• "سعداء لوجودنا في مصر".. مشجعو نيجيريا وبوروندي يتحدثون عن رحلتهم إلى الإسكندرية (صور)

    07:31 م السبت 22 يونيو 2019

    الإسكندرية – محمد البدري:

    بينما تستضيف مدينة الإسكندرية، اليوم السبت، أولى مباريات المجموعة الثانية من بطولة كأس الأمم الأفريقية بين منتخبي نيجيريا وبوروندي على ملعب ستاد الإسكندرية الدولي، تجمعت الحشود الإفريقية من مشجعي المنتخبين في محيط الاستاد مرددين هتافات لتشجيع منتخبات بلادهم في أجواء يملؤها الحماس.

    "مصراوي" رصد جانبًا من مظاهر احتفالات المشجعين الأفارقة، وتعرف على تفاصيل رحلتهم إلى مصر خلف منتخبات بلادهم لتقديم الدعم للاعبين المشاركين في البطولة.

    "شينيلو جيديون" جائت رفقة أصدقائها من نيجيريا لدعم منتخب بلادها وقالت لـ"مصراوي" إنها تشعر بالسعادة لوجودها في مصر، خاصة بعد ما وجدته من حسن معاملة منذ بداية وصولها إلى القاهرة، وصولًا إلى انتقالها مع زملائها إلى الإسكندرية لمتابعة المبارايات.

    وأضافت "جيديون" أنها تعتبر أن بلدها محظوظة باللعب في مدينة الإسكندرية لما وجدته فيها من مناطق تستحق الزيارة خاصة مع الطبيعة الساحلية التي تتميز بها المدينة، ومناخها الذي يعد مناسبًا لزيارة الشواطئ.

    وتوقع "فرانسيس إيفلين" من مشجعي منتخب نيجيريا فوز فريقه بهدفين مقابل لا شيء، في أولى مبارياته أمام منتخب بوروندي، مشيرًا إلى أن رحلته إلى مصر كانت جيدة، ولم تشهد أي معوقات خاصة مع التنظيم الجيد الذي وجده من الجانب المصري.

    على الجانب الآخر أوضح "إيمانويل بونيفيس" من مشجعي بوروندي أن بعض أبناء بلاده يعشقون كرة القدم وقرروا إدخار بعض النقود للسفر خلف منتخبهم الأول وتشجيعه، مشيرًا إلى أن الأمر بالنسبة إليهم يستحق العناء خاصة وأن الجميع توحدوا تحت راية بلادهم وهو أمر كبير في نظرهم.

    وبجواره وقف زميله "سام أليكسيس" يتجاذب أطراف الحديث مع بعض الشباب المصريين، الذي تطوعوا في تنظيم البطولة للتبادل الصور التذكارية والتعبير عن سعادته بوجوده في مصر، وأوضح أنه يزور مدينة الإسكندرية للمرة الأولى إلا أنه يتمنى الحضور مرة أخرى للاستمتاع بالمناطق السياحية التي قد لا يتاح له زيارتها، لضيق الوقت أثناء مباريات البطولة.

    وواجه المنتخب النيجيري نظيره البوروندي في السابعة مساء اليوم السبت على ملعب ستاد الاسكندرية في أولى مباريات المنتخبين بالمجموعة الثانية التي تضم إلى جانبهما منتخبات غينيا ومدغشقر.

    إعلان

    إعلان