• ضحكة "أدهم" الأخيرة.. حكاية بطل "السوبر" الذي اختطفه الموت- صور

    03:37 ص السبت 21 سبتمبر 2019

    دمياط – محمد إبراهيم

    ضحكة طفولية ووجه بريء لطفل لم يبلغ بعد العاشرة من عمره اختطفه الموت في حادث مأساوي على طريق الإسكندرية الساحلي، لكن "أدهم" حظي بدعوات الآلاف من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن أثار في نفوسهم الحزن والأسى.

    اصطحب الأب "مسعد الكيكي" عددًا من أفراد أسرته وقرر التوجه إلى ملعب مباراة "السوبر" بين فريقي "الأهلي" والزمالك، لاسيما وأنه اعتاد على ذلك في مباريات سابقة، وقبل اللقاء الذي ينتظره عشاق الكرة المصرية تلقت أسرته الخبر الأليم.

    ينشر "مسعد" الكثير من الكتابات والصور التي تؤكد انتماءه إلى الفريق الأبيض، كما تمنى الفوز بـ"السوبر" في تعليقه عبر صفحته على دعابة أحد أصدقائه، لكنه لم يكن يعرف ما الذي يخفيه القدر.

    دخلت الزوجة في حالة نفسية سيئة فور أن علمت بالحادث الذي راح ضحيته طفلها، في الوقت الذي ترددت فيه أنباء عن وفاة شريك حياتها، بينما استعد عدد من أقارب الأسرة للمشاركة في استقبال الجثمان وتشييعه من أحد مساجد مدينة دمياط، وحضر والده الجنازة، رغم تعرضه لكدمات متفرقة في جسده، وسط حالة من الحزن بين أقاربه وجيرانه.

    ونقلت سيارات الإسعاف فور وقوع الحادث جثمان الطفل إلى محل إقامته بينما تلقى والده العلاج في أحد المستشفيات الخاصة قبل أن يصر على حضور الجنازة.

    وأثارت وفاة الطفل ردود فعل واسعة، إذ وجهت جماهير "الزمالك" إدارة النادي إلى التوجه للأسرة لتقديم العزاء، في الوقت الذي أعرب فيه المئات عبر صفحة الأب الذي يعم في مجال الأخشاب، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن صدمتهم جراء الحادث وتوجهوا للفقيد بالدعاء.

    ونعى عدد من لاعبي الفريق الملكي، المشجع وكذلك مجلس إدارة النادي والجهاز الفني الطفل أدهم داعين المولى عز وجل أن يتغمده برحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

    وكشف مصدر مطلع في مديرية الشؤون الصحية بدمياط، تفاصيل الحادث الذي تعرضت له أفراد أسرة الطفل "أدهم الكيكي" خلال توجههم لحضور مباراة السوبر بين فريقي الأهلي والزمالك، اليوم الجمعة.

    وأكد المصدر في تصريحات لـ"مصراوي" أن مسعد والد الطفل في حالة جيدة وتلقي العلاج بمستشفى كفر سعد المركزي، وتوجه إلى حضور الجنازة وتشييع جثمان الطفل قبل أن يعود للاطمئنان على ابنته "حنين"، التي تعاني من سحجات وكدمات ونقلت إلى أحد المستشفيات الخاصة بناء على رغبة الأسرة.

    كما استقبل المستشفى "عمرو أيمن الأميري"، البالغ من العمر 14 سنة، ويعاني من جروح متفرقة، و"يوسف الكيكي" البالغ من العمر 12 سنة، شقيق المتوفى ويعاني من سحجات وكدمات وتحت الملاحظة الطبية.

    إعلان

    إعلان

    إعلان