• صور| قصة إمرأة هزمت السرطان.. "سامية" الأم المثالية في الفيوم: نفسي أحج

    11:36 م الإثنين 18 مارس 2019

    الفيوم – حسين فتحى:
    أرملة حامل ولديها طفلة لم يتعدى عمرها العامين فقط.. هكذا بدأت "سامية" رحلة كفاحها منذ عام 1989 بعد وفاة زوجها الموظف وهي لا تزال بعمر الـ21 عامًا، لتحاول استكمال رحلتها في الحياة، رافضةً كافة المغريات وعروض الزواج من أجل طفليها، حتى حصدت في نهاية المطاف لقب الأم المثالية في الفيوم، والسادسة على مستوى الجمهورية.
    "مصراوي" التقى، سامية عبد العظيم أحمد، الأم المثالية بالفيوم, والتي بدأت في رواية قصة كفاحها قائلة, "تزوجت من عشرى محمد عليوة، ابن عمى, فى عام 1986, حيث كان يعمل موظفا بمديرية التموين بالفيوم, واستمر زواجنا 3 سنوات, حيث أنجبت ابنتى الكبرى سعاد والتى حصلت على ليسانس اللغة العربية من جامعة الأزهر الآن, ونجلى محمد الذى حصل بكالوريوس السياحة و الفنادق بجامعة الفيوم.
    وأضافت الأم المثالية، توفى زوجى بعد 3 سنوات فقط من الزواج, كانت ابنتى سعاد عمرها عامين، ومحمد كان جنينا فى الشهر الثاني, وكنت أتقاضى معاشًا شهريًا لا يتجاوز الـ60 جنيهًا.
    وتابعت ""سامية" بعد وفاة زوجى, واجهت مآسى الحياة, حيث منزل زوجى غير مؤهل لتربية الأطفال, فهوعبارة عن مجموعة من حوائط مقامة من الطوب ومسقوف بالخشب, وكان ذلك يسبب لى ألمًا نفسيًا, خاصة أننى كنت أتمنى أن يعيش أبنائى فى جو مناسب يساعدهم على التعليم.
    واكملت الأم المثالية، بحثت عن عمل, حتى لا أحتاج لأحد فلم أجد سوى العمل كمعلمة فى فصول تعليم الكبار "محو الأمية", وذلك باعتبارى حاصلة على دبلوم المدارس التجارية, بالفعل جرى فتح فصل لى فى مركز شباب قرية سنهور, حيث استمر عملي منذ عام 1995 حتى عام 2012، وكنت أواصل الليل بالنهار من أجل توفير مصروفات أبنائى, وبعدها أصابنى المرضى العين, وكان ذلك فى عام 2013, حيث ذهبت لمستشفيات "السلام, وأحمد ماهر" بالقاهرة, حيث جرى تشخيص مرضي على أنه "سرطان الثدي" وبعدها أصر أشقائي على إجراء جراحة على نفقتهم الخاصة, بعد أن رفضوا إجراءها بمستشفى حكومي, ثم حصلت على علاج كيماوى بالقاهرة, وحاليًا يتم متابعة حالتى في مستشفى أحمد ماهر بالقاهرة كل 6 أشهر.
    وأشارت الأم المثالية إلى أنها رفضت الزواج أكثر من مرة من أجل أطفالها, قائلةً "هم أولى بي من أي رجل", رغم أني كنت أتعرض لمغريات منها وجود أطفالي بجواري وداخل منزل الزوجية, لكن عوضنى ربي عن مغريات الدنيا ونعيمها, فأبنائي هم كل حياتي.
    واختتمت الأم المثالية حديثها قائلةً "ابنتى سعاد حاليًا أم لأربعة أطفال، بعد أن رُزقت بطفل منذ 4 أيام, ومحمد عمل بنظام اليومية بالشهادة الإعدادية, ثم أكمل تعليمه حتى حصل على بكالوريوس السياحة والفنادق، لتبقى أمنيتي أداء فريضة الحج ومقابلة الرئيس السيسي.

    إعلان

    إعلان

    إعلان