صور- بالجريد والسعف.. الأقباط يحتفلون بـ"أحد الشعانين" في كنائس الدقهلية

12:41 م الأحد 21 أبريل 2019

الدقهلية - رامي محمود:

ترأس الأنبا ماركوس، مطران دمياط وكفر الشيخ ورئيس دير القديسة دميانة ببراري بلقاس بمحافظة الدقهلية، اليوم الأحد، قداس أحد الشعانين المعروف باسم "أحد السعف" وهو أول أيام أسبوع الآلام ويمثل ذكرى دخول المسيح أورشليم.

شارك في إقامة القداس القمص ديسقورس شحاته، وكيل المطرانية، والقس فيلبس أسعد، كاهن الكنيسة وخورس الشمامسة بقيادة الشماس سعد جرجس وميلاد حبيب.

وظهر الأقباط بأيديهم أشكال مختلفة من سعف النخيل فيما حمل الأطفال صلبان وارتدوا تاج موضوع على الرأس وساعات وسلاسل مصنوعة من الجريد والسعف.

ودعا الأنبا ماركوس، جموع لاأقباط بالنزول الى الإستفتاء والمشاركة بكل قوة، مشيرا الى ان الله جعل مصر بلدا امنة ومستقرة وعلي ابنائها ان يساهموا فى حفظ امنها واستقراراها.

وعززت الأجهزة الأمنية بالدقهلية من إجرائتها المشددة بمحيط الأديرة والكنائس بمختلف مراكز ومدن المحافظ،ةوأغلقت الشوارع المحيطة بالكنائس ومنعت المارة والسيارات من المرور في الشوارع المؤدية للكنيسة.

وسمي عيد السعف بـ"أحد الشعانين لأن كلمة "شعانين" هى تحريف للكلمة العبرية "أوشعنا" أو خلصنا حيث استقبل أهالى بيت المقدس المسيح بالهتاف "خلصنا خلصنا" انتظارًا منهم للخلاص من الحكم الرومانى الذى عذب وقتل آلاف الشهداء.

كما يعد الاحتفال هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير، قبل عيد الفصح أو القيامة، ويبدأ بـأسبوع الآلام، ويسمى أيضا بأحد السعف أو الزيتونة؛ لأن أهالي القدس استقبلوه بالسعف والزيتون المزين.

إعلان

إعلان

إعلان