إعلان

آثار دماء وسكاكين وجثة مفقودة.. تفاصيل في واقعة المصري المقتول في أوغندا

07:57 م السبت 02 مارس 2024

المجني عليه ضحية غدر الأربعة زين سليم

تطبيق مصراوي

لرؤيــــه أصدق للأحــــداث

كفر الشيخ - إسلام عمار:

سيطرت حالة من الحزن الشديد على أسرة شاب يقيم بقرية حصىة الغنيمي التابعة لمركز قلين في كفر الشيخ، بعد العثور على جثته مقتولًا وسط منطقة نائية في مدينة سروتي بدولة أوغندا.

التفاصيل يكشفها سامح عكر، من أبناء قرية حصة الغنيمي وصديق المجني عليه الشاب زين أحمد سليم، 27 عامًا، تاجر أدوات منزلية، الذي عُثر على جثته مقتولًا في أوغندا بعد فترة اختفاء دامت 8 أيام.

الصديق المقرب للمجني عليه أكد لمصراوي أن صديقه يعمل تاجر أدوات منزلية بالجملة في أوغندا، ويحصل منه باعة مصريين على تلك الأدوات بغرض توزيعها وبيعها في أعمال تجارية للمواطنين في دولة أوغندا، ولكن منذ 8 أيام اختفى تمامًا عن المشهد وانقطعت كل سبل التواصل معه.

ولفت إلى أنه بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة جرى إخطار السلطات الأوغندية بشأن عملية اختفاء صديقه، وخلال عملية معاينة مسكنه تبين وجود آثار دماء واختفاء آلات حادة مثل "سكاكين" المطبخ من داخل المسكن في حين اشتبه المحققون في أوغندا في 4 أشخاص وجميعهم مصريين ومن خلال التحقيقات معهم أقروا بقتلهم صديقهم بسبب خلافات حدثت بينهم.

وقال صديق المجني عليه إن المتهمين الأربعة أدلوا بمكان اخفائهم جثة صديقه وتبين أنهم عقب الأنتهاء من تنفيذ جريمتهم ألقوا الجثة في منطقة غابات مجاورة لنهر الكونغو المار في نطاق مدينة سروتي الأوغندية وبها آثار طعنات.

وناشد عكر الخارجية المصرية بضرورة التدخل لدى السلطات الأوغندية بشأن إنهاء إجراءات شحن جثمان صديقه تمهيدًا لإجراء عملية الدفن بمقابر أسرته بقرية حصة الغنيمي التابعة لمركز قلين.

فيديو قد يعجبك: