• بالصور - مواقف إنسانية وهروب إلى الظل.. كيف واجه أهل الإسكندرية موجة الحر؟

    03:13 م الجمعة 24 مايو 2019

    الإسكندرية – محمد البدري:

    أرغمت موجة الطقس الحارة التي تتعرض لها محافظة الإسكندرية، عدد كبير من المواطنين على التزام منازلهم تجنبا للتعرض المباشر لأشعة الشمس ومواجهة ارتفاع درجات الحرارة التي تعد الأعلى خلال شهر رمضان على مستوى مصر.
    ورصد مصراوي خلال جولة ميدانية بشوارع الإسكندرية حالة غير مسبوقة من السيولة المرورية بالشوارع الرئيسية منها طريق الكورنيش وشارع أبو قير، وذلك حتى عصر اليوم، نتيجة عزوف المواطنين عن النزول في الشوارع خوفا من الإصابة بالإجهاد الحراري.

    فيما لجأ عدد من المواطنين إلى استخدام أوراق الجرائد وقطع من الورق المقوى ليحتموا بها من أشعة الشمس المباشرة، ولجأ آخرون إلى حمل زجاجات مياه لسكبها على رؤوسهم.
    حدة الطقس لم تمنع مواطنين عن إظهار مشاعر الإنسانية تجاه باقي المخلوقات إذ قام بعض المارة بوضع عبوات مليئة بالمياه لتوفير مصدر شرب للقطط والكلاب الضالة فضلا عن قيام عدد من الباعة الجائلين بسكب كميات من المياه على الخيول المرافقة لهم للتخفيف من حدة الحرارة خلال تعرضهم لأشعة الشمس المباشرة.
    ومنع صيام شهر رمضان أهالي الإسكندرية من اللجوء للشواطئ ونزول البحر للتخفيف من درجة الحرارة، حيث خلت معظم الشواطئ الممتدة من أبو قير شرقا إلى العجمي غربا من الرواد، بينما لجأ عدد قليل من المواطنين إلى الخروج للتنزه في الحدائق العامة ذات الأشجار الكثيفة أملا في تخفيف حرارة الطقس.

    من جانبه، أكد الدكتور علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة فى الإسكندرية، لـ مصراوي عدم ورود أي إخطارات بحالات إصابة بالإجهاد الحراري أو ضربات الشمس، لافتا إلى أن جميع المستشفيات فى المحافظة مجهزة لاستقبال أي حالات طارئة نتيجة ارتفاع درجة الحرارة.

    ودعا وكيل وزارة الصحة المواطنين إلى عدم التعرض المباشر لأشعة الشمس واستخدام غطاء رأس أو مظلة وإرتداء ملابس قطنية خفيفة، والإكثار من شرب السوائل خلال ساعات الإفطار، على أن يقوم كبار السن واًصحاب الحالات المرضية بمراجعة الطبيب لبيان مدى قدرتهم على تحمل الصيام.
    وقال عثمان، إنه جرى التنسيق بين إدارة الطوارئ بالمديرية ومرفق الإسعاف بالإسكندرية ومستشفيات المحافظة لاستقبال حالات الإجهاد الحراري وضربات الشمس والتعامل الفوري معها.
    وأضاف أن أقسام الطوارئ بجميع المستشفيات مستعدة لاستقبال الحالات خاصة أثناء فترة الظهيرة مشيرا إلى أن الأطباء وفرق التمريض العاملين بتلك الأقسام مدربون على التعامل مع تلك الحالات ، فيما جرى إلزام جميع المستشفيات ببروتوكول العلاج الموحد.

    إعلان

    إعلان

    إعلان