رهينة من جنسيات مُختلفة، معظمهم من إيطاليا واليابان. ونجحت قوات الأمن في تحرير 13 رهينة وقتل 6 مسلحين واعتقال واحدًا. وتبنّى تنظيم داعش مسؤوليّة الهجوم.

تفجير كابول:

وقعت تفجيرات بالعاصمة الأفغانية، كابل، 23 يوليو، أودت بحياة 80 شخصًا وأصابت 231 آخرين خلال تظاهرة تُندّد بمشروع الكهرباء في كابل. وأعلن تنظيم داعش مسؤوليّته عن التفجير.

تفجير مستشفى في باكستان:

وقع تفجير انتحاري على مستشفى حكومي بمدينة "كويتا" الباكستانية، 8 أغسطس، ما أسفر عن سقوط 93 قتيلًا، وإصابة 120 جريحًا.

انفجار مانهاتن:

وقع انفجار هزّ حي تشيلسي بمانهاتن، وسط نيويورك، ١٨ سبتمبر، في إحدى صناديق القمامة، أسفر عن إصابة ٢٩ شخصًا بجروح. كانت مدينة سياتل في واشنطن قد شهدت انفجارا هائلا في 9 مارس.

هجوم البطرسية في مصر:

في 11 ديسمبر شق انتحاري طريقه إلى داخل الكنسية البطرسية الملاصقة للكاتدرائية المرقسية بالعباسية في القاهرة مفجرا نفسه، في أسوأ هجوم على دور عبادة تشهده مصر. قتل في الهجوم 27 شخصا، وأصيب عشرات.

أعلنت وزارة الداخلية أن الانتحاري من محافظة الفيوم، يتبع جماعة الإخوان المسلمين وتلقى تعليمات من إخواني اخر سافر من قبل إلى قطر.

اغتيال السفير الروسي لدى تركيا:

اغتيل السفير الروسي لدى تركيا، أندريه كارلوف، 19 ديسمبر، بعد أن قام ضابط شرطي تركي، يرتدي زيًا مدنيًا، بإطلاق النار عليه وإردائه قتيلًا، أثناء إلقائه كلمة في معرض للصور الفوتوغرافية في أنقرة، فيما يبدو أنه مظهر من مظاهر الاحتجاج على الدور الروسي في الحرب السورية.

ولقي قاتل السفير الروسي، الشاب العشريني الذي يُدعى مولود آلطنطاش، في تبادل إطلاق نار مع الشرطة بعد ذلك.

فيما خرجت روسيا سريعًا تشجُب وتدين اغتيال سفيرها لدى تركيا، واصفة إيّاه" بأنه "عمل إرهابي".

هجوم زوريخ:

أُصيب ثلاثة أشخاص في إطلاق النار على مركز إسلامي قرب محطة السكك الحديد في زوريخ بسويسرا، ١٩ ديسمبر الماضي. وقالت الشرطة في زوريخ إنها لا تتعامل مع الهجوم على المركز الإسلامي باعتباره شكلًا إرهابيًا.

هجوم برلين:

اقتحمت شاحنة كبيرة سوقًا لأعياد الميلاد وسط برلين، ١٩ ديسمبر، ما أسفر عن سقوط 12 شخصًا على الأقل وإصابة 48 بجروح.

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي نفذه أنيس العامري الذي قتل في مواجهة مع الشرطة الإيطالية في ميلان بعد أيام من الحادث.

كورونا.. لحظة بلحظة

466

إصابات اليوم

32

وفيات اليوم

559

متعافون اليوم

278761

إجمالي الإصابات

15967

إجمالي الوفيات

207411

إجمالي المتعافين

إعلان

Masrawy Logo loader

إعلان

  • خدمة الاشعارات

    تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع مصراوي