إعلان

بالصور - "ابدأ مشروعك".. مبادرة بالبحيرة لتعليم ربات البيوت صناعة الكليم اليدوي

12:47 م الجمعة 02 ديسمبر 2022

البحيرة - أحمد نصرة:

"لا تعطني سمكة ولكن علمني كيف اصطادها" بات هذا المثل الصيني بمثابة القاعدة الأساسية التي تتركز عليها برامج التنمية المستدامة ومنها مبادرة " ابدأ مشروعك" والتي يجرى تنفيذها بعدد من مراكز محافظة البحيرة.

في مركز أبو المطامير جرى تدريب عدد من ربات البيوت على أعمال صناعة الكليم من خلال النول اليدوي، لتصبح هذه الحرفة بمثابة مشروع صغير يستطعن البدء فيه من داخل منازلهن وبتكلفة مادية زهيدة.

بداية تقول الدكتورة نيفين الكاتب، عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب والمشرفة على المبادرة: "إلى جانب أن صناعة الكليم اليدوي تعد إحدى الحرف التراثية التي نحاول الحفاظ عليها من الاندثار، فهي من الممكن أن تصبح مشروعًا مناسبًا يدر دخلًا معقولًا للعديد من ربات البيوت اللاتي لا يستطعن الخروج من منازلهن للعمل، فالنول ثمنه لا يتجاوز 1500 جنيه، ولا يحتاج لمساحة كبيرة ويمكن وضعه في جزء من أي حجرة لتعمل عليه السيدة في أوقات فراغها".

وتضيف الكاتب: "هذه المبادرة نفذناها من خلال أمانة المرأة بحزب مستقبل وطن، في 5 مراكز مختلفة من المحافظة، ونسعى لتعميمها في باقي المراكز لنصل إلى كل قرية، وهنا لا نكتفي فقط بالتدريب ولكن هناك دعم مستمر ومساعدة لكل متدربة حتى تستطيع البدء في مشروعها، فهناك بروتوكول مع وزارة التضامن الاجتماعي لإمداد المتدربات بالأنوال الخشبية بأسعار مناسبة وأقساط بسيطة يسددنها من إنتاجهن".

وتؤكد الكاتب: " دعمنا للمتدربات لن يتوقف عند مجرد التدريب، ولكنه سيمتد إلى مساعدتهن في التسويق من خلال تنظيم المعارض، وفتح أسواق أمام إنتاجهن محليًا وخارجيًا، باعتبارها منتجات يدوية وتراثية ذات قيمة عالية.

وتوضح هالة الأشقر، المدربة بالمشروع: " التدريب لا يستغرق وقتًا كبيرًا وبعد 4 أو 5 أيام تصبح المتدربة قادرة على صناعة الكليم بمفردها، ومع استمرارها في ممارسة هذه الحرفة تتطور مهارتها وقدراتها وأفكارها الإبداعية لتخرج بقطع في غاية الإتقان والروعة، وهذا المشروع مناسب جدًا للسيدات الريفيات والبيئة الاجتماعية والاقتصادية المحيطة بهن".

وأبدت نجاح عبدالله، إحدى المتدربات سعادتها البالغة بالمشروع قائلة: " أي ست بيبقى عندها وقت فاضي في بيتها، ومش كل الأزواج بيسمحوا لزوجاتهم إنهم يخرجوا للعمل، عشان كده بأنصح أي ربة بيت إنها تدخل التدريب ده وتبدأ مشروعها من قلب بيتها بتكاليف بسيطة، عشان تحسن مستوى معيشتها هي وأولادها".

وقالت عواطف محمد - متدربة: " بدأت التدريب من 5 أيام والحمد لله دلوقتي بعرف أعمل الكليم لوحدي الموضوع سهل، وناوية أجيب نول في بيتي أشتغل عليه وأعلم قرايبي كمان".

سوق مصراوى

فيديو قد يعجبك:

محتوي مدفوع

إعلان

El Market