• كريمة: المذهب الشيعي يُدرّس بالأزهر.. والسلفيون وجه داعش في مصر - (حوار)

    04:20 م السبت 11 يونيو 2016
    كريمة: المذهب الشيعي يُدرّس بالأزهر.. والسلفيون وجه داعش في مصر - (حوار)

    الدكتور أحمد كريمة

     

    حوار - عبد الرحمن أحمد:

    تصوير - محمود بكار:

    وصف الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، المشهد الديني في مصر بـ"الرديء"، بعد أن تخلت المؤسسة الدينية عن دورها، وتركت الأمور للدعوة السلفية، تعبث بها كيفما تشاء ــ بحسب تعبيره.

    وأضاف كريمة، خلال حواره لـ"مصراوي"، أن ملف التقريب بين السنة والشيعة سيُقدم للرئيس السيسي خلال أيام قلائل، مشددًا على أن كل من يعارض التقريب بين المسلمين خائن... وإلى نص الحوار:

    بداية، كيف ترى المشهد الديني الحالي في مصر؟

    المشهد الديني رديء في مجمله، وأتوقع أن تقوده الدعوة السلفية مرة أخرى، نظرًا للانبطاح للفكر الوهابي، وسيعود شيوخ السلفية في التلفزيون الرسمي للدولة، وستنشأ لهم القنوات الفضائية، ولا داعي للحديث عن تجديد الخطاب الديني طالما أن هناك دعوة سلفية.

    وما سبب تردي المشهد الديني في نظرك؟

    المؤسسات الإسلامية ماهى إلا دواوين حكومية عادية، تعمل بنظام الوظيفة، إذا جاءتها تعليمات وإملاءات وتوجهات، فعلى سبيل المثال، التقيت وزير الأوقاف بمكتبه عدة مرات، بناءً على طلبه، وسألته عن أسباب منح ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، تصريحًا للخطابة، فكان رده "أنا وزير سياسي مش ديني"، وضرب بوعوده عرض الحائط حينما قال "على جثتي أن يحصل برهامي على التصريح"، وقال الوزير لي إن برهامي معتدل، فعقبت "وهل من يسب المسيحيين معتدل، ومن طالب بغلق الأزهر معتدل؟!".

    ما هو أثر تصدر السلفيين للمشهد الديني؟

    مصر ستتحول إلى داعش إذا استمر المشهد السلفي في الصدارة، فهو من خرّج أسامه بن لادن والملا عمر وبوكو حرام، ويمكننا القول أن السلفيين هم سُفهاء المسلمين، وتوجد 7 بؤر دواعش فكرية موجود في مصر بين سوهاج والمنصورة، والفكر الداعشي كله من تعاليم محمد بن عبدالوهاب وبن تيمية، وائتلاف الآل والصحب مركز تجسس لخمس دول في مصر، فكيف تسمح الأجهزة السيادية بذلك، وأخشى من أنت تساق البلاد لمساءلة من المجتمعات الدولية بتهمة اضطهاد الأقليات المسيحية والشيعية، فالأمر كله سياسي من الدرجة الأولي، فلو فتحت السعودية حوارًا مع إيران سيختفي الحوار السُني الشيعي.

    كيف ترى عملية تجديد الخطاب الديني؟

    لن يكون هناك تجديد للخطاب الديني طالما أن هناك سلفية، والمؤسسات الدينية تركته وذهبت إلى تصحيح صورة الإسلام، وأقول لهم ليس الإسلام بالمتهم الذى ندافع عنه، ولا المُدان الذى نعتذر عما فعله، ويجب على الأزهر إذا أراد التطوير أن يطهر نفسه أولًا.

    حدثنا عن ملف التقريب بين السنة والشيعة؟

    عكفت على إعداده منذ فترة طويلة، والهدف منه التقريب بين المذهب السني والشيعي في العالم العربي، لعدم تمدد ما يحدث فى العراق واليمن إلى باقي دول المنطقة، وتلقيت منذ عدة أيام -عبر وزارة الخارجية- كتاب "الموسوعة الحديثية للمذاهب الإسلامية" من دار الحديث بطهران، وكان من المفترض على الأزهر أن يقوم بذلك، وانتقدت دار الحديث لعدم الاستدلال بعلماء السنة والاكتفاء بعلمائهم، فأخبروني أنهم أدرجوا في الصفحة 27 مرويات السيدة عائشة رضى الله عنها، وتأكدت حينها أن ملف التقريب يسير في الطريق الصحيح.

    ولماذا أطلقت الفكرة في هذا التوقيت؟

    لا شأن لي بتوقيتات، ولكنني أرى أن هناك "سايكس بيكو" أمريكي إسرائيلي وهابي؛ لتقسيم المنطقة على أسس طائفية، والوقت ملائم الآن للتقريب، فحرب اليمن طائفية حتى النخاع، والمجتمع منقسم، "أننتظر إلى أن يأتى جنود أمريكا لإيقاظنا من أسرتنا؟!".

    هل تحدثت مع قيادات الأزهر في هذا الشأن؟

    ولماذا أتحدث مع الأزهر، فمؤسستي مدنية مشهرة، وإحدى مؤسسات المجتمع المدني بالدولة، ولست في حاجة إلى أحد، ووقع في يدى كتاب أصدرته وزارة الأوقاف عام 1991، واتضح لى أن هناك علماء كثيرون تعرضوا لملف التقريب أبرزهم شيخ الأزهر الراحل محمود شلتوت، والشيخ عبدالمجيد سليم والشيخ المراغي، فأنا لم أخترع شيئ، بل أُحيي ما مات، وما في إحياء الإصلاح من عيب، ولا أدعى زعامة أو بطولة، ولو كان عندى ربع صلاحيات الأوقاف والأزهر، لأسرعت إلى العراق وسوريا واليمن وجمعت الشمل وأوقفت الحرب البغيضة.

    بم تفسر تعرضك لهجمة شرسة بعد فتح ملف التقريب؟

    الدكتور حامد أبوطالب، عضو مجمع البحوث الإسلامية، هاجم التقريب أكثر من مرة، بالرغم من أن له مقالًا في جريدة صوت الأزهر يقول "المؤامرة بين السنة والشيعة استعمارية"، والدكتور عبدالله النجار، عضو المجمع كان ضمن وفد الأزهر في طهران عام 2001، وغيرهم كثيرون، والدكتور محمد الشحات الجند قال في أكثر من موضع أنه لا مانع من السياحة الإيرانية في مصر، ولا أعلم سر الهجوم عليّ.

    وماذا عن الشروط التي وضعها الأزهر لعقد حوار مع الشيعة؟

    الموسوعة الحديثة التي وصلتني من إيران، رجعوا فيها إلى مرويات السُنة، وأثبتوا فيها ما يخص السيدة عائشة رضي الله عنها، وهذا تطور كبير منهم، وسب المؤمن جريمة في الأساس، إلا أن الدولة الأموية كانت تسب الإمام علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، والوهابية يقولون أن والدًي النبي كافرين ومعذبين ومخلدين في النار، على الرغم من أنهما أساس النسب الشريف، والمولى عز وجل قال "وما كنا معذبين حتى نبعث رسولًا"، والأمة كلها أخطأت في حق السابقين الأولين، والمذهب الإباضي يقولون على الإمام علي "الرجل" ولا يذكرون اسمه، لماذا لم يتحدث أحد عن ذلك.

    سأقلب موازين الفكر فى المؤتمر الأول للتقريب الذي سيعقد بعد شهر رمضان المبارك، خاصة وأننا نُدرس في الدراسات العليا بالكلية مادة الفقه المقارن، والتي تضم في طياتها فقه الشيعة، وتخرج المئات من الدارسين، ولم يتشيعوا، وعلماء الأمة يتحملون وزر عدم التواصل مع الشيعة، ويبدو أنهم في انتظار التعليمات.

    ماذا عن توتر العلاقات بين شيخ الأزهر ووزير الأوقاف؟

    شيخ الأزهر هو من أتى بالدكتور محمد مختار جمعة، وصعده من عميد كلية الدراسات الإسلامية، حتى أصبح وزيرًا للأوقاف، وما يحدث بينهما صراع على المناصب وليس على تطبيق الشريعة، وكل منهما يسير في اتجاه مختلف، فأنا الوحيد الذي انتقدت الإخوان والسلفية وانتقدت دعاوى السلفيين، وأسعى بمفردى للتقريب بين السنة والشيعة، وتستخدم الجامعة سلاحها "الخائب" دائمًا وتحيليني للتحقيق.

    هل من الممكن أن يتم إسناد تجديد الخطاب الديني لأي مؤسسة غير الأزهر؟

    نعم، من الممكن إسنادها للرئيس عبدالفتاح السيسي.

    وكيف يتم ذلك؟

    عن طريق هيئة رئاسية مشكلة، تمارس أعمالها من داخل قصر الاتحادية، بعيدة عن الأزهر والأوقاف، يقوم عليها أناس أكفاء، وأن لا أُنتقص من قيمة أحد، ولا توجد لدي خصومة مع شيخ الأزهر، بل على العكس أجله وأحترمه، وقد تكون عليه ضغوط معينة.

    ولماذا لم تتبن مبادرة مع العلماء لتجديد الخطاب الديني؟

    لو حدث ذلك، سيتم عزلنا وفصلنا نهائيًا من جامعة الأزهر، فكل الإصلاحيون فيها يُحالون للتحقيقات، ويتردد حاليًا أن الذين حضروا مؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بأسوان سيتم التحقيق معهم، لأن المؤتمر تابع لوزارة الأوقاف، وتوجد خصومة بين الدكتور محمد مختار جمعة والإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب.

    ما الحل في مسألة تجديد الخطاب الديني؟

    تطهير الأزهر قبل تطويره، وأن تتم إعادته إلى أبنائه الذين يبلغون رسالات الله، ولا يخشون أحدًا إلا الله، وإبعاد الأجهزة الأمنية عن تعيين قيادات الأزهر، وغل أيديهم عن الاختيارات.

    ماذا عن استراتيجية الأزهر للتطوير والتي أُعلنت الأسبوع الماضي؟

    أقول للإمام الأكبر، طهر الأزهر قبل تطويره، أعيده إلى الأزهريين، حتى يثق الناس في مصداقيتهم، فالممارسات والاختيارات الحالية هي ما ستؤدي إلى أن يتولى الشيخ محمد حسان أمر تجديد الخطاب الديني.

    لماذا ينظر البعض للأزهرين على أن تفكيرهم مختلف؟

    لأن قيادات الأزهر لا تتواصل مع الجمهور، فصلة المؤسسة الدينية بالشعب مقطوعة، وتخاطب الناس من علِ، واختفت العمامة الأزهرية تمامًا، فأنا لا أرَ على الساحة غير أربعة مشايخ أزهريين بحق وهم "الدكتور أحمد كريمة والدكتور سعد الهلالي والدكتورة أمنة نصير والدكتورة سعاد صالح".

    كيف ترى حال التعليم الأزهري الآن؟

    التعليم الأزهري في حالة يرثى لها، والأزهر منذ ثلاث سنوات يريد تطوير التعليم ولا يستطيع ذلك.

    لماذا لم تحصل حتى الآن على عضوية مجمع البحوث أو هيئة كبار العلماء؟

    لا أسعى لعضوية أو أتمناها، فأنا أعمل في مؤسستي الخيرية، بعيدًا عن قيود الوظيفة، وحينما قمت بزيارة إلى إيران، تم تجميد عضويتي بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، وأبلغت الأمين العام للمجلس حينها، أنني لست في حاجة إليها، ولم أحضر إلا جلسة واحدة بعد ذلك، واجتماعاته تعقد لتناول "الجاتوه والشاي".

    ألا ترى أن العضوية جزء من حقك لما قدمته في خدمة الدين؟

    أنا في سبيلي إلى اعتزال العمل الدعوي قريبًا.

    وما السر وراء اتخاذك هذا القرار؟

    الأجواء في مصر غير ملائمة، والدولة غير منضبطة، ومؤسساتها تعيش في جزر منعزلة، وتدار وفقًا للمواءمات السياسية، ونحتاج الفترة الحالية للصرامة التي كان يتمتع بها الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وأشفق على رئيس الجمهورية في مسألة تجديد الخطاب الديني فهو لا يقل وطنية عن عبد الناصر.

    هل ترى أن قانون 103 المنظم للعمل داخل الأزهر في حاجة لتعديل؟

    هذا القانون هو السبب في انحدار الأزهر، فما علاقة الأزهر بكليات الطب والزراعة والهندسة والصيدلة، فمكانهم جامعتي القاهرة وعين شمس، خاصة وأنها كليات تستنزف، ثلثي ميزانية جامعتنا، في المواد الشرعية في الكليات المدنية الأزهرية، عبارة عن قشور، وتماثل تدريس مادة التربية الدينية في مدارس التربية والتعليم، فهي عبء، وأطالب بإلغاء الكليات العملية بالأزهر نهائيًا مُصدر دائم للمتطرفين، ويجب أن يتفرغ الأزهر للعلوم الشرعية والعربية فقط.

    كيف ترى فتوى إباحة الإفطار لطلاب الثانوية؟

    هذه فتوى خاطئة، وأقول إنه إذا أصاب أي شخص تعب شديد يحول بينه وبين الصيام، يُفطر على الفور.

    ما رسالتك للرئيس السيسي؟

    أقول للرئيس "ماذا تنتظر في أمر تجديد الخطاب الديني، وأنت بيدك الإصلاح، فلن نُحمل المشايخ المسئولية مرة أخرى، وسيتحملها رئيس الجمهورية أمام الله والشعب، انقذ الأزهر والأوقاف والإسلام يرحمك الله".

     

    إعلان

    إعلان

    إعلان