البواخر السياحية السبب.. عودة أزمة تسرب المواد البترولية لنهر النيل في الأقصر

01:32 م الإثنين 19 أغسطس 2019

الأقصر – محمد محروس:

عادت ظاهرة تسرب المواد البترولية من البواخر والفنادق العائمة إلي نهر النيل، لتشكل أزمة من جديد تهدد صحة المواطنين في محافظة الأقصر، خصوصًا بعد رصد 3 وقائع لظهور بقع زيتية وسولار في محيط مآخذ محطات مياه الشرب في أقل من أسبوع.

وتتجدد أزمة إلقاء البواخر والفنادق العائمة لمخلفاتها من المواد البترولية في نهر النيل مع قرب بدء الموسم السياحي في الأقصر وأسوان حيث تنشط حركة البواخر والفنادق العائمة بين المدينتين مع ارتفاع نسب الإشغال السياحي خلال تلك الفترة.

وتقوم مديرية البيئة وإدارة حماية النيل منذ سنوات بتحرير محاضر ضد الفنادق المخالفة، إلا أن تلك المحاضر لم تفلح في ردع أصحاب هذه البواخر وإيقاف ظاهرة تسرب المواد البترولية إلي نهر النيل.

من جانبه قال اللواء محمد يحي رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر، إن شركة مياه الشرب والصرف الصحي تتخذ إجراءات احترازية لمواجهة ظاهرة تسرب المواد البترولية في نهر النيل، من خلال استخدام حواجز مطاطية حول مآخذ محطات مياه الشرب لتنقيتها من هذه المواد الضارة بصحة المواطنين.

وتابع رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالأقصر، أنه عند ظهور مواد بترولية في محيط مآخذ محطات المياه يتم إيقاف سحب المياه من نهر النيل، ويتم الاعتماد علي خزانات المياه الموجودة بالمحطات لحين الانتهاء من تطهير محيط مآخذ المياه حفاظًا على صحة المواطنين.

و طالب رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي، بضرورة تشديد الرقابة على المراكب العائمة والسياحية، للقضاء على هذه الظاهرة وتجنب حدوث أي تسريب بترولي جديد في نهر النيل.

ويشير مصدر بمحافظة الأقصر – فضل عدم ذكر اسمه – إلي أن عدد كبير من البواخر والفنادق السياحية العائمة لم توفق أوضاع وحدات المعالجة بها ومعظمها لا يعمل حيث تلقي هذه البواخر مخلفاتها السائلة والصلبة في النيل.

يضيف المصدر إلي أن هذه الظاهرة موجودة منذ عشرات السنين في الأقصر وتراجعت خلال السنوات التي أعقبت ثورة الخامس والعشرين من يناير إلا أنها عادت بشكل ملحوظ مؤخرا بسبب عودة الحركة السياحية التي اقتربت من معدلاتها التي كانت عليها قبل الثورة، وبالتالي زيادة حركة تشغيل الفنادق العائمة التي يعاني بعضها من سوء الصيانة لمحركاتها.

إعلان

إعلان

إعلان