• صور| بدأها إبراهيم الدسوقي.. حكاية مائدة رمضانية عمرها 20 عامًا في كفر الشيخ

    11:59 م الثلاثاء 21 مايو 2019

    كفر الشيخ - إسلام عمار:

    في شهر رمضان من كل عام بمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي بمدينة دسوق في كفر الشيخ وفي أحد جوانب المسجد تقام "مائدة الرحمن" كخدمة يقدمها المحبين لصاحب المقام وعلى مدار سنوات استمرت المائدة.

    مصراوي رصد مائدة الرحمن التي تقام لما يزيد على 20 عامًا خدمة لأهالي المنطقة وعابري السبيل.

    عادل عبد السلام البربري، موظف بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بمدينة دسوق، ومشرف على مائدة الرحمن بمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي، قال لـ"مصراوي"، إن مائدة الرحمن الرمضانية للمسجد تقام كل عام وعمرها يرجع إلى 20 عامًا ولكن جرى تطويرها خلال السنوات الأربع الأخيرة بشكل يليق بالخدمات التي تقدم لرواد المسجد حبًا في صاحب المقام.

    وأكد البربري، أن مائدة الرحمن الخاصة بالمسجد، تخدم مالا يقل عن 250 فردًا بشكل يومي خلال شهر رمضان المبارك، بينهم المغتربين الذين يعملون في حرف ومهن مختلفة بمدينة دسوق، والمسافرين، ومع تطوير المائدة أصبحت تخدم أيضًا طلاب كلية الدراسات الإسلامية المغتربين، وكذا يجري توصيل ما لا يقل عن 100 وجبة يوميًا لطلاب منهم يقطنون في مساكن مستأجرة.

    وأشار محمد القرضاوي، موظف بالمعاش، ومشرف بالمائدة، إلى أن مائدة الرحمن الخاصة بمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي يجرى تطويرها في كل عام وخاصة في السنوات الأربع الاخيرة من ناحية طهي الطعام، والإشراف عليه وفحصه جيدًا وتوفير اللحوم بالشكل الذي يرضي ضيوف المائدة ورواد مسجد الدسوقي.

    وأوضح أن هناك مطبخ شامل خاص بطهي الطعام الذي يجرى تقديمه على مائدة الرحمن الخاصة بمسجد الدسوقي، والاستعانة بطهاة على درجة عالية من الكفاءة، لافتًا إلى أن الشغل الشاغل للمشرفين على المائدة هو زيادة مساحتها لتكون أكبر من الحالية وتستمر خلال سنوات مقبلة.

    وأكد حمدي الشربيني، القائم على أعمال الطهي لمائدة الرحمن بالمسجد الإبراهيمي، لـ"مصراوي"، إن هناك اشتراطات لطهي الطعام الذي يجرى تقديمه على مائدة الرحمن الخاصة بالمسجد، على رأسها النظافة في المكان الذي يجرى الطهي فيه، وكذا نظافة المعدات جيدًا، كما يجرى اختبارًا للطعام بشكل يرضيه أولًا كأنه يأكل منه حتى يجرى تقديمه في المائدة.

    من جانب آخر قال الشيخ حاتم فوزي البري، إمام وخطيب مسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، إن مائدة الرحمن المقامة بمسجد الدسوقي، تعد امتدادًا لما فعله السابقون في المكان نفسه تأسيًا بما فعله صاحب المقام لأنه من أوائل الذين أطعموا الفقراء والمساكين في أيام شهر رمضان بالمنطقة.

    وأضاف الشيخ بشير المحمدي عبد العزيز، إمام وخطيب المسجد، أن مائدة العارف بالله إبراهيم الدسوقي، التي كان يقدمها في شهر رمضان المبارك، يجتمع عليها جميع أفراد المجتمع كما أنه كان يطهو طعام المائدة بنفسه ويقدمه لضيوفه ومن عباد الله الصائمين والفقراء والمساكين، لذلك صار محبيه من أبناء المدينة ينظمون مائدة الرحمن على مدار سنوات ماضية ويسعون لتطويرها في كل عام.

    إعلان

    إعلان

    إعلان