5 حالات وفاة خلال شهر.. "شواطئ الفقراء" في أسوان بين الإهمال وغياب الرقابة

09:38 م الثلاثاء 03 سبتمبر 2019

أسوان – إيهاب عمران:

ظاهرة قديمة جديدة طفت على السطح خلال الأيام الأخيرة في محافظة أسوان، وذلك رغم تكرارها خلال فصل الصيف من كل عام، حين يلجأ الأهالي لنهر النيل هربًا من حرارة الطقس، إلا أن شهر أغسطس الماضي شهد حالات وفاة وغرق وصلت إلى 5 حالات.

وبسبب ارتفاع درجات الحرارة في محافظة أسوان، يلجأ الكثير من المواطنين إلى شواطئ نهر لنيل للاستحمام، وقضاء يوم وسط الطبيعة الخلابة بدون رسوم دخول للشاطئ أو إقامة في الفنادق والقرى السياحية.

ونظرًا للإقبال الذي تشهده بعض المناطق في مدينة أسوان، بسبب انخفاض مستوى نهر النيل بها ووجود رمال، ما يسهل من التواجد للاستحمام، تحولت هذه الأماكن إلى شواطئ للسباحة ومقصدًا للمواطنين، خاصة في الأعياد والمناسبات، حتى أن البعض يطلق عليها "شواطئ الفقراء أو شواطئ الغلابة".

وتعمل تلك الشواطئ بشكل غير منظم، لذلك تعتبر خالية من التواجد الرقابي أو التأمين كما يحدث في الشواطئ العامة، من وجود قوات أمنية ومنقذين في حالات الغرق.

خلال شهر أغسطس الماضي، شهد الشاطئ المجاور لكوبري أسوان الملجم 5 حالات غرق، بينهم حالة لشاب حاول انقاذ أم وطفليها من الغرق، وفشلت جهود قوات الانقاذ النهري في انتشال جثمانه رغم مرور 15 يوم على الحادث.

إعلان

إعلان

إعلان