• "الجواب بيبان من عنوانه".. جيران قاتل ابنته في القليوبية يروون تفاصيل الواقعة

    09:01 ص الأربعاء 11 سبتمبر 2019
    "الجواب بيبان من عنوانه".. جيران قاتل ابنته في القليوبية يروون تفاصيل الواقعة

    تعبيرية

    القليوبية - أسامة علاء الدين:

    "الجواب بيبان من عنوانه".. هكذا أفضت مقدمات دامت 7 سنوات يشاهد فيها أهالٍ في منطقة القناطر الخيرية، معاملة الأب لابنته، حتى استيقظوا على خبر وفاة الطفلة مذبوحة وملقاة في ترعة الزيتون، فلم يكن مستغربًا لدى الكثيرين منهم أن يكون قاتلها والدها مدمن المخدرات.

    الجريمة التي شهدتها المنطقة، وصارت حديث الكثيرين من سكانها أثارت موجة من ردود فعل عديد من الأهالي الذين سردوا لـ"مصراوي" قصة الواقعة، وعلاقة الأب الجاني بطفلته المجني عليها التي لا تزال تسير على عتبة السنة السابعة من عمرها القصير.

    "محمد عبدالغني"، جار المجني عليها، أكد أن الطفلة "ع.ا"، تعيش مع والدها بمفردهما في المنزل بعد أن تركتها والدتها له منذ 4 أعوام وتزوجت من رجل آخر، مؤكدًا أنها لم تمر كباقي الصغار بمرحلة طفولتها البريئة، وعاشت طفولة بائسة مع أب أدمن المخدرات حتى أذهبت ما تبقي له من عقل.

    وأضاف "عبدالغني"، أن والد الطفلة كان دائم الاعتداء عليها بالضرب، وكان الجميع يسمعه أثناء سباب ابنته بألفاظ نابية، وكأنها لم تكن من صلبه، متابعًا "في بعض الأحيان، من كثرة الإفراط في تناول المخدرات يهذي بكلام غير مفهوم في الطريق.

    "لم نتوقع أنه سيذبحها لكن الجواب بيبان من عنوانه"، قالتها "أم محمد" جارة المجني عليها، مشيرة إلى أن ما حدث لتلك الطفلة يجب أن يحاسب عليه الجميع، ويجب أن تحاسب أيضًا والدتها التي تركتها لكي تعيش مع والدها المريض بشرب المخدرات، موضحة إلى أن الطفلة عانت ولم تعش طفولتها مثل باقي الأطفال.

    جدير بالذكر أن المتهم بقتل ابنته في دائرة القناطر الخيرية محافظة القليوبية أدلى باعترافات تفصيلية حول ارتكاب الجريمة والدوافع وراءها، وذلك عقب إنكاره نسبها بعد ضبطه.

    وأكد المتهم خلال اعترافاته، أنه كان واقعًا تحت تأثير المخدرات وقت ارتكاب الواقعة، ولم يكن يدري ما يفعله إلا عقب زوال تأثير المخدر.

    "المخدرات لحست دماغي"، هكذا بدأ المتهم اعترافاته أمام النيابة العامة، مشيرًا إلى أن الشك تسلل إلى عقله بأن الضحية ليست طفلته.

    وتابع المتهم خلال التحقيقات، أنه لم يتحمل جهد تربية ابنته بمفرده، قائلًا "كنت بستلف الفلوس عشان أشرب المخدرات".

    وأضاف "المتهم"، أنه في يوم الحادث أفرط في تناول كمية كبيرة من المخدرات أذهبت عقله، وفور رؤيته لطفلته وسوس له الشيطان بأنها ليست ابنته، قائلًا "ذهبت إلى المطبخ وأخذت سكينًا، وأمسكت بالطفلة وشللت حركتها وخنقتها ثم ذبحتها.

    وأضاف الأب خلال التحقيقات، "تسللت ليلًا وألقيت بجثة الطفلة في ترعة الزيتونة بالقناطر الخيرية، لأتخلص من آثار الجريمة.

    الجدير بالذكر أن أجهزة الأمن بالقليوبية، كشفت غموض واقعة العثور على جثة طفلة بالغة من العمر 7 سنوات، ملقاة في ترعة الزيتونة بالقناطر الخيرية، وتبين أن والدها ذبحها وألقى بجثتها في الترعة، لشكه في نسبها، بعد أن تركتها والدتها لديه، وتزوجت من آخر عقب انفصالها منذ سنوات.

    وتبين أن الجثة لطفلة عمرها 7 سنوات، بها جرح ذبحي في الرقبة، وبفحصها تبين أنها تدعى "ن.ع"، وتوصلت التحريات إلى أن الجاني والدها "ع.ا"، 35 سنة وأنه يعاني من اضطرابات نفسية ويعمل حدادًا.

    تمكن المقدم محمد عشماوي رئيس مباحث مركز القناطر الخيرية، من القبض على المتهم، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات.

    إعلان

    إعلان

    إعلان