إعلان

مهندسين الإسكندرية: القيادة السياسية مهتمة بحل أزمة غرق الشوارع في الشتاء - صور

01:31 م الجمعة 30 سبتمبر 2022

الإسكندرية - محمد البدري:

قال الدكتور هشام سعودي، رئيس نقابة المهندسين بالإسكندرية، إن هناك اهتمام كبير من القيادة السياسية بضرورة حل أزمة غرق شوارع الإسكندرية، خلال فصل الشتاء، لافتا إلى أنه جرى البدء في أحد أهم المشروعات وهو فصل شبكة الأمطار عن شبكة الصرف الصحي وجاري العمل عليه حاليا من قبل الجهات التنفيذية بالمحافظة.

جاء ذلك خلال ندوة نظمتها نقابة المهندسين بالإسكندرية برئاسة الدكتور هشام سعودى ندوة بعنوان "التداعيات وآليات التكيف مع التغيرات المناخية فى الإسكندرية" شارك فيها اللواء محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية والدكتور وليد عبد العظيم وكيل كلية الهندسة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة الإسكندرية.

وأضاف "سعودي" أن التغييرات المناخية من أهم الموضوعات المطروحة على الساحة العالمية، وأن محافظة الإسكندرية تأثرت خلال السنوات الماضية بزيادة كميات المطر وتسبب فى تعطل الحياة بالمحافظة من تأجيل للدراسة ومعوقات وصول الموظفين لعملهم يوميا خلال فصل الشتاء.

وقال الدكتور وليد عبد العظيم وكيل كلية الهندسة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة جامعة الإسكندرية ، إن الدولة وأجهزتها التنفيذية تبذل جهودا كبيرة لمواجهة التغيرات المناخية خاصة بالإسكندرية والتجهيز لفصل الشتاء، منها العمل حاليا للانتهاء من فصل شبكة الأمطار فى منطقة الشاطبي وسبورتنج ولوران بطريق الكورنيش.

وأضاف أن أحد الأسباب الرئيسية فى أزمة غرق شوارع الإسكندرية فى فصل الشتاء هو زيادة عدد السكان بالمحافظة والبناء العشوائي الذي تسبب في تهالك شبكة الصرف الصحي التي أصبحت لا تستوعب الكميات الكبيرة للصرف ومياه الأمطار.

وأشار إلى دور كلية الهندسة بجامعة الإسكندرية في إعداد مشروع فصل شبكات الأمطار على أن يكون التنفيذ من خلال مراحل، والمرحلة الأولى بمنطقة الشاطبي وسبورتنج ولوران بينما المراحل القادمة ستشمل شارع عمر لطفي بمنطقة سبورتنج وسموحة بميدان فيكتور عمانويل، ومنطقة شارع محمد نجيب، وشارع خالد بن الوليد وهي من البؤر التى تتراكم فيها مياه الأمطار.

وأوضح أن مدة تنفيذ المشروع فى الثلاث أماكن بالمرحلة الأولى كانت أسرع من المناطق الأخرى لذلك تم البدء فيها سريعا قبل فصل الشتاء.

وأشار إلى أن المنطقة الجنوبية بمحور المحمودية سيتم تحويل الأمطار فيها إلى بحيرة المطار للاستفادة منها في الدلتا الجديدة بعد المعالجة واستخدامها فى الزراعة، مبينا أنه بذلك سيتم استيعاب 40% من كميات الأمطار التي تغرق شوارع الإسكندرية، بالإضافة إلى مشروع تطوير شبكات الصرف الصحي بالكامل على مستوى المحافظة الذي سيمكن الشبكات من استيعاب كميات الأمطار بكامل طاقتها.

سوق مصراوى

محتوي مدفوع

إعلان

El Market