• من موظف استقبال لمرشد سياحي للرئيس.. كيف حولت "جريمة في وادي النيل" حياة محمود نوبي؟

    04:27 م الجمعة 22 مارس 2019

    أسوان – إيهاب عمران:

    عندما يجتمع حب العمل مع الموهبة يتحقق النجاح والإبهار، هذا ما حدث مع محمود نوبي محمد حسين المرشد الذي عشق اللغة الإنجليزية وتاريخ مصر، ومنحه الله موهبة خاصة في الإلقاء والسرد ما جعله يصبح واحدًا من أشهر المرشدين السياحيين في مصر، وتوج ذلك باختياره لمرافقة الرئيس عبدالفتاح السيسي وضيوفه في جولته بمعبد فيله، في ختام ملتقى الشباب العربي الأفريقي والذي استضافته أسوان في الفترة من 16 إلى 18 مارس الجاري.

    "مدرسي البريطاني في ثانوي سبب تفوقي في اللغة الإنجليزية".. بهذه العبارة بدأ محمود نوبي حديثه لـ"مصراوي"، قائلا إنه من مواليد 1955 وكان متفوقا في اللغة الإنجليزية في المرحلة الإعدادية وعندما التحق بمدرسة العقاد الثانوية كان مدرس اللغة الإنجليزية بريطاني الجنسية وليس مصريًا وعندما لاحظ تفوقه أحبه بشدة لدرجة أنه كان يقضي طوال اليوم معه وشرح له اللغة الإنجليزية بقواعدها وكلماتها الدارجة فزاد حبي وعشقي للغة الإنجليزية وبدأت في قراءة الروايات والأدب الإنجليزي وحصلت على الدرجات النهائية في اللغة الإنجليزية طوال سنوات الدراسة في المرحلة الثانوية.

    وأضاف "نوبي": "التحقت بجامعة أسيوط ودخلت كلية العلوم قسم الجيولوجيا، ثم حولت إلى كلية التربية بأسوان قسم البيولوجي، وعملت وأنا في إجازة آخر العام في الفرقة الأولى موظف استقبال في فندق "أوبرواي" أسوان واستمريت في العمل لمدة عام، وبعد ذلك عملت مترجم فوري أثناء تصوير فيلم عن رواية "جريمة في وادي النيل" للكاتبة أجاثا كريستي، وبعد تخرجي عينت معلم أحياء وبدأت أمارس الإرشاد كهواية ولكن نظرًا للعجز الشديد في المرشدين في ذلك الوقت زاد الطلب علي وأصبحت أعمل مرشدًا بشكل منتظم حتى إنني لم أفكر فى الزواج وظللت عازبا لأتفرغ لما أحب".

    اختيار بالصدفة

    وتابع النوبي: "اختياري للشرح أمام الرئيس جاء بالصدفة.. والقصة بدأت قبل شهر تقريبًا، عندما كنت أشرح لأحد الأفواج السياحية الإنجليزية داخل معبد فيلة، وكانت هناك مجموعة مصرية من 5 أفراد يجيدون الإنجليزية وعندما استمعوا إلى شرحي تركوا المرشد المرافق لهم وأكملوا الجولة معي حتى نهاية الشرح داخل المعبد، ثم طلبوا التقاط بعض الصور التذكارية معي وسألوني عن اسمي وشكروني وأبلغتني واحدة منهم أنها ستكون من ضمن ضيوف منتدى الشباب العربي الإفريقي الذي سيعقد في مدينة أسوان، وأنها تتمنى رؤيتي مرة أخرى لتقديم مثل هذا الشرح بأسلوب شيق وجميل لضيوف المنتدى".

    وأردف "نوبي": "قبل يومين من انطلاق منتدى الشباب في أسوان تلقيت اتصالات عديدة بأنني مرشح لمهمة الإرشاد السياحي وتقديم الشرح أمام رئيس الجمهورية خلال زيارته لمعبد فيلة، ومكنتش مصدق نفسى من الفرحة ونيل هذا الشرف العظيم في ظل وجود وزير الآثار، وجهزت نفسي لهذه المهمة والتي أقوم بها منذ أكثر من 35 عاما".

    "يوم الزيارة معرفتش أنام من الفرحة".. يقول "نوبي" أنه على الرغم من شرح معبد فيلة مئات المرات لضيوف مهمين وشخصيات دولية إلا أنه ظل طوال الليل مستيقظًا يفكر في كيف يكون اللقاء مع الرئيس السيسي ومدى تقبل الرئيس لشرحه وخاصة في ظل حضور وزير الآثار ".

    وأكمل ذهبت للمعبد في السابعة صباحا وكنت في استقبال الرئيس والذي وصل في تمام التاسعة و"قدمت نفسى للرئيس ثم بدأت في شرح تاريخ المعبد الذي ينتمى للعصور الفرعونية والبطلمية والرومانية، نظرًا لأن البطالمة والرومان بنوا معابدهم على أنقاض المعابد المصرية القديمة لأن المعابد المصرية القديمة موجهة توجيه فلكي معين لم يستطع البطالمة والرومان أن يصلوا إليها".

    وأضاف نوبي، أن الرئيس تابع جولته السياحية في المعبد برفقته وفي وجود وزير الآثار لمدة استغرقت نحو 50 دقيقة تقريبًا والتقط الصور التذكارية داخل المعبد ومع ضيوف المنتدى، وقدم الشكر للمرشد السياحي على الشرح الوافي، معبرًا عن إعجابه الشديد بطريقة الأداء ثم أخبره بأنه يحب أسوان وأهلها الطيبين، وذهبنا مع الرئيس والضيوف لتناول طعام الإفطار.

    إعلان

    إعلان

    إعلان