هنا ألقت الأم طفلتيها من الطابق الخامس وقفزت.. "مصراوي" في موقع جريمة بنها - فيديو وصور

03:48 م السبت 25 يناير 2020

القليوبية - أسامة علاء الدين:

لم يكد أهالي شارع الصهاريج في قرية الرملة ببنها يفرغون من أداء صلاة عشاء الجمعة، حتى دوت بينهم صرخات هرعوا إليها ليجدوا أمامهم أم وطفلتيها، ملقيات على الأرض غارقات في الدماء، فلم يجدوا أمامهم سوى محاولة إنقاذهن، إلا أن اثنتين منهم فارقتا الحياة، بينما كانت أمهما في حالة حرجة.

"مصراوي" انتقل إلى قرية الرملة التابعة لمركز ومدينة بنها بمحافظة القليوبية، ليرصد تفاصيل حادث إلقاء ربة منزل لطفلتيها من الطابق الخامس، وقفزت وراءهما محاولة الانتحار.

"الحادثة تسببت في مقتل أسماء 6 سنوات، ورغدة 4 سنوات، والأم ترقد بين الحياة والموت في مستشفى بنها الجامعي" يقول أحد الأهالي لمصراوي، راصدًا عدد ضحايا الحادث وأعمارهن، متابعًا: "جميع أهالي القرية في حالة صدمة مما حدث، لم يستطيعوا تفسيره، خاصة أنها لم تكن المرة الأولى التي تشهد فيها القرية حادثة مماثلة، وذلك بعد واقعة انتحار أب وأطفال الأربعة داخل منزلهم بالقرية منذ عام مضى.

الشارع الذي شهد بالأمس الواقعة، بات الآن في حالة من السكون غير المعتادة، حسب "فيفي"، ربة المنزل التي وقفت أمام سوبر ماركت صغير تمتلكه، مجاور لمنزل الأم، قائلة: "ربنا ما يوريها لحد الناس حالتها صعبة ولا نعلم ماذا نقول لهم لكي نخفف عنهم ذلك الحادث البشع".

وقالت "فيفي"، "الأم كانت تسكن مع والدها والدتها في المنزل الذي شهد الواقعة، بينما زوجها يعيش في الخارج منذ عام 2013، ولم يعد حتى الآن، ومنذ ذلك الوقت دخلت الأم في حالة نفسية سيئة، وأصبحت مسئولة من والدها الذي ينفق عليها".

وأوضحت، أن الأم كانت لديها ابنة أخرى هي أكبر بناتها وتدعى "مريم"، ولكنها تعيش رفقة والد والدها بقرية طحلة ببنها، منذ أن ألقت عليها مياه ساخنة على وجهها، مشيرة إلى أنها كانت تعاني من حالة نفسية سيئة تزداد سوء من يوم إلى آخر، وجرى إدخالها لمستشفى الصحة النفسية بالزقازيق، ونقلها لمستشفى الصحة النفسية ببنها، وخرجت منها قبل شهرين.

وكشف "محمد م"، أحد الجيران، أن الأم كانت طبيعية جدًا خلال الأيام القليلة التي سبقت الواقعة، وكانت تعيش في القرية في هدوء لم يسمع عنها أنها تمر بظروف صعبة، موضحًا أن الواقعة لم تستغرق لحظات، متابعًا: "فوجئنا بالأم تفتح البلكونة وطفلتيها بجوارها حيث أمسكوا بأقدامها وسقطوا معها".

فيما كتب الأب عبر صفحته الشخصية "فيس بوك" قائلًا "إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم ارزقني الصبر والثبات.. ابنتي أسماء ورغد في ذمة الله.. اسأل الله أن يسبقني إلى الجنة إن شاء الله موعدنا الجنة يا فلذة الكبد وأسألكم الدعاء لزوجتي التي ترقد في العناية المركزة في حالة حرجة".

وأفادت التقارير الطبية بعد الكشف على الطفلتين المتوفيتين في واقعة انتحار ربة منزل وإلقائها لطفلتيها من الطابق الخامس بقرية الرملة مركز بنها، إصابتهما بسحجات متفرقة بجميع أنحاء الجسد ما أدى الي إصابتهما بنزيف داخلي وتوقف عضلة القلب، بينما أصيبت الأم بكسر في الحوض وترقد حاليًا في مستشفى بنها الجامعي.

وقالت والدة الأم خلال تحريات رجال المباحث، إن ابنتها كانت تحاول منذ فترة كبيرة الخروج من حالتها النفسية السيئة بقراء القرآن وكانت محافظة على صلاتها.

كان اللواء جمال الرشيدي مدير أمن القليوبية، تلقى إخطارًا من العميد محمد سمير مأمور مركز بنها، بسقوط سيدة وطفلتيها من شرفة منزلهما بقرية الرملة ببنها، وانتقل الرائد أحمد عبد المنعم رئيس مباحث مركز بنها إلى موقع البلاغ.

بفحص البلاغ، تبين من المعاينة الأولية سقوط "أسماء م. ع" 6 سنوات، و"رغدة م. ع" 4 سنوات، ووالدتهما "رحاب م. ع"، 33 سنة من شرفة منزلهم، وأوضحت التحريات الأولية أن الأم ألقت بطفلتيها من شرفة المنزل ثم ألقت بنفسها بعد ذلك، وتبين مصرع الطفلتين، فيما ترقد الأم في حالة حرجة داخل غرفة العناية المركزة في مستشفى بنها الجامعي.

كشف مصدر أمني في القليوبية، فضل عدم نشر اسمه، أن ربة المنزل تعاني من مرض نفسي وتخضع للعلاج منذ 6 أشهر.

إعلان

إعلان