• أنيسة حسونة: لسنا في خلاف مع الحكومة.. والتقشف أقصر الطرق للخروج من الأزمة الاقتصادية - (حوار)

    12:04 م الإثنين 03 أكتوبر 2016

    حوار- أحمد لطفي:

    تصوير - نادر نبيل:

    عقب انتهاء دور الانعقاد الأول لمجلس النواب، وبدء الاستعدادات للدور الثاني والمقرر انطلاقه غدًا الأربعاء، رأت الدكتورة أنيسة حسونة، العضو المُعين بالمجلس ووكيل لجنة القيم، أن أداء النواب كان مكثفًا على الرغم من حدوث بعض التجاوزات، في الفترة الماضية.

    كونها الأمينة العامة للمجلس المصري للشؤون الخارجية، أكدت حسونة في حوارها مع مصراوي، أن حل الأزمة الاقتصادية يتلخص في العمل الجاد والإنتاج، وأن يتقبل الجميع دفع الضرائب المقررة.

    وأكدت أن معظم أعضاء المجلس غير راضون عن أداء الحكومة، مشيرة إلى أن هناك العشرات من الاستجوابات في انتظار الوزراء في دور الانعقاد الثاني.

    وإلى نص الحوار..

    ما تقييمك لآداء المجلس في دور الانعقاد الأول؟

    كانت تجربة جديدة لنا جميعًا، فمعظمنا نواب لأول مرة، فدور الانعقاد الأول كان مشغولًا بإقرار عدد كبير من القوانين، ولأول مرة يقدم النواب مشروعات بقوانين بهذا العدد، بدلًا من الحكومة.

    ما ردك على القول بأن البرلمان سعى لتمرير قوانين دون مناقشة؟

    بالعكس، أنا غير متفقة مع هذا الرأي، حيث ناقش المجلس أكثر من 200 قانون من بينهم قوانين تتعلق بالموازنات السابقة وهي لا تحتاج لمناقشة كبيرة، وأيضًا وُزعت القوانين على كافة اللجان.

    وقانون الخدمة المدنية كان من بين تلك القوانين ولم يُمرر على الإطلاق؛ على الرغم من موافقتي عليه لإصلاح الجهاز البيروقراطي للدولة، ولكنه تم إعادته مرة أخرى؛ فهذه رؤية غير مُنصفة.

    وما السبب في وجود قوانين مُعطلة حتى الآن؟.. قانون التظاهر كمثال

    قانون التظاهر لم يناقش في مجلس النواب، لأن الحكومة لم ترسله إلى المجلس حتى الآن؛ وعندما يُرسل القانون سيناقش فورًا ولكنه لم يأت بعد، وأتمنى أن تحسم تلك القوانين في دور الانعقاد الثاني للمجلس، لأنه سيُعد إنجازًا تشريعيًا عظيمًا.

    شاهدنا اشتباكات ومناوشات بين النواب في دور الانعقاد الأول.. ما رؤيتك للموقف؟

    نعم، لهذا السبب كنت أتمنى بقاء جلسات مجلس النواب علنية؛ لأن عدم بثها على الهواء مباشرة يعطي انطباعًا للمواطن أن المجلس لديه ما يُخفيه أو أن النواب لم يناقشون ما يمس المواطن، وهذا غير صحيح.

    وأنا أنظر للمجلس بعد مُضي 10 أشهر فأجد ما حدث طبيعي؛ لأن مجلس به 590 نائبًا مختلفون في الاتجاهات والأفكار والخلفيات، وبعضهم يمارس العمل النيابي لأول مرة فكان هناك احتكاكاً غير مقصود، وبرأيي أن ذلك المشهد لن يتكرر مرة أخرى، ودور الانعقاد الثاني سيشهد تميزًا عن سابقه.

    ولماذا لم يقدم النواب مقترحًا بضرورة بث الجلسات علنية؟
    بالفعل قدمنا أكثر من مقترح لرئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال؛ وننتظر الرد فيه.

    برأيك.. هل تسبب تمرير قانون القيمة المضافة في معاناة أكثر للطبقات الفقيرة والمتوسطة؟

    أستطيع القول بأنه لو طُبقت المنظومة بشكل صحيح ومتساوِ لن يحدث هذا، لأنه لدينا 57 مجموعة سلعية تم اعفاءها من الضرائب، ولكنني أؤكد أن الإجراءات الإصلاحية الاقتصادية تم تأجيلها لأكثر من ثلاث عقود، والآن نضطر لتطبيقها بطريقة حاسمة وفورية.

    وتبقى المشكلة الرئيسية هي الرقابة على الأسواق والأسعار حيث أن بعض التجار يستغلون الموقف لغلاء الأسعار ويصفونها للمواطن ذات الطبقات الفقيرة والمتوسطة بأنها الضريبة الجديدة.

    ولماذا لم يتم استدعاء أي وزير لسؤاله عن أزمة ارتفاع الأسعار؟

    بالفعل قدم المجلس عشرات بل المئات من الاستجوابات لعدد من الوزراء، كلها متعلقة بأزمات تمس المواطن العادي؛ ولكننا ننتظر دور الانعقاد الثاني لمناقشة أزمة ارتفاع الأسعار، حيث أننا -وفقًا للائحة الداخلية للمجلس- مُلزمون بمواعيد زمنية معينة لطرح الاستجوابات.

    كيف تقيمين علاقة مجلس النواب والحكومة في دور الانعقاد الأول؟

    باختصار مجلس النواب يراقب أداء الحكومة، وعندما نجد ما لا يرضينا، من واجبنا الاعتراض، ومعظمنا في الحقيقة غير راض عن أسلوب أغلب وزارات الحكومة، فلا يوجد صراع مع الحكومة ولكن عليها تقديم تقريرًا ربع سنوي لمجلس النواب يكشف عن إنجازاتها خلال الفترة المذكورة، وماذا حققت من خطتها.

    ونحن في انتظار تقديم رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، تقريرًا في أول انعقاد الدور الثاني للمجلس عن ماذا فعلت الحكومة في البرنامج الموافق عليه من النواب لصالح المواطن؛ وإذا لم يحدث هذا يعني مجلس النواب لا داعي له.

    برأيك.. هل لجنة القيم تقوم بدورها تجاه النواب المتجاوزين؟

    بصفتي وكيل لجنة القيم بالمجلس، اللجنة تدَرس ما يحال إليها من هيئة المكتب وفقًا للائحة، فالنواب يقدمون شكاوى إلى هيئة المكتب وتنظرها ثم تحيلها للجنة القيم.

    مقترح فرض ضرائب على قاعات الأفراح.. كيف يتم تطبيقها في رأيك؟
    حتى الآن هو مجرد اقتراح، ولابد من فرض ضرائب على مقيمين الأفراح في فنادق الخمس نجوم، إنما المواطنين البسطاء يصعب تطبيقها وغير مقبولاً "الناس دي بتلم كل فلوسها علشان تعمل فرحها وفرصتهم للسعادة".

    برأيك كيف تخرج مصر من الأزمة الاقتصادية الحالية؟
    دعنا نتفق أن الوضع الاقتصادي لمصر صعب للغاية، وأمامنا تحديات كثيرة والحل الوحيد هو الإنتاج والعمل الجاد، وأن يتقبل الجميع دفع الضرائب وتشجيع الاستثمار المحلي ليسهل على المستثمر الأجنبي، وبشكل شخصي أفضل أن يكون هناك تقشف في المصروفات الحكومية والمصروفات بصفة عامة.

    طرح الرئيس السيسي مبادرة للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولكن بدون مردود.. ما تعليقك؟

    مصر منذ عام 1948 وهي مهمومة بالقضية الفلسطينية وتعتبرها قضية العرب الأولي، وحان الوقت للنظر إلى تلك المبادرات، والكرة الآن مع الجانب الفلسطينين، حيث طرح الرئيس السيسي مبادرة للسلام بين الفلسطنيين والإسرائيليين، وللآسف أبدت إسرائيل قبولها، بينما (فتح وحماس) لا يرغبون في ذلك.

    أخيرًا .. ما رأيك في زيارات السيسي الخارجية؟
    الرئيس السيسي قام بعدد كبير من الزيارات الخارجية، ومصر تبني الكثير على علاقاتها الخارجية؛ الأمر الذي وضح بزيارة السيسي الأخيرة بنيويورك عندما تحدث في جلسة مجلس الأمن بشأن عدم وجود إرادة سياسة لحل الأزمة السورية، فدائما يتحدث بشكل صريح وعفوي أمام الشعب والعالم أجمع.

    إعلان

    إعلان

    إعلان