تتشابه بين الإنسان والكلاب.. اكتشاف بكتيريا فائقة المقاومة للمضادات الحيوية

08:03 م الجمعة 24 يناير 2020
 تتشابه بين الإنسان والكلاب.. اكتشاف بكتيريا فائقة المقاومة للمضادات الحيوية

الدكتور حازم رمضان

الدقهلية - رامي محمود:

تمكن فريق "مصري / أمريكي" من اكتشاف جين بكتيريا الإيشيريشيا القولونية "إي –كولاي" فائقة المقاومة للمضادات الحيوية، في الكلاب لأول مرة في مصر، والتي تتشارك بعض الخواص الجينية مع نظيرتها المكتشَفة لدى الإنسان.

واستطاع الدكتور حازم رمضان، الأستاذ المساعد بقسم الأمراض المشتركة بكلية الطب البيطرى جامعة المنصورة، والباحث بالمركز القومي الأمريكي لأبحاث الدواجن التابع لوزارة الزراعة الأمريكية (USDA-ARS)- بالتعاون مع أعضاء الفريق البحثى في العثور على جين بكتيريا الإيشيريشيا القولونية "إي - كولاي" المقاوِمة للمضادات الحيوية في الكلاب.

وتوصل الفريق إلى أن هذا النوع من البكتيريا يتشارك في بعض الخـواص الجينية مع نظيره المكتشَف لدى الإنسان في مصر، ما يمثل خطورةً كبيرةً على الصحة العامة، وذلك عبر دراستهم المنشورة في دورية "الأمراض المشتركة والصحة العامة" (Health Public and Zoonoses) أواخر شهر ديسمبر 2019، بعد نجاحهم في تحديد مسودة الجينــوم الكامل لهذه البكتيريا، التي جرى عزلها من عينات مأخوذة من كلٍّ من الإنسان والكلاب في مصر، كما نجح أيضًا في تحديد الارتباط الجيني لهذه العزلات.

وخلال الفترة من ديسمبر 2015 إلى أغسطس 2016، جمع الفريق 235 عينةً من الإنسان (عينة البول)، و332 عينة من الكلاب في مدينة المنصورة المصرية.

واستخرج الباحثون من تلك العينات 170عزلةً بكتيرية بواسطة الطرق التقليدية لزراعة البكتيريا، وتَبيَّن أن 165 منها كانت لبكتيريا الإيشيريشيا القولونية، أو كما تُعرف أيضًا بالإشريكية القولونية.

واستنادًا إلى اتفاقية التعاون البحثي بين جامعة المنصورة ووزارة الزراعة الأمريكية، جري تحليل العينات في مختبرات المركز القومي الأمريكي لأبحاث الدواجن وتبين من النتائج الأولية وباختبار حساسية هذه العزلات لعدد 24 مضادًّا حيويًّا، أن جميع العزلات الـ165 كانت مقاوِمة للمضادات الحيوية من الجيل الثالث لمركبات "السيفالوسبورين" وعلى رأسها عقار "سيفوتاكسيم" (Cefotaxime)، وكانت نسبة كبيرة من العزلات فائقةَ المقاومة للمضادات الحيوية أي تُظهر على الأقل مقاومة لثلاثة مضادات حيوية تنتمي إلى مجموعات دوائية مختلفة.

وقال الدكتور حازم مضان، إن أخطر ما توصلت إليه الدراسة أن 9 عزلات (2 من الإنسان و7 من الكلاب) من الـ165 كانت مقاوِمة لفئة من المضادات يُطلق عليها "الكاربابينيم" (Carbapenems) وهو أحد مضادين حيويين يُعَدان خط الدفاع الأخير لدى البشر ضد أنواع البكتيريا فائقة المقاوِمة للمضادات الحيوية وخاصةً سالبة الجرام منها في حين يُطلق على الآخر كوليستين(colistin) ويُعرفان بين المتخصصين بـالملاذ الأخير.

وأضاف أن ما يميز الكاربابينيم أنه أكثر أمانًا وأقل آثارًا جانبية على عكس عقار "كوليستين" الذي نادرًا ما يصفه الأطباء بسبب آثاره السامة على الكليتين والأعصاب ويُعطَى فقط في حالات الضرورة القصوى لكن حتى "كوليستين" ظهرت له عدوى بكتيرية خطيرة مقاوِمة له ولجميع أنواع المضادات الحيوية الأخرى وتسببت تلك العدوى في وفاة إحدى السيدات بالولايات المتحدة في سبتمبر 2016.

ومن خلال تحليل الجينوم للعزلات المأخوذة من الإنسان والكلاب جرى تحديد أنواع الجينات المسـؤولة عن مقاومة المضادات الحيوية ككل ومضاد "الكاربابينيم" بشكل خاص وتحديد التسلسل النوعي وكذلك تحديد البيئة الجينية المحيطة بمجموعة يُطلق عليها إنزيم "نيودلهي ميتالو بيتالاكتماز" (NDM) Metallo-β-Lactamases إذ اكتُشفت لأول مرة في نيودلهي بالهند، في حين جاءت تسمية "بيتالاكتماز" لأنه يقاوم مجموعةً من المضادات الحيوية تسمى مضادات "بيتا-لاكتام" (β-Lactam) التي تندرج تحتها عائلة مضادات "الكاربابينيم" الحيوية.

أظهرت نتائج الدراسة الجديدة تحديد جين معين من إحدى عزلتي الإنسان وعـزلات الكلاب، وتُعَد هذه المرة هي الأولى التي يتم فيها تحديد هـذا الجين لدى الكلاب في مصر، والمرة الثانية في أفريقيا حيث كان قد جرى اكتشافه في الجزائر.

واعتبر حازم رمضان أن هذه النتائج تدق ناقوس الخطر حول إمكانية انتقال هذا الجين المقاوِم للمضادات الحيوية من الحيوانات الأليفة وعلى رأسها الكلاب إلى الإنسان.

وأشار إلى أن الكلاب عادةً ما تقوم بلعق فتحة الشرج الخاصة بها، وبالتالي تنتقل الطفيليات والبكتيريا من الشرج إلى اللسان في حين يقوم الكلب بلعق الأسطح أو لمس الإنسان وملاطفته ومن هنا تنتقل البكتيريا مباشرةً إلى الإنسان في حين تنتقل بصورة غير مباشرة عبر لمس الإنسان للأسطح والأشياء الملوثة بلُعاب الكلاب على سبيل المثال.

وأوصى بضرورة استخدام تقنية تحديد الجينوم الكامل بصـورة دورية مما يعزِّز من فاعلية إجراءات الترصُّد والتتبُّع للبكتيريا سـواء في الإنسـان أو الحيوان باعتبارها من الوسـائل الفاعلـة لمكافحة البكتيريـا المقاوِمـة للمضادات الحيوية.

إعلان

إعلان