الأكبر من نوعه.. "مصراوي" في جولة داخل المستشفى البيطري بجامعة أسيوط -صور

09:24 م الجمعة 24 يناير 2020

أسيوط ـ محمود عجمي:

يعتبر المستشفى البيطرى التعليمى بكلية الطب البيطرى بجامعة أسيوط، من أكبر المستشفيات البيطرية على مستوى الجامعات المصرية، والمقام على مساحة 8 أفدنة ويحتوي على أكثر من 20 مبنى وعيادات خارجية وعنابر حجز الحيوانات وصالات تشريح المرضى ومباني الأقسام الاكلينيكية الخمسة ووحدة الأشعة التشخيصية.

"مصراوي" أجرى جولة داخل المستشفى، الذي شهد توقيع الكشف الطبي على أكثر من 5 آلاف حيوان خلال عام 2019، للتعرف على الخدمات المقدمة للحفاظ على الثروة الحيوانية وخدمة البيئة والمجتمع.

الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، قال لـ"مصراوي": إن المستشفى البيطري التعليمي بكلية الطب البيطري، يعد أكبر مستشفى تعليمي للطب البيطري على مستوى الجامعات المصرية، ويضم عددًا من المباني المتخصصة في عدد من الأقسام البيطرية التى تعمل على تقديم خدمة تعليمية متميزة وتدريب عملي يؤهل الطالب للمنافسة في سوق العمل ويخدم الأهالي والمواطنين من محافظة الصعيد والمحافظات المجاورة.

وأوضح رئيس جامعة أسيوط، أن كلية الطب البيطري، تقدم خدمة تعليمية متكاملة ومتقدمة، بما يساهم في خلق حراك بحثي يواكب قضايا الواقع ومشكلاته، ويساير كذلك التطور العلمي العالمي، مع تقديم خدمة مجتمعية تعمل على تحقيق التنمية المتخصصة والقائمة على أسس علمية صالحة للتطبيق العملي في حل مشاكل المجتمع وقضاياه، وهو ما يظهر في نشاط الكلية فيما تطلقه من قوافل بيطرية بصفة دورية والتي تجوب قرى ونجوع محافظات الصعيد لتقديم خدمة توعية وإرشادية، وأيضًا خدمة بيطرية تشخيصية وعلاجية وجراحية.

وقالت الدكتورة مديحة حسنى درويش، عميدة كلية الطب البيطرى بجامعة أسيوط، لـ" مصراوي"، إن المستشفى البيطرى التعليمي يقع فى الجهة الجنوبية الغربية لجامعة أسيوط والذى يضم 20 بناية تحتوي على مجمع المدرجات وقسم العيادات الخارجية وعنابر حجز ومبيت الحيوانات ومباني الأقسام الاكلينيكية الخمسة ووحدة الأشعة التشخيصية وصالات تشريح المرضى ووحدة انتاج الأسماك ومدرجات للمحاضرات النظرية وقاعات الأنشطة الطلابية.

وأوضحت عميدة كلية الطب البيطري بأسيوط، أن المستشفى البيطري التعليمي يهدف إلى إمداد سوق العمل بالأطباء البيطريين الأكفاء من خلال التدريب العملي المكثف لإكسابهم المهارات الفنية اللازمة التى من شأنها تعزيز المنافسة فى سوق العمل، فضلاً عن الاهتمام بالبحث العلمي فى مجال الطب البيطري الاكلينيكي، والدور البارز تجاه خدمة المجتمع واحتياجاته، من خلال ما يقوم به سنويا من علاج لآلاف الحالات من الحيوانات المريضة من الفصائل المتعددة وتقديم المشورة والنصح الإرشادى لمربي الحيوانات.

وأشارت الدكتورة مديحة درويش، إلى عقد ورش العمل والدورات التدريبية للطلاب والأطباء البيطريين بمختلف التخصصات لرفع الكفاءة المعرفية والمهنية، فى تنمية البيئة والحفاظ ورعاية الثروة الحيوانية بمحافظات الصعيد، من خلال المشاركة في القوافل الطبية البيطرية بالمراكز والقرى والنجوع، تنفيذًا لتوجيهات الدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط، فضلاً عن استقبال آلاف الحيوانات المريضة سنويًا بمختلف الأنواع والسلالات، مثل "الجاموس- البقر- الماعز- الإبل - الأغنام- الخيل- الكلاب- القطط"، وتوقيع الكشف الطبى عليها فى شتى التخصصات من أمراض الباطنة المعدية والتوليد والتناسليات والجراحة وأمراض الطيور، ويتم عمل التشخيص باستخدام الأشعة والتحاليل الطبية اللازمة وعلاجها بطرق العلاج الدوائية.

وأوضح الأستاذ الدكتور أحمد فتحى، مدير المستشفى البيطرى التعليمى، بكلية الطب البيطرى بجامعة أسيوط، أن تم توقيع الكشف الطبى خلال عام 2019 الماضى، لأكثر من 5 آلاف حالة ما بين جاموس وأبقار وأغنام وخيل وماعز وحمير وقطط وكلاب وإبل، وتم التعامل معها داخل الأقسام الإكلينيكية بالمستشفى وإجراء الفحوصات والتشخيصات المعملية والجراحية وصرف الأدوية بأسعار رمزية.

واستطرد فتحى، أن أسعار الكشف على الحيوانات بحسب النوع، تتراوح ما بين 30 و50 جنيهًا، أما خدمات الولادة القيصرية والتحاليل والأشعة للحيوانات ما بين 40 و50 جنيهًا، وهى أسعار رمزية بالمقارنة بالخدمات الطبية الخارجية، مشيرًا إلى أن وحدة الأشعة التشخيصية تحتوى على جهاز أشعة "سينية" ثابت ذو قدرة اختراق عالية كافية لتصوير البطن والصدر للحيوانات الكبيرة، وغرف فحص السونار.

إعلان

إعلان