الطب الشرعي يفجر مفاجأة في "واقعة التسمم" بالبحيرة: الفتاة حملت سفاحًا

09:49 م الإثنين 22 يوليو 2019
الطب الشرعي يفجر مفاجأة في "واقعة التسمم" بالبحيرة: الفتاة حملت سفاحًا

تعبيرية

البحيرة - أحمد نصرة:

كشف تقرير الطب الشرعي في واقعة مقتل فتاة تبلغ من العمر 18 عامًا، بمحافظة البحيرة، عن مفاجأة، بعد ثبوت شبهة جنائية، وأن الواقعة لم تكن مجرد حادث كما ادعت والدة المجني عليها.

بداية ظهور تفاصيل الواقعة كانت ورود إخطارًا لقوات الأمن، من المستشفى العام في الدلنجات، حول وصول "ف.ع - 18 سنة" مصابة بتسمم فسفوري إثر تناول قرص مبيد حشري خاص بحفظ الغلال، وتوفيت فور وصولها.

بسؤال والدة الفتاة أفادت بأن ابنتها كانت تغسل الغلال وبعد انتهاءها من العمل دخلت غرفتها، وحينما ذهبت إليها وجدتها في حالة اعتقدت أنها، وحملتها إلى المستشفى، بينما لم تتهم الأم أحدًا بالتسبب في ذلك وأكدت أن الواقعة كانت مجرد حادثة عرضية دون وجود شبهة جنائية.

بعرض الأمر على النيابة العامة، قررت إحالة الجثة للطب الشرعي، من أجل بيان سبب الوفاة، وطلبت من المباحث الجنائية إجراء تحرياتها حول الواقعة للوقوف على صحة الرواية التي أدلت بها الأم.

تقرير الطب الشرعي، كشف عن مفاجأة، بعدما تبين وجود سحجات وخدوش حول الفكين والرقبة، ما يشير إلى تناول المجني عليها أقراص الغلال دون إرادتها، كما أفاد التقرير، أن الفتاة حامل في شهرها الرابع.

بعد ورود التقرير بدأت أجهزة الأمن في تقصي ملابسات الواقعة، وتوصلت تحريات الأجهزة الأمنية، إلى أن وراء ارتكاب الجريمة "خ.م – والدة الفتاة"، وأنها قتلت ابنتها بسبب علمها بحملها سفاحًا.

بمواجهة المتهمة بما أسفرت عنه التحريات أنكرت ارتكاب الواقعة، وقالت إنها لم تكن تعلم بحمل ابنتها سوى في مركز الشرطة.

وقررت نيابة الدلنجات، بمحافظة البحيرة، حبس والدة الفتاة على ذمة التحقيقات بتهمة قتل ابنتها بإكراهها على تناول أقراص حفظ الغلال السامة.

إعلان

إعلان

إعلان