إعلان

كان يستعد لآخرته ومات ساجدًا.. اللحظات الأخيرة في حياة "مصطفى" في كفر الشيخ - فيديو وصور

06:02 م السبت 03 ديسمبر 2022

كفر الشيخ - إسلام عمار:

كشف محمد عبدالله مقلد، من أبناء مدينة بيلا في كفر الشيخ، اليوم السبت، وشقيق مصلي ستيني توفى ساجدًا في أحد مساجد المدينة اللحظات الأخيرة في خاتمة حياته قبل وداعه الدنيا.

وبثت الصفحة الرسمية لموقع "مصراوي" مقطع فيديو يحتوي على لقاء مع أسرة المصلى المتوفى ساجدًا أثناء صلاة الجمعة مصطفى عبدالله مقلد، 64 عامًا، أحد أبناء مدينة بيلا أوضحت فيه تفاصيل وفاته وحُسن خاتمته.

أكد مقلد أن شقيقه المتوفى كان يشعر باقتراب نهايته وخلال تلك الأوقات بدأ يستعد لآخرته من خلال بيعه المواشي التي كان يملكها لعدم وجود من يرعاها بعد وفاته، وأعقب ذلك جلس مع فتياته وأبلغهن بكل ديونه الواجب استحقاقها عليه.

ويوم الوفاة استعد جيدًا لقضاء صلاة الجمعة بأحد المساجد في مدينة بيلا فكان يعتبر صلاة الجمعة كأنها من الأعياد فيحرص على تأديتها بشكل منتظم وأثناء السجود الأخير في ركعتي السنة اكتشف المصلون وفاته عندما أرادوا جذبه للوراء.

غنام مقلد ابن عم المتوفى لفت إلى أنه خلال الفترة الأخيرة كان يود جميع أقاربه، ويطلب منهم أن يرى أبنائهم فهو دائم المحبة مع الناس وأوصى قبل وفاته أداء صلاة الجنازة عليه من مسجد أبوغنام، كما أنه اعتاد على مطالبة بناته بالتواجد حوله عن طريق جمعهن في منزله ومعهن أبنائهن.

وقال إن مشهد جنازته كان مهيبا للغاية شارك فيه كثيرون حبًا فيه، وبحسن خاتمته التي طلبها من الله عز وجل فكان دائمًا يدعو الله ويطلب إنهاء حياته في المسجد أو في صلاته حتى نالها في النهاية وتوفي ساجدًا داخل المسجد.

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market